رئيس التحرير: عادل صبري 12:33 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

ثلاثي يبحث عن «طوق نجاة» في النصف الثاني من «الدوري»

ثلاثي يبحث عن «طوق نجاة» في النصف الثاني من «الدوري»

تحقيقات وحوارات

لاعب كرة قدم - أرشيفية

ثلاثي يبحث عن «طوق نجاة» في النصف الثاني من «الدوري»

أكرم نوار 02 يناير 2019 16:00

عادة ما تكون فترة الانتقالات الشتوية بداية مرحلة فارقة في مشوار الكثير من اللاعبين، خصوصًا هؤلاء الذين يكونون أحد الصفقات التي تمت خلال ميركاتو الشتاء.

 

ودائمًا ما تترقب جماهير الكرة في مصر المردود الذي ستقدمه الصفقات الشتوية لكل ناد، والتي يُنظر لها على الدوام باعتبارها وسيلة إنقاذ للأندية التي انضموا إلى صفوفها.

 

ومع بداية فترة الانتقالات الشتوية للموسم الحالي ورغم حالة الهدوء التي تسيطر على بورصة اللاعبين إلى حد ما حتى الآن، إلا أن هناك مجموعة لاعبين يعتبرون الميركاتو الشتوي نقطة انطلاق مأمولة لهم وهو ما يسعون لترجمته داخل المستطيل الأخضر في النصف الثاني من النسخة الحالية لبطولة الدوري.

 

ومن بين هؤلاء اللاعبين يبرز 3 أسماء كان القاسم المشترك بينهم هو عودتهم من تجارب احتراف خارجية لم يُكتب لهم فيها النجاح، وهو ما يزيد من تطلعهم لإثبات ذاتهم ويضاعف الضغوط الملقاة عليهم كذلك، ويستعرض "مصر العربية" هذا الثلاثي في السطور التالية..

 

رمضان صبحي

 

صانع ألعاب النادي الأهلي الشاب العائد مرة أخرى إلى صفوف الشياطين الحمر على سبيل الإعارة لنهاية الموسم، بعد فترة احتراف قضاها بين صفوف فريقي ستوك سيتي وهيدرسفيلد الإنجليزيين على الترتيب.

 

ويتطلع رمضان في أن تكون عودته إلى الأهلي شرارة تألقه من جديد في ملاعب كرة القدم، بعدما عانى طوال الفترة الماضية من ابتعاده عن مباريات فريق هيدرسفيلد، حيث لم يمنحه مدربه فرصة المشاركة منذ بداية الموسم سوى في 4 مباريات فقط كبديل، وبلغ مجموع الدقائق التي شارك فيها 75 دقيقة فقط.

 

ولا يختلف أحد عن تجربة رمضان الجديدة مع الأهلي أصبحت بمثابة رهان بالنسبة للاعب والذي يتطلع لنفض الغبار عن موهبته وإثبات أحقيته بالتواجد والمشاركة في أحد الأندية الأوروبية إلى جانب استعادة مكانه في تشكيل المنتخب الوطني، والذي ابتعد عن صفوفه في الأشهر الأخيرة.

 

 

صالح جمعة

 

كذلك سيكون النصف الثاني من الموسم الحالي بمثابة اختبار جدي وحقيقي لمدى صدق الوعود الكثيرة التي قطعها صالح جمعة على نفسه بالالتزام داخل الملعب وخارجه، وذلك في أعقاب عودته لصفوف الشياطين الحمر بعد فسخ عقد إعارته مع الفريق الفيصلي السعودي من جانب الأخير.

 

وفي ظل اتجاه إدارة الكرة بالنادي الأهلي نحو قيد صالح جمعة في صفوف الفريق الأحمر بداية من الميركاتو الشتوي الحالي ستصبح الكرة في ملعب النجم الشاب، والذي يتعين عليه القتال في تدريبات الفريق الأحمر لنيل ثقة المدرب الجديد للفريق مارتن لاسارتي.

 

وتبدو الظروف مواتية لصالح جمعة لاقتحام التشكيل الأساسي للأهلي في الفترة القادمة في ظل تراجع مستوى بعض زملائه الذي يشاركون في مركز صانع الألعاب، في وقت ترجح الموهبة كفته مقارنة بأغلب زملائه في هذا المركز لكن بشرط أن يواصل السير على طريق الالتزام ويفي بالوعود المغلظة التي قطعها على نفسه، خلال الفترة الماضية والتي اكتفى فيها بخوض التدريبات فقط مع الفريق الأحمر نظرًا لأنه لم يكن مقيدًا في صفوف الفريق منذ بداية الموسم.

 

 

باسم مرسي

 

أيضًا سيكون مهاجم الزمالك العائد من رحلة احتراف غير موفقة في الدوري اليوناني على موعد مع مهمة انتحارية في النصف الثاني من الموسم الحالي، لكن هذه المهمة سيخوضها بقميص نادي سموحة والذي انتقل إلى صفوفه على سبيل الإعارة لنهاية الموسم.

 

وبعد فشل تجربة باسم مع فريق لاريسا اليوناني تبددت كافة الآمال التي كان يعقدها اللاعب على تلك التجربة من أجل استعادة مستواه، وهي المهمة التي باتت فرصته لتحقيقها محصورة من خلال الأشهر الـ6 التي سيقضيها مع فريق سموحة.

 

ويدرك باسم أن حال فشل في استعادة مستواه مرة أخرى فإن عودته إلى صفوف الزمالك بداية من الموسم المقبل ستكون مستحيلة وبالتالي خروجه من دائرة لاعبي أندية القمة إلى غير رجعة.  

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان