رئيس التحرير: عادل صبري 03:25 مساءً | الخميس 17 يناير 2019 م | 10 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

سلسلة صعوبات تحاصر مهمة «الدراويش» في «دوري الأبطال»

سلسلة صعوبات تحاصر مهمة «الدراويش» في «دوري الأبطال»

تحقيقات وحوارات

فريق الإسماعيلي

سلسلة صعوبات تحاصر مهمة «الدراويش» في «دوري الأبطال»

أكرم نوار 29 ديسمبر 2018 16:35

لم يكن القدر رحيمًا بفريق الكرة الأول بالنادي الإسماعيلي بعدما أوقعه ضمن المجموعة الثالثة لدور الـ16 ببطولة دوري أبطال أفريقيا، وهي المجموعة التي استقر أغلب المتابعين على تسميتها بـ"مجموعة الموت".

 

وأسفرت نتيجة قرعة دور المجموعات للبطولة الأولى للأندية على مستوى القارة السمراء، عن وقوع الإسماعيلي مع فرق مازيمبي الكونغولي والأفريقي التونسي والنادي الرياضي القسنطيني الجزائري.

 

وتحيط عدد من الصعوبات بفريق الإسماعيلي قبل بداية مشواره في دور المجموعات بدوري الأبطال، ويستعرض "مصر العربية" أبرز تلك الصعوبات في السطور التالية..

 

بداية صعبة

 

كما لم تخدم القرعة فريق الإسماعيلي بعدما وضعته في مجموعة الموت، زادت القرعة من الضغوط على الفريق الأصفر بعدما فرضت عليه أن يبدأ مشواره في دور المجموعات بمواجهة فريق مازيمبي الكونغولي.

 

والمعروف أن فريق مازيمبي هو أقوى فرق تلك المجموعة بلا منازع، حيث يمتلك سيرة قوية على مستوى القارة السمراء، فضلًا عن أنه ثاني أكثر الفرق تتويجًا بلقب دوري أبطال أفريقيا برصيد 5 ألقاب، متأخرًا بفارق 3 ألقاب عن فريق النادي الأهلي البطل التاريخي للمسابقة.

 

ويزيد من صعوبة الاختبار الأول للدراويش في دور المجموعات كونه سيقام في معقل فرق مازيمبي، والذي يعد ملعبه ضمن أصعب الملاعب على مستوى القارة الأفريقية بسبب حالة أرضيته وملاصقة المدرجات له ما يجعل أي فريق ضيف يلعب عليه في ظل ضغوط نفسية هائلة.

 

خبرات قليلة

 

ومن بين العوامل التي تصعب مهمة الدراويش في دور المجموعات مسألة نقص الخبرات لدى معظم لاعبي الفريق الأصفر، حيث لم يسبق لأغلب لاعبي الفريق المشاركة في البطولات القارية إلا في النسخة الحالية من دوري الأبطال.

 

وفي مقابل نقص خبرات الإسماعيلي يبدو منافسيه أفضل حالًا منه في هذه الجزئية وبالأخص فريقي مازيمبي والأفريقي التونسي، وسيكون الإسماعيلي مطالب بالتغلب على هذه الجزئية من خلال رفع جاهزية لاعبيه وتحفيزهم لتقديم أفضل ما لديهم داخل المستطيل الأخضر لحصد إحدى بطاقتي التأهل عن المجموعة.

 

عهد جديد

 

كذلك ستكون حداثة عهد المدرب البلجيكي سيدومير يانوفسكي بفريق الإسماعيلي إحدى العقبات أمام مشوار الفريق بدور الـ16 لبطولة دوري الأبطال، وكان المدرب البلجيكي قد استهل مشواره مع الدراويش بالخسارة أمام القطن الكاميروني بهدفين مقابل هدف، وهي الهزيمة التي لم تؤثر على تأهل الفريق إلى ثمن نهائي دوري الأبطال.

 

ومن المنتظر أن يخوض الدراويش أول اختبار لهم في بطولة الدوري مع المدرب يانوفسكي يوم الأربعاء المقبل أمام المقاولون العرب، ويعقب تلك المباراة مواجهة أخرى في الدوري أمام الداخلية، قبل أن يقص الفريق شريط مشاركته بدور المجموعات بدوري الأبطال أمام مازيمبي.

 

وقد لا يقف عامل الوقت في صالح المدرب يانوفسكي من أجل إحداث تغييرات جذرية في الأسلوب الخططي للدراويش في ظل تلاحق المباريات، وهو ما قد يصعب مهمة المدرب خصوصًا وأنه تولى قيادة الفريق في منتصف الموسم، وفي وقت يمر فيه الدراويش بظروف صعبة على مستوى بطولة الدوري الممتاز التي يتذيلون جدول ترتيبها حاليًا برصيد 13 نقطة فقط.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان