رئيس التحرير: عادل صبري 12:54 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

الإفريقي .. مواجهة «حياة أو موت» تنتظر «الدراويش»

الإفريقي .. مواجهة «حياة أو موت» تنتظر «الدراويش»

تحقيقات وحوارات

فريق الإسماعيلي

الإفريقي .. مواجهة «حياة أو موت» تنتظر «الدراويش»

أكرم نوار 13 يناير 2019 19:00

لن يكون أمام فريق الإسماعيلي الكثير من الوقت للاستعداد للمباراة الهامة التي ستجمعه مع فريق الإفريقي التونسي يوم الجمعة المقبل، في إطار الجولة الثانية لدور المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم.

 

ومن المقرر أن يعود الإسماعيلي خلال ساعات إلى القاهرة قادمًا من الكونغو، وذلك في أعقاب المباراة التي خاضها الدراويش هناك أمام فريق مازيمبي في الجولة الأولى لدور المجموعات.

 

موقف سيئ

 

ولا يختلف أحد على أن موقف الإسماعيلي بات صعبًا قبل مواجهته المنتظرة مع الإفريقي، حيث يتذيل الفريق الأصفر ترتيب المجموعة الثالثة بدون أي نقاط في رصيده.

 

وخرج فريق الإسماعيلي خالي الوفاض من مواجهته أمس مع فريق مازيمبي، بعدما خسر بهدفين نظيفين في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة.

 

ظروف مماثلة

 

ويزيد من صعوبة مواجهة الإسماعيلي المنتظرة مع الأفريقي الظرف المماثل الذي يمر به الفريق التونسي، والذي خرج هو الآخر خالي الوفاض من الجولة الأولى بعد خسارته أمام فريق النادي الرياضي القسطنطيني الجزائري بهدف نظيف.

 

والمؤكد أن الأفريقي سيحضر إلى الإسماعيلية وهو يضع نصب عينيه الخروج من لقاءه مع الدراويش ولو بنقطة واحدة على الأقل يحصن بها حظوظه في المنافسة على بطاقتي التأهل عن المجموعة، والتي يتقاسم صدارتها حاليًا فريقا مازيمبي والنادي الرياضي القسطنطيني.

 

ضغط مُضاعف

 

في تلك الأثناء تبدو مهمة البلجيكي سيدومير يانوفسكي مدرب الإسماعيلي أصعب من أي وقت مضى، خصوصًا وأنه سيكون مُطالب بتحقيق أول انتصار قاري له مع الدراويش من بوابة المباراة المنتظرة مع الأفريقي التونسي.

 

وحتى الآن قاد يانوفسكي الإسماعيلي في مباراتين ببطولة دوري أبطال أفريقيا كانت الهزيمة من نصيبه فيهما، حيث خسر أمام القطن الكاميروني بهدفين مقابل هدف في إياب دور الـ32، إلى جانب خسارته أمس أمام مازيمبي.

 

ويزيد من الضغوط على المدرب يانوفسكي كون مباراة الجمعة تقام في معقل الإسماعيلي ووسط أنصاره، وهو ما يجعل احتمالة التعرض لأي نتيجة سلبية في هذه المباراة بمثابة القنبلة الموقوتة، حيث لن تتردد الجماهير في صب غضبها على المدرب البلجيكي إذا ما تعثر الفريق خصوصًا وأن أي إخفاق في هذه المباراة سيوجه ضربة موجعة لتطلعات الفريق لبلوغ ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا.

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان