رئيس التحرير: عادل صبري 02:13 مساءً | الاثنين 21 يناير 2019 م | 14 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

على غرار مصر.. هل تمنع الجزائر الجماهير من حضور المباريات؟

على غرار مصر.. هل تمنع الجزائر الجماهير من حضور المباريات؟

تحقيقات وحوارات

شغب الجماهير في الجزائر

بعد تزايد أعمال الشغب في الملاعب

على غرار مصر.. هل تمنع الجزائر الجماهير من حضور المباريات؟

محمد عبد الغني 14 يناير 2019 17:35

 

 شهدت الملاعب الجزائرية، خلال الفترات السابقة، العديد من حالات الشغب الجماهيري والتي تسبب بعضها في أحداث عنف نتج عنها إصابات بين الجمهور وأفراد الأمن، كما ترتب عليها إلغاء بعض المباريات.

 

كثرة أعمال الشغب والتي وصلت إلى 80 حالة خلال الأربعة أشهر الأخيرة، طرحت تساؤلات عدة حول إمكانية اتخاذ قرارات بمنع الجماهير من حضور المباريات تجنبا لأحداث الشغب.

 

وبحسب ما أعلنت الجهات الأمنية في الجزائر، فإن الموسم الماضي شهد خلال مرحلة الذهاب تسجيل 92 حالة شغب ولكن أقل خطورة مقارنة بالموسم الجاري.

 

 

يذكر أن على المستوى المحلي اتخذت السلطات منذ سنوات بمنع حضور الجماهير المباريات باستثناء بعض المباريات الأفريقية نظرا لاشتراطات الاتحاد الأفريقي، أيضا بعض مباريات المنتخب المصري.

 

300 مصاب

 

وبعد أحداث الشغب الأخيرة في الجزائر، كشفت الشرطة الجزائرية، مؤخرا عن أرقام صادمة تتعلق بأحداث الشغب التي تجتاح الملاعب، إذ وصل عدد المصابين خلال مرحلة الذهاب من الموسم الحالي إلى 300 مصاب، غالبيتهم من رجال الشرطة.

 

وأضافت الشرطة أن أحداث الشغب التي غالبا ما ترافق مباريات كرة القدم المحلية، أسفرت أيضا عن توقيف نحو 700 شخص، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

 

ومنذ أعوام تشهد الملاعب الجزائرية بشكل شبه أسبوعي أحداث عنف بين المشجعين، لا تستثني أيضا اللاعبين ورجال الشرطة.

 

 

وتشمل الإحصاءات التي نشرتها الشرطة، 927 مباراة ضمن بطولة الجزائر لكرة القدم في الدرجتين الأولى والثانية، ومباريات الدرجة الثالثة (هواة)، إضافة إلى مباريات مسابقة الكأس المحلية والمسابقات الدولية.

 

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن مدير الأمن العمومي، عيسى نايلي، قوله: "تم تسجيل 80 حالة شغب خلال مرحلة الذهاب فقط، التي نتج عنها إصابة 316 فردا منهم 215 شرطيا".

 

الدرجة الأولى الأعنف

 

وبحسب الإحصائيات، شهدت نحو 9 بالمائة من المباريات في كل الدرجات ومختلف المسابقات، أحداث عنف، أما أكثرها فقد شهدتها مباريات الدرجة الأولى، بحوالي 240 مباراة.

 

وتضم البطولة الجزائرية المحترفة درجتين (الأولى والثانية)، وفي كل منهما 16 فريقا، وأقيمت مرحلة الذهاب بين أغسطس ونوفمبر.

 

ومن بين الذين تم توقيفهم على هامش أحداث العنف، ووصل عددهم إلى 726 شخصا بينهم 82 قاصرا، أحيل 198 موقوفا إلى القضاء، بحسب ما أوضح نايلي في مؤتمر صحفي.

 

أبرز الأحداث

 

ولعل أبرز أحداث الشغب، عندما أصيب نحو 80 شخصا بينهم 30 شرطيا في شغب أعقب مباراة في أكتوبر الماضي، بحسب ما ذكرت مصادر طبية وشرطية.

 

ووقعت أعمال الشغب في ختام مباراة أقيمت في برج بوعريريج (200 كلم جنوب شرق العاصمة) بين النادي المحلي ومولودية الجزائر.

 

 

وفرضت الاتحاد الجزائري لكرة القدم وقتها عقوبات ضد نادي شباب أهلي برج بوعريريج بحرمانه من الجمهور أربع مباريات منها اثنتان خارج ملعبه.

 

اجتياح الملعب

 

وفي أبريل الماضي ألغى حكم مباراة مولودية وهران وشباب بلوزاد في دوري المحترفين الجزائري، المباراة قبل موعدها الأصلي بثلاث دقائق، بعد اجتياح جماهير المولودية للملعب والنتيجة تشير إلى تقدم بلوزداد 2-صفر.

 

واجتاحت جماهير وهران الملعب عقب تسجيل زكريا دراوي الهدف الثاني له ولفريقه قرب النهاية.

 

وافتتح دراوي التسجيل للضيوف في الدقيقة 35، لكن الحكم أنهى اللقاء قبل نهاية الوقت الأصلي.

وتأخر انطلاق الشوط الثاني بسبب اشتباكات بين جماهير المولودية ورجال الأمن.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان