رئيس التحرير: عادل صبري 07:50 مساءً | الثلاثاء 19 فبراير 2019 م | 13 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

ذكرى مذبحة بورسعيد.. دموع وورود وقصاص مؤجل

ذكرى مذبحة بورسعيد.. دموع وورود وقصاص مؤجل

تحقيقات وحوارات

ألتراس الأهلي في ذكرى سابقة لمذبحة بورسعيد

ذكرى مذبحة بورسعيد.. دموع وورود وقصاص مؤجل

ضياء خضر 01 فبراير 2019 21:30

مع بداية اليوم الأول من شهر فبراير عادت إلى أذهان جماهير الكرة المصرية أحداث الفصل الأكثر مأساوية في تاريخ مدرجات كرة القدم في مصر، وهو مذبحة إستاد بورسعيد التي وقعت في الأول من شهر فبراير عام 2012.

 

وعلى إثر الأحداث التي شهدها ملعب إستاد بورسعيد في ذلك اليوم عقب لقاء المصري والأهلي، فقد 74 مشجعًا أرواحهم معظمهم كانوا من جماهير النادي الأهلي.

 

بروتوكول رسمي  

 

وكما جرت العادة في السنوات اللاحقة لهذه المذبحة أحيت إدارة النادي الأهلي ذكرى جماهير النادي اللذين فقدوا أرواحهم في تلك الحادثة.

 

حيث أصطف أعضاء مجلس إدارة القلعة الحمراء ورئيسها محمود الخطيب بجانب الأوروجوياني مارتن لاسارتي مدرب فريق الكرة الأول بالنادي وحسام عاشور قائد الفريق أمام النصب التذكاري لشهداء النادي، والذي وضعوا عليه أكاليل الزهور في خطوة بروتوكولية سنوية.

 

 

كما نشر الحساب الرسمي للنادي الأهلي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر مقطع فيديو ظهر فيه العديد من نجوم فريق الكرة بالنادي وهم يوجهون كلمات الوفاء إلى شهداء النادي، الذين فقدوا أرواحهم في مثل هذا اليوم قبل 7 سنوات.

 

 

أحبة مكلومين  

 

ولا شك أن كل كلمات المواساة والتعزية التي تتجدد على مسامع أهالي وذوي ضحايا مذبحة بورسعيد، لن تعوض أيًا منهم مرارة فقد عزيز عليه فاضت روحه إلى ربها بسبب دعمه لفريق القلعة الحمراء.

 

ورغم أن القضاء أسدل الستار منذ نحو عامين بشكل نهائي على المحاكمة الخاصة بالمتورطين في تلك المذبحة إلا أن ذلك لم يشف غليل صدور أهالي الضحايا الذين ما تزال صور أحبتهم لا تفارق أعينهم رغم مرور السنوات.

 

 

غموض مستمر

 

ويزيد من حسرة أهالي ضحايا مذبحة بورسعيد حالة الصمت المطبق المحيطة بمصر المحكوم عليهم بالإعدام في قضية المذبحة الأشهر في تاريخ الكرة المصرية.

 

وكانت محكمة النقض قد أيدت أحكام الإعدام الصادرة بحق 11 من المدانين بارتكاب مجزرة إستاد بورسعيد، ورغم مرور عامين على صدور هذا الحكم النهائي إلا أنه لم ينفذ حتى يومنا هذا.

 

ووسط أحاديث غير رسمية عن وجود تخوفات لدى الأجهزة الأمنية من حدوث مشاكل ومصادمات بمدينة بورسعيد حال تنفيذ تلك الأحكام على غرار تلك التي حدثت في محيط سجن بورسعيد عام 2013، وراح ضحيتها ما يزيد عن 40 شخصًا، يبقى موعد تنفيذ أحكام الإعدام بحق المدانين في قضية المذبحة في علم الغيب.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان