رئيس التحرير: عادل صبري 10:37 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

العقود الجديدة تنذر بأزمة في الأهلي

العقود الجديدة تنذر بأزمة في الأهلي

تحقيقات وحوارات

فريق الأهلي

العقود الجديدة تنذر بأزمة في الأهلي

ضياء خضر 28 فبراير 2019 10:18

لا يختلف أحد على أن لجنة الكرة بالنادي الأهلي حققت نجاحًا كبيرا في عدد من الملفات خلال الفترة الأخيرة، وفي مقدمتها التجديد لبعض نجوم فريق الكرة الأول بالنادي.

 

وخلال الأيام الأخيرة أعلن النادي الأهلي رسميًا عن تجديد ارتباطه بالرباعي جونيور أجاي وعلي معلول وعمرو السولية كريم نيدفيد نجوم فريق الشياطين الحمر.

 

 

غضب متزايد

 

لكن ومع مرور الأيام بدأت تظهر بعض التوابع السلبية لتجديد عقود هذه المجموعة من اللاعبين، رغم الاستفادة الفنية المؤكدة التي سيحققها الفريق الأحمر من استمرارهم في صفوفه لعدة مواسم قادمة.

 

التوابع السلبية لتجديد عقود الرباعي أجاي ومعلول ونيدفيد والسولية، تمثلت في تزايد حالة الغضب الموجودة لدى بعض لاعبي الفريق خصوصًا القدامى من تضاءل القيمة المالية لعقودهم مع النادي، مقارنة بالقيمة التي تم الاتفاق عليها مع اللاعبين الأربعة المشار إليهم.

 

 

ثنائي في الصورة

 

وفي مقدمة اللاعبين المستائين يأتي قائد الفريق حسام عاشور وصانع الألعاب المخضرم وليد سليمان، واللذين جددا عقديهما مع الأهلي قبل فترة دون أن يضعا أي شروط مالية، ليتبين لهما فيما بعد أن القيمة الموضوعة في عقودهما تقل بكثير عما سيتقاضاه الرباعي المشار إليه.

 

حالة الغضب تلك نقلها الثنائي عاشور وسليمان بشكل صريح إلى سيد عبد الحفيظ مديرالكرة، والذي حاول بدوره امتصاص غضب اللاعبين مؤكدًا لهما تفهمه لمطالبهما ووعد بنقلها لإدارة النادي.

 

 

مخاوف قائمة

 

وأمام هذه الإشكالية تتخوف إدارة الأهلي من تزايد حالة الغضب الموجودة لدى الثنائي حسام عاشور ووليد سليمان، وهو ما دفع بعض الأطراف المتصلة بملف الكرة في النادي تقترح ترضية اللاعبين ماليا كونهما من العناصر المؤثرة في صفوف الفريق والأقل إثارة للمشاكل والأزمات.

 

وتبقى ذكريات الأزمة التي أحاطت بتجديد عقد ظهير أيمن الفريق أحمد فتحي وصانع ألعاب الفريق السابق عبد الله السعيد حاضرة في أذهان مسئولي الأهلي، وهو ما يجعل مسئولي لجنة الكرة متمسكين بوأد أي فتنة قد تشتعل داخل صفوف الفريق في الوقت الحالي، لضمان استمرار حالة الاستقرار الفني التي يعيشها الفريق في الفترة الأخيرة.

 

 

مخرج محتمل

 

وعلى الأرجح سيكون بند الإعلانات هو المخرج الذي سيحاول النادي الأهلي من خلاله امتصاص غضب عاشور وسليمان، من خلال التوسط لدى الشركة الراعية للنادي لتوفير عقود إعلانات إضافية للاعبين تعوض قيمتها فارق ما يحصلان عليه بالمقارنة بزملائهم الذين تم تجديد عقودهم في الفترة الأخيرة.

 

والمعروف أن بند الإعلانات هو أحد الحلول التي تلجأ إدارة الأهلي إليه لتنفيذ مطالب بعض اللاعبين عند تجديد عقودهم، خصوصًا وأنه يعفي النادي من دفع أي مبالغ إضافية للاعب والذي يهمه في نهاية المطاف الحصول على مطالبه المالية بغض النظر عن الجهة التي ستدفعها سواء النادي أو وكالة إعلانية.

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان