رئيس التحرير: عادل صبري 02:25 صباحاً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

سلسلة مهام على رادار الدراويش في «قسنطينة»

سلسلة مهام على رادار الدراويش في «قسنطينة»

تحقيقات وحوارات

فريق الإسماعيلي

سلسلة مهام على رادار الدراويش في «قسنطينة»

ضياء خضر 02 مارس 2019 10:02

يخوض فريق الكرة الأول بالنادي الإسماعيلي اختبارًا صعبًا مساء اليوم عندما يحل ضيفًا على فريق النادي الرياضي القسنطيني بمعقل الأخير بمدينة قسنطينة بالجزائر، وذلك في إطار منافسات الجولة الرابعة لدور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

 

ويدخل فريق الإسماعيلي لقاءه المنتظر أمام منافسه الجزائري واضعًا نصب أعين لاعبيه وجهازهم الفني مجموعة أهداف يتطلعون لتحقيقها، ويستعرض "مصر العربية" أبرز تلك الأهداف في السطور التالية..

 

إحياء الأمل

يخوض فريق الإسماعيلي وهو في ظروف سيئة على مستوى المنافسة في المجموعة الثالثة، والتي يتذيل الفريق الأصفر ترتيبها برصيد نقطة فقط.

 

ويتربع فريق مازيمبي الكونغولي حاليًا على قمة المجموعة برصيد 7 نقاط، وبنفس الرصيد يأتي خلفه الرياضي القسنطيني ولكن الفريق الجزائري خاض مباراة أقل من المتصدر، ويحتل الأفريقي التونسي المركز الثالث في المجموعة بـ4 نقاط في رصيده، متقدمًا بفارق 3 نقاط عن الإسماعيلي متذيل المجموعة.

 

ويحتاج الإسماعيلي للعودة بنقاط لقاءه اليوم أمام الرياضي القسنطيني إذا ما أراد الفريق الأصفر الإبقاء على آماله في المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل عن المجموعة، أما في حال تعثر الدراويش أمام منافسهم الجزائري فإن ذلك سيعني تبخر آمال الفريق في بلوغ الدور ربع النهائي لدوري الأبطال.

 

انتصار أول

يأمل لاعبو الإسماعيلي وجهازهم الفني في كسر حالة النحس التي تلازم الفريق منذ بداية رحلته في دور المجموعات بالنسخة الحالية من دوري أبطال أفريقيا.

 

ويسعى الفريق لتحقيق انتصاره الأول في هذا الدور، وعلى مدار الجولات الثلاث الأولى في دور المجموعات لم ينجح الدراويش في تحقيق أي فوز، حيث خسروا في الجولتين الأولى والثانية أمام كل من مازيمبي الكونغولي والأفريقي التونسي على الترتيب، وحققوا تعادلًا بطعم الهزيمة في الجولة الثالثة أمام فريق الرياضي القسنطيني في اللقاء الذي أقيم قبل أسبوع في برج العرب.

 

مصالحة مستهدفة

كذلك يتطلع لاعبو الإسماعيلي وجهازهم الفني لتقديم عربون صلح لجماهير النادي، من خلال تحقيق نتيجة إيجابية في لقاء اليوم أمام النادي الرياضي القسنطيني.

 

وكادت جماهير الإسماعيلي أن تطيح بالفريق خارج النسخة الحالية من دوري أبطال أفريقيا، بعدما ارتكبت أعمال شغب في لقاء الجولة الثانية لدور المجموعات أمام الأفريقي التونسي احتجاجًا على تأخر فريقها بهدفين.

 

وبسبب شغب جماهير الدراويش ألغى الحكم المباراة وعوقب بعدها الإسماعيلي بإقصائه من البطولة، لكن الفريق الأصفر عاد مرة أخرى للمنافسة القارية بعد قبول تظلمه على هذه العقوبة.

 

ويدرك لاعبو الإسماعيلي أن تحقيق أي نتيجة بخلاف الفوز في لقاء اليوم وبالتالي تبخر فرصتهم في بلوغ ربع النهائي سيفتح أبواب الجحيم على الفريق من قبل الجماهير، والتي كانت تطمح لظهور فريقها بشكل أفضل في أول مشاركة قارية له بعد سنوات من الغياب.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان