رئيس التحرير: عادل صبري 10:40 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

مطالب الأهلي «كمين» يربك مجلس الجبلاية

مطالب الأهلي «كمين» يربك مجلس الجبلاية

تحقيقات وحوارات

مجلس إدارة اتحاد الكرة

مطالب الأهلي «كمين» يربك مجلس الجبلاية

ضياء خضر 15 فبراير 2019 21:29

رغم الهدوء الذي أحاط بأزمة مباريات بطولتي الدوري والكأس والمواعيد الجديدة لبعض تلك المباريات، إلا أن الخلاف القائم بين النادي الأهلي واتحاد الكرة ما زال قائمًا لدرجة يمكن تشبيهه بأنه "نار تحت الرماد".

 

وكان اتحاد الكرة قد قرر مؤخرًا تأجيل مباراة الأهلي وبيراميدز التي كان مقررًا إقامتها نهاية الشهر الجاري في إطار بطولة الدوري وذلك بناء على مطالب نادي بيراميدز، وقررت لجنة المسابقات فيما بعد أن يلتقي الفريقان في نفس التاريخ ولكن تحت مظلة دور الـ16 لبطولة كأس مصر وذلك بالمخالفة لرغبة النادي الأهلي.

 

اعتراف ضمني

 

وكانت إدارة النادي الأهلي قد أصدرت بيانًا أمس اعترفت فيه بشكل ضمني بوجود وساطات بذلتها جهات مختلفة، من أجل تهدئة الأجواء بين القلعة الحمراء واتحاد الكرة فيما يخص ملف المباريات المؤجلة للشياطين الحمر.

 

ووفقًا لما ورد في البيان فقد جاءت تلك الوساطات من خلال أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، ومجلس إدارة اللجنة الأولمبية ممثلًا في رئيسه هشام حطب.

 

مطلب متجدد

 

والملاحظ أن النادي الأهلي في بيانه جدد مطالبته لاتحاد الكرة بالإعلان عن أسباب تأجيل لقاء الشياطين الحمر مع بيراميدز في بطولة الدوري، من خلال خطاب رسمي يرسله اتحاد الكرة إلى إدارة القلعة الحمراء.

 

كما أعاد النادي التأكيد على أنه لم يُخطر بشكل رسمي بالموعد الذي تم اختياره لمواجهة بيراميدز في بطولة الكأس، والموافق يوم 28 فبراير الجاري، كما طلب النادي إخطاره بالملاعب المرشحة لاستضافة مبارياته في بطولة الدوري بعد إغلاق ملعب إستاد السلام لتطويره استعدادًا لبطولة أمم أفريقيا.

 

 

هدف واضح

 

وتشير الدلائل إلى أن إصرار مجلس الأهلي على الحصول على خطاب رسمي من اتحاد الكرة يتضمن أسباب تأجيل لقاء بيراميدز في بطولة الدوري، وتحديد نهاية الشهر الجاري موعدًا لمواجهة الفريق ذاته في الكأس، إنما يأتي في إطار سعي المجلس الأحمر لتوجيه ضربة إلى اتحاد الكرة.

 

وينتظر مجلس الأهلي خطابات الجبلاية آملًا أن تتضمن ما يمكن الأهلي من نسف قرارات الجبلاية بخصوص المباراتين المشار إليهما، خصوصًا إذا ما أعلن اتحاد الكرة أنه اتخذ تلك القرارات بناء على الجلسة التي عقدت مؤخرًا مع أندية الدوري، وهي الجلسة التي يعتبرها مجلس الأهلي لحضور رئيس نادي الزمالك فيها رغم إيقافه بقرارين من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم واللجنة الأولمبية المصرية.

 

 

كمين رسمي

 

في المقابل يأتي تباطؤ اتحاد الكرة في إرسال أي خطابات رسمية للأهلي بهذا الشأن، بهدف إيجاد صيغة مناسبة يخطر بها الأهلي دون أن تتسبب تلك الصيغة في مشاكل للجبلاية.

 

وكان اتحاد الكرة قد شهد تضاربًا في أروقته بشأن الجلسة الأخيرة التي عقدت مع الأندية، حيث تم التأكيد في بداية الأمر على أنها ودية الأمر الذي لا يمنع رئيس الزمالك الموقوف من حضورها، قبل أن تخرج تصريحات من المدير التنفيذي للجبلاية تؤكد الطبيعة الرسمية للجلسة.

 

وفي حال أقر اتحاد الكرة في خطابه الذي ينتظره الأهلي أن الجلسة كانت رسمية سيعرض مجلس الجبلاية نفسه لخطر العقوبات بسبب سماحه بحضور رئيس الزمالك الموقوف للجلسة، في وقت سيعتبر الأهلي الجلسة باطلة من أساسها.

 

وفي حال أكد اتحاد الكرة ودية الجلسة فلن يقبل الأهلي بأي قرارات تخرج بناء عليها، وبالتالي ستعود أزمة المؤجلات إلى نقطة الصفر مرة أخرى.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان