رئيس التحرير: عادل صبري 07:52 صباحاً | الخميس 21 فبراير 2019 م | 15 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

هل يمارس «صلاح» هوايته أمام بورنموث لاستعادة صدارة «البريميرليج»؟

هل يمارس «صلاح» هوايته أمام بورنموث لاستعادة صدارة «البريميرليج»؟

محمد عبد الغني 09 فبراير 2019 15:00

 

يلتقي ليفربول منافسه بورنموث، اليوم السبت، في الجولة الـ 26 من الدوري الإنجليزي، في مباراة يسعى الريدز إلى حسمها لاستعادة الصدارة مرة أخرى.

 

فوز ليفربول يرفع رصيده إلى 65 نقطة ليعيده إلى الصدارة، بفارق 3 نقاط عن مانشستر سيتي المتصدر الحالي، والذي لعب 26 مباراة مقابل 25 للريدز.

 

ويحتاج ليفربول بقيادة النجم المصري محمد صلاح إلى الفوز وحصد النقاط الثلاث، للعودة إلى الانتصارات مرة أخرى، بعد أن تعادل مرتين على التوالي على ملعبه أمام ليستر سيتي وخارج أرضه أمام وست هام يونايتد.

 

ولم يسبق لليفربول خوض مباراتين متتاليتين على ملعبه دون انتصار منذ ديسمبر 2017. وخسر ليفربول مرة واحدة فقط أمام بورنموث 3/4 وكانت على ملعب الأخير في 2016.

 

وفاز فريق المدرب كلوب في آخر 3 مواجهات أمام بورنموث سجل خلالها مجتمعة 11 هدفًا دون أن تهتز شباكه.

 

أفضلية صلاح

 

يتصدر محمد صلاح قائمة الهدافين التاريخيين لمباريات ليفربول وبورنموث بمسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز "البريميرليج".

 

وتمكن نجم الريدز من تسجيل 5 أهداف في ثلاث مباريات خاضها ضد بورنموث، ليعتلي قائمة الهدافين التاريخيين لمباريات ليفربول وبورنموث بمسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

يشار إلى أن محمد صلاح، البالغ من العمر 26 عامًا، سجل 16 هدفًا الموسم الحالي في الدوري الإنجليزي، ويتصدر جدول ترتيب المسابقة.

 

ويأتي في المركز الثاني الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ مهاجم آرسنال بـ 15 هدفًا.

 

 

وسجَّل محمد صلاح 19 هدفًا في الموسم الحالي مع ليفربول في جميع المسابقات، بواقع 16 هدفًا في 25 مباراة في الدوري الإنجليزي، و3 أهداف في 6 مباريات في دوري أبطال أوروبا.

 

الضغط العصبي

 

لم يُتوَّج ليفربول بلقب الدوري منذ 29 عامًا، وهي مدة شهدت أيضًا فترة طويلة من سيطرة الغريم مانشستر يونايتد على البطولة.

 

ونفى يورجن كلوب، المدرب الألماني لنادي ليفربول أن يكون الضغط العصبي هو ما يؤثر على أداء الفريق، معتبرا أن السباق على لقب البريميرليغ سيستمر حتى اليوم الأخير.

 

وذلك بعدما أهدر ليفربول 4 نقاط في آخر مواجهتين خاضهما ضد ليستر سيتي على ملعب الآنفيلد، وضد ويست هام في لندن

 

في المقابل استعاد مانشستر سيتي صدارة الدوري الإنجليزي مؤقتا من ليفربول برصيد 62 نقطة من 26 مباراة، بعد فوزه على إيفرتون 2-0.

 

 

وردا على حديث المتابعين عن توتر الفريق، قال كلوب في مؤتمر صحفي قبل مباراة بورنموث: " لا أرى ما يقول الجميع إنهم يرونه في وجوهنا"، وأضاف : "عندما تحدثت مع الحكم بعد مباراة وست هام، قالوا إنه متوتر. لا لست متوترا. أنا أعلم أن سباق اللقب قاس جدا، وها نحن ذا. كونوا مستعدين واربطوا أحزمة الأمان ودعونا نمضي."

وأصر كلوب على أنه يتعامل مع الضغط بنفسه، وقال: " تلقيت رسالة هذا الأسبوع، علامة أخرى على أن الناس تظن أنني بحاجة للمساعدة – أنا لا أحتاج المساعدة، شكرا جزيلا، أنا بخير."

 

التشكيل المتوقع

 

عاد الثنائي جوردان هيندرسون قائد فريق ليفربول وزميله الهولندي جيني فينالدوم إلى تدريبات ليفربول بعد غيابهما المفاجىء عن مباراة الردز الأخيرة ضد وست هام يوم الاثنين الماضي.

 

بالإضافة إلى عودة الظهير الأيمن أليكساندر ترينت أرنولد إلى التدريبات مرة أخرى بعد غيابه لمدة شهر عن الملاعب بسبب الإصابة العضلية التي لحقت به الشهر الماضي.

 

ومن المتوقع أن يبدأ كلوب بتشكيل مكون من

 

حراسة المرمى: أليسون بيكر

 

خط الدفاع: أليكساندر أرنولد، فيرجيل فان دايك، جويل ماتيب وأندي روبيرتوس

 

خط الوسط: فابينيو، هيندرسون وفينالدوم

 

خط الهجوم: ماني، صلاح وفيرمينو

 

وسيغيب ديان لوفرين عن اللقاء بسبب إصابة عضلية، لكنه قد يعود لخوض مباراة فريقه أمام بايرن ميونخ في دوري أبطال أوروبا يوم 19 فبراير.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان