رئيس التحرير: عادل صبري 10:24 صباحاً | الثلاثاء 22 يناير 2019 م | 15 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

موعد «القمة» يجدد الغموض حول مصير «السوبر»

موعد «القمة» يجدد الغموض حول مصير «السوبر»

تحقيقات وحوارات

لاعبو الأهلي والزمالك في لقاء قمة سابق

موعد «القمة» يجدد الغموض حول مصير «السوبر»

أكرم نوار 06 يناير 2019 20:30

بعد طول انتظار أسدلت لجنة المسابقات التابعة لاتحاد كرة القدم الستار على حالة الغموض المحيطة بموعد لقاء قمة الدور الأول لبطولة الدوري بين الأهلي والزمالك، حيث أعلنت اللجنة اليوم أن مواجهة القطبين ستقام يوم 30 مارس.

 

واكتفت اللجنة بتحديد موعد لقاء قمة الدور الأول دون حسم الملعب الذي ستقام عليه المباراة، والذي سيتحدد في ضوء الترتيبات التي ستقوم بها اللجنة مع الأجهزة الأمنية في وقت لاحق.

 

قمة منسية

 

تحديد موعد قمة الدور الأول بين الأهلي والزمالك دفع البعض للتساؤل عن موعد لقاء كأس السوبر، والذي يفترض أن يجمع قطبي الكرة المصرية أيضًا باعتبارهما بطلا الدوري والكأس في الموسم الماضي.

 

وأصبح الغموض هو سيد الموقف فيما يتعلق بلقاء السوبر والذي كان يتوقع قبل بداية الموسم أن تتم إقامته في يناير الجاري، إلا أن كثرة المباريات المؤجلة واكتظاظ الأجندة الكروية المحلية بالكثير من المباريات دفع بهذه المباراة إلى أعماق النسيان.

 

موعد غير مبشر

 

وجاء حسم موعد مباراة الدور الأول بين الأهلي والزمالك ليعطي ولو بشكل غير مباشر إشارة سلبية في ما يتعلق مصير مباراة كأس السوبر.

 

حيث أثار موعد اللقاء المعلن اليوم التساؤلات حول الموعد المحتمل لقمة الدور الثاني، خصوصًا وأن المباراة التي بات مقررًا إقامتها يوم 30 مارس هي بالأصل مؤجلة من الدور الأول وبالتحديد من الجولة الـ17 لبطولة الدوري، علمًا بأن الموعد الأصلي للمباراة كان مقررًا في العاشر من ديسمبر الماضي.

 

وجاء إرجاء هذا اللقاء حتى أواخر مارس ليعطي انطباع بصعوبة إقامة لقاء السوبر قبل هذا التاريخ، وبالتالي تزايد صعوبة إقامة المباراة والذهاب أكثر نحو احتمالية إلغائها.

 

قرار شائك

 

ورغم أن قرار إلغاء مباراة السوبر قد يظهر وكأنه الحل الأسهل للخلاص من صداع هذه المباراة، إلا أنه في الوقت ذاته يعد بمثابة قنبلة موقوتة وبالأخص لاتحاد الكرة.

 

وفي حال أقدم اتحاد الكرة بشكل فعلي على اتخاذ قرار بإلغاء لقاء السوبر فإنه سيضع نفسه عرضة لسلسلة غرامات مالية ضخمة ستوقعها عليه الشركة الراعية للجبلاية، والتي ستتضرر ماليًا حال إلغاء تلك المباراة.

 

كما سيضع مجلس الجبلاية نفسه في مواجهة محتملة مع جماهير القطبين أو على الأقل جماهير الزمالك، والتي ترغب في إقامة تلك المباراة في أقرب وقت ممكن، إذ تعتبرها فرصة ذهبية للثأر من الغريم التقليدي النادي الأهلي والذي يعاني على مستوى الأداء والنتائج في الفترة الأخيرة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان