رئيس التحرير: عادل صبري 07:21 صباحاً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

الجماهير مصدر قلق لـ«الدراويش» قبل استكمال المغامرة الإفريقية

الجماهير مصدر قلق لـ«الدراويش» قبل استكمال المغامرة الإفريقية

تحقيقات وحوارات

لقطة من أحداث الشغب في لقاء الإسماعيلي والأفريقي

الجماهير مصدر قلق لـ«الدراويش» قبل استكمال المغامرة الإفريقية

ضياء خضر 17 فبراير 2019 19:43

يواصل فريق الكرة الأول بنادي الإسماعيلي تحضيراته للمباراة الهامة التي سيخوضها يوم 23 فبراير الجاري أمام فريق النادي الرياضي القسنطيني الجزائري، وذلك في إطار منافسات الجولة الثالثة لدور المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا.

 

غُربة إجبارية

 

وكان النادي الإسماعيلي قد طلب خوض لقائه المنتظر أمام النادي الرياضي القسنطيني الجزائري على ملعب إستاد السلام بالقاهرة، وذلك في ظل إغلاق ملعب الإسماعيلية المقر الرسمي للفريق بسبب أعمال التطوير الجارية فيه استعدادًا لاستضافة مصر لنهائيات أمم إفريقيا.

 

ووضعت إدارة الدراويش ملعب الجيش ببرج العرب كخيار ثانٍ لاستضافة تلك المباراة، تحسبًا لصدور عقوبة من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" بحق الإسماعيلي بسبب الشغب الذي ارتكبته جماهيره في لقاء الجولة الثانية أمام الإفريقي التونسي والذي أقيم بإستاد الإسماعيلية.

 

 

مخاوف قائمة

 

وبعيدًا عن التحفظات الأمنية التي كانت سببًا في رفض مطلب الدراويش بخوض مبارياته الإفريقية على ملعب الجيش بالسويس، أصبحت جماهير الفريق الأصفر بمثابة هاجس لإدارة النادي.

 

وتضاعفت تلك المخاوف بعد واقعة الشغب التي شهدتها مباراة الجولة الثانية أمام الإفريقي التونسي، والتي كانت سببًا في صدور قرار باستبعاد الدراويش من البطولة، قبل أن تعيد لجنة التظلمات بالاتحاد الإفريقي الفريق الأصفر لاستكمال مشواره في البطولة.

 

وتخشى إدارة الدراويش من تكرار أي تجاوزات من جماهير الفريق في لقاءات الجولات القادمة، وهو ما سيضع الفريق لا محالة تحت مقصلة عقوبات الكاف لكن دون أن تكون لتلك العقوبات رجعة هذه المرة، خلافًا لما حدث في المرة السابقة.

 

 

موقف صعب    

 

ويزيد الموقف السيئ لفريق الإسماعيلي في مجموعته بدوري الأبطال من مخاوف إدارة النادي تجاه جماهير الفريق، والتي عادة لا تضبط غضبها في حال حدوث أي كبوة للكتيبة الصفراء.

 

ويحتل فريق الإسماعيلي حاليًا المركز الأخير في المجموعة الثالثة بدوري الأبطال بدون أي نقاط في رصيده، وذلك بعدما تلقى الفريق خسارتين في أول جولتين أمام كل من مازيمبي الكونغولي والإفريقي التونسي على الترتيب.

 

وبعد هاتين الخسارتين أصبحت نقاط اللقاء القادم للإسماعيلي بدوري الأبطال مسألة حياة أو موت، خصوصًا وأن فشل الفريق في حصد نقاط هذه لقاءه المرتقب أمام النادي الرياضي القسنطيني سيعني ضمنيًا تبخر آمال الفريق في التأهل إلى ربع نهائي البطولة.

 

 

تحرك مُحتمل

 

وسعيًا لتهيئة أجواء هادئة لفريق الدراويش تدرس إدارة النادي فتح خطوط اتصال مع بعض القيادات المؤثرة في صفوف جماهير الفريق الأصفر، من أجل حثهم على فرض حالة من الانضباط بالمدرجات خلال المباريات المتبقية للفريق في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا.

 

وترغب إدارة النادي في استغلال واقعة القبض على عدد من جماهير الإسماعيلي بعد لقاء الأفريقي التونسي، من أجل توجيه رسالة تحذير لجماهير النادي تفاديًا لتكرار توقيف مزيد من الجماهير حال تكررت أعمال الشغب في أي من مباريات الفريق القادمة بدوري الأبطال، والتي ستشهد ترتيبات أمنية مكثفة كونها تقام على ملاعب تابعة للقوات المسلحة.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان