رئيس التحرير: عادل صبري 08:31 صباحاً | الثلاثاء 23 أبريل 2019 م | 17 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

لاعبون خذلوا «أجيري» في مواجهة النيجر

لاعبون خذلوا «أجيري» في مواجهة النيجر

محمد علاء 24 مارس 2019 14:33

خيبت العديد من اللاعبين، آمال المكسيكي خافيير أجيري المدير الفني للمنتخب المصري، الأمر الذي ظهر في مباراة النيجر أمس السبت، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما، ضمن الجولة الأخيرة من التصفيات المؤهلة إلى بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019.

 

ويستعد منتخبنا الوطني، لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 والتي تستضيفها مصر في النسخة المقبلة، والمقرر لها يوم 21 من شهر يونيو المقبل، على أن تستمر حتى شهر يوليو.

 

وهناك العديد من اللاعبين، الذين خيبوا آمال الخواجة المكسيكي، وتضائلت فرصهم بشكل كبير في الانضمام لصفوف الفراعنة خلال الفترة المقبلة، والذي نتحدث عنهم من خلال التقرير التالي:

 

كوكا

فشل أحمد حسن كوكا، المحترف في صفوف فريق أولمبياكوس اليوناني، في تقديم أوراق اعتماده للجهاز الفني للمنتخب المصري خلال الفترة المقبلة، حيث سيكون من الصعب اختياره في القائمة.

 

وظهر أحمد حسن كوكا، بمستوى متواضع في اللقاء الذي شارك فيها من البداية أمام النيجر، وخرج في الدقيقة 79، إلا أن الجمهور المصري كان يشعر بأن أحفاد الفراعنة بدون مهاجم في المباراة.

 

ويعد مروان محسن، لاعب النادي الأهلي، هو المرشح الأول من أجل أن يكون مهاجم بطولة كأس الأمم الأفريقية في النسخة المقبلة، لاسيما في ظل المستوى الذي يقدمه مع أصحاب الرداء الأحمر في الفترة الأخيرة.

 

علي جبر

تجلى ثغرة دفاعية كبيرة بالنسبة للمنتخب المصري، كان سببها علي جبر، مدافع الفريق الأول لكرة القدم بنادي بيراميدز، الذي فشل في التصدي لهجمات المنافس.

 

وكان علي جبر، بعيد تمامًا عن دائرة اهتمامات الجهاز الفني للمنتخب المصري بقيادة المكسيكي خافيير أجيري، إلا أنه تم منحه فرصة أخيرة، إلا أنه فشل تمامًا في هذا الأمر.

 

وانتقل علي جبر من الزمالك إلى صفوف بيراميدز مطلع الموسم الجاري، بعد الاتفاق الذي تم بين مسؤولي الناديين مؤخرًا.

 

كريم حافظ

لم يختلف الأمر بالنسبة للاعب كريم حافظ، المحترف في صفوف فريق قاسم باشا التركي، عن سابقه، والذي ابتعد عن المشاركة مع فريقه في الفترة الأخيرة.

 

وعلى المستوى الدولي، خاض حافظ مباراته السادسة مع الفراعنة وكان أبرز اختبار له حين شارك لمدة 62 في مباراة المغرب بأمم إفريقيا في النسخة الماضية.

 

ولكنه يظل نقطة ضعف واضحة دفاعيا ولا يستطيع مواجهة المنافسين بقوة بدنية أو بذكاء تكتيكي كما أنه بعيد عن صناعة الخطورة الهجومية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان