رئيس التحرير: عادل صبري 04:42 صباحاً | الجمعة 22 مارس 2019 م | 15 رجب 1440 هـ | الـقـاهـره °

وساطة «الوزير» أحدث محاولة لإنهاء خلاف الزمالك و«الأولمبية»

وساطة «الوزير» أحدث محاولة لإنهاء خلاف الزمالك و«الأولمبية»

تحقيقات وحوارات

الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة

وساطة «الوزير» أحدث محاولة لإنهاء خلاف الزمالك و«الأولمبية»

ضياء خضر 16 فبراير 2019 15:00

عادت الأزمة القائمة بين مجلس إدارة اللجنة الأولمبية المصرية ورئيس نادي الزمالك إلى الواجهة من جديد، وذلك بعدما دخل وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي على خط تلك الأزمة.

 

تداخل الوزير لم يأتي في إطار تصعيد للأزمة وإنما جاء في دور وسيط يسعى لإنهاء جانب من تلك الأزمة تمهيدًا لحلها بشكل نهائي، وذلك وفقًا لما أعلنه رئيس نادي الزمالك في تصريح تليفزيوني له أمس.

 

ملفين في الصدارة

 

وبحسب تأكيدات رئيس نادي الزمالك وعد الوزير ببذل محاولات من أجل إقناع اللجنة الأولمبية بالتراجع عن قرارها السابق بنقل مباريات الألعاب الرياضية المختلفة خارج صالات نادي الزمالك.

 

وكانت اللجنة قد اتخذت هذا القرار في أعقاب رفض رئيس نادي الزمالك الامتثال لقرار استدعائه للتحقيق أمام لجنة القيم التابعة للجنة الأولمبية.

 

كذلك سيحاول الوزير التوصل لحل مع اللجنة الأولمبية بخصوص اعتماد قرارات اجتماعي الجمعية العمومية لنادي الزمالك واللذين عقدا نهاية أغسطس من العام الماضي، وكانا هما السبب المباشر لتفجر الأزمة بين رئيس النادي ومجلس اللجنة الأولمبية الذي رفض بدوره اعتماد هذين الاجتماعين بداعي مخالفتهما للوائح.

 

 

موقف غامض

 

تصريحات رئيس الزمالك أمس لم تتطرق إلى توضيح ما إذا كان الوزير أشرف صبحي سيتدخل كذلك لرفع قرار الإيقاف الصادر من اللجنة الأولمبية بحق رئيس القلعة البيضاء.

 

وبعد وصلات متكررة من الهجوم تجاه رئيس مجلس إدارة اللجنة الأولمبية هشام حطب وأعضاء مجلسة، قررت اللجنة إيقاف رئيس الزمالك لمدة عام قبل أن تضاعف الجمعية العمومية للجنة الأولمبية العقوبة لتصبح الإيقاف لعامين كاملين عن مزاولة أي نشاط مرتبط بالرياضة.

 

 

وبسبب قرار الإيقاف المشار إليه إلى جانب قرار إيقاف آخر لمدة عام من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" توقف رئيس نادي الزمالك عن حضور مباريات فريق الكرة من الملعب، لتفادي توقيع أي عقوبات على النادي في حال حضوره بالمخالفة لقراري الإيقاف المشار إليهما.

 

طوق نجاة

 

ويمني رئيس نادي الزمالك نفسه بنجاح محاولات الوزير في إقناع اللجنة الأولمبية باعتماد قرارات الجمعية العمومية الأخيرة للقلعة البيضاء، خصوصًا وأن هذه القرارات ستضمن للمجلس الأبيض الانتهاء من الأزمة التي أثيرت أكثر من مرة حول صحة العضويات المستثناة بالنادي.

 

ويعد ملف العضويات المستثناة أحد الأسلحة التي استخدمها معارضو رئيس الزمالك ضده أكثر من مرة، عن طريق التقدم ببلاغات ضده أمام نيابة الأموال العامة يتهموه فيها بمخالفة القانون وإهدار أموال النادي بقبوله لهذه العضويات.

 

 

دعم برلماني

 

جهود الوساطة لإنهاء الخلاف القائم بين رئيس الزمالك ومجلس إدارة اللجنة الأولمبية قد تؤتي ثمارها هذه المرة، خصوصًا وأنها تأتي بمباركة ودعم من البرلمان الذي حضر المتحدث باسمه صلاح حسب الله جلسة الأمس التي جمعت الوزير مع رئيس القلعة البيضاء.

 

وقد تشهد الفترة المقبلة تسوية شاملة لهذه الأزمة تتضمن إسدال الستار على ملف المخالفات الخاصة باللجنة الأولمبية، وهو الملف الذي أثاره البرلمان بضغط من رئيس الزمالك بحكم عضوية الأخير في البرلمان، حيث تم مطالبة وزير الشباب بضرورة فتح هذا الملف واتخاذ إجراء حاسم ضد مجلس إدارة اللجنة الأولمبية.

 

تزايد الاتجاه الرسمي للدولة نحو فرض حالة من الهدوء على الساحة الرياضة قد يدعم أيضًا جهود تسوية خلاف الزمالك واللجنة الأولمبية وإسدال الستار عليه بشكل نهائي، لتهيئة الأجواء في الوسط الرياضي استعدادًا لنهائيات أمم أفريقيا التي تستضيفها مصر الصيف المقبل، وهو الحدث الذي توليه أجهزة الدولة بكافة مستوياتها اهتمامًا كبيرًا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان