رئيس التحرير: عادل صبري 11:21 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

مهمة «انتحارية» تنتظر الإسماعيلي في الجزائر

مهمة «انتحارية» تنتظر الإسماعيلي في الجزائر

تحقيقات وحوارات

فريق الإسماعيلي

مهمة «انتحارية» تنتظر الإسماعيلي في الجزائر

ضياء خضر 28 فبراير 2019 13:26

يخوض فريق الكرة الأول بالنادي الإسماعيلي أول مران له في الجزائر مساء اليوم، وذلك بعد وصول بعثة الفريق إلى هناك أمس، استعدادًا للمواجهة التي ستجمعه يوم السبت المقبل مع فريق النادي الرياضي القسنطيني الجزائري، وذلك ضمن منافسات الجولة الرابعة لدور الـ16 (المجموعات) ببطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

 

والمؤكد أن الإسماعيلي سيواجه اختبارًا صعبًا عندما يواجه منافسه الجزائري بعد يومين، في ظل تحالف عدد من الظروف التي تزيد مهمة الإسماعيلي في دوري الأبطال تعقيدًا.

 

موقف سيئ

 

يدخل الإسماعيلي مواجهته المنتظرة مع فريق الرياضي القسنطيني وهو في موقف لا يحسد عليه، إذ يتذيل الفريق الأصفر ترتيب المجموعة الثالثة بنقطة يتيمة في رصيده.

 

وكان الإسماعيلي قد استهل مشواره في دور المجموعات بالخسارة أمام مازيمبي الكونغولي، وتكرر سقوطه في الجولة الثانية أمام الأفريقي التونسي، وفي الجولة الثالثة فرط في فوز ثمين بعدما تعادل معه فريق الرياضي القسنطيني في الثواني الأخيرة من مباراتهما التي أقيمت السبت الماضي بملعب برج العرب.

 

ويتربع فريق مازيمبي الكونغولي على قمة المجموعة الثالثة برصيد 7 نقاط حصدهم على مدار 4 جولات، وبنفس الرصيد يأتي خلفه فريق الرياضي القسنطيني لكنه خاض 3 جولات فقط، وفي المركز الثالث يأتي فريق الأفريقي التونسي برصيد 4 نقاط حصدهم خلال 4 جولات، وفي مؤخرة المجموعة يأتي الدراويش بنقطة وحيدة من 3 جولات.

 

ويحتاج فريق الإسماعيلي للعودة من معقل منافسه الجزائري بنقاط المباراة الثلاث، لإحياء فرصته في المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل عن المجموعة، وأي نتيجة بخلاف الفوز ستعني بشكل ضمني تلاشي حظوظ الدراويش في عبور هذا الدور.

 

 

غيابات طارئة

 

ومن بين العوامل التي تصعب مهمة الدراويش في لقاءه المنتظر أمام الرياضي القسنطيني الغيابات التي ضربت صفوف الفريق قبل المباراة.

 

واضطر مدرب الدراويش البلجيكي سيدومير يانوفسكي للتخلي عن لاعب الوسط محمود دونجا والمدافع محمود متولي بسبب معاناة كل منهما من إصابة تمنعهما عن المشاركة في لقاء السبت المقبل، وهو ما سيشكل خسارة فنية للفريق الأصفر كون هذا الثنائي من الأعمدة الرئيسية التي يعتمد عليها الفريق.

 

غيابات الدراويش لم تقتصر على الثنائي محمود متولي ومحمود دونجا بل امتدت لتشمل مدرب حراس المرمى سعفان الصغير، والذي تخلف عن السفر إلى الجزائر رفقة بعثة الفريق، بعد تعرضه لحالة إعياء مفاجئة أثناء تواجده مع البعثة بمطار القاهرة أمس.

 

وسيكون حراس الدراويش مضطرين لخوض تدريباتهم في الجزائر في غياب مدربهم سعفان الصغير، حيث ينتظر أن يكلف المدرب يانوفسكي أحد أفراد جهازه المعاون بالإشراف على تدريب الحراس حتى موعد لقاء السبت.

 

 

ضغوط مُضاعفة

 

لا شك أن الدوافع القوية التي يمتلكها فريق النادي الرياضي القسنطيني الجزائري ستكون أحد العوامل التي ستزيد صعوبة مهمة الدراويش في لقاء السبت.

 

وسيحاول الفريق الجزائري قدر استطاعته حصد نقاط اللقاء الثلاث وإعادة بعثة الإسماعيلي إلى مصر خالية الوفاض، وهو ما سيضمن لفريق الرياضي القسنطيني التربع وحيدًا على قمة المجموعة الثالثة، ليضع بذلك إحدى قدميه في الدور ربع النهائي للبطولة.

 

كذلك ستكون الجماهير أحد العوامل التي ستزيد صعوبة مهمة الدراويش، إذ يتوقع أن يشهد ملعب المباراة زحفًا مكثفًا من مشجعي الفريق القسنطيني المتعطشين لرؤية فريقهم يقطع خطوة جديدة نحو الدور القادم بدوري أبطال أفريقيا.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان