رئيس التحرير: عادل صبري 09:42 صباحاً | الخميس 17 يناير 2019 م | 10 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

استقالة «مجلس حلبية» تهدد «المصري» بالدخول في «نفق مظلم»

استقالة «مجلس حلبية» تهدد «المصري» بالدخول في «نفق مظلم»

تحقيقات وحوارات

فريق المصري

استقالة «مجلس حلبية» تهدد «المصري» بالدخول في «نفق مظلم»

أكرم نوار 29 ديسمبر 2018 14:10

يبدو أن المشاكل والأزمات لن تفارق النادي المصري البورسعيدي هذا الموسم، والذي لم يكن سعيدًا من بدايته على جماهير المدينة الباسلة في ظل تردي نتائج الفريق الكروي للنادي في الفترة الماضية.

 

ويمر فريق المصري البورسعيدي بظروف سيئة منذ بداية الموسم الحالي، حيث ودع مؤخرًا البطولة الكونفدرالية الأفريقية من دور الـ32، كما توقفت مسيرته في بطولة كأس مصر عند الدور ذاته، وعلى مستوى بطولة الدوري يتواجد الفريق البورسعيدي في المركز الـ13 بـ17 نقطة في رصيده حصدهم الفريق على مدار 14 جولة بواقع 3 انتصارات و8 تعادلات و3 هزائم.

 

ارتباك إداري

 

وخلال الساعات الأخيرة تضاعفت حدة الأزمات التي تحاصر فريق المصري، بعدما تقدم مجلس إدارة النادي الذي يترأسه سمير حلبية باستقالة جماعية.

 

ولا شك أنه في حال تمسك مجلس حلبية بالاستقالة فسيكون الفريق الكروي للنادي على موعد مع مرحلة صعبة جديدة، في وقت كانت تأمل جماهير النادي أن يستعيد الفريق توازنه بعد تعيين إيهاب جلال على رأس الجهاز الفني للفريق.

 

توقيت صعب

 

وبغض النظر عن مسئولية مجلس حلبية عن المستوى الهزيل الذي ظهر به فريق المصري منذ بداية الموسم، والذي كان السبب الرئيسي فيه تفريغ الفريق من بعض نجومه الأساسيين ورحيل التوأم حسام وإبراهيم حسن عن قيادة الفريق.

 

جاءت استقالة مجلس حلبية لتضع سيناريوهات ضبط إيقاع الفريق البورسعيدي في مهب الرياح، خصوصًا وأنها تزامنت مع قرب انطلاق فترة الانتقالات الشتوية والتي تعول عليها جماهير النادي لضم عدد من اللاعبين الجدد لصفوف فريقهم وسد العجز الذي تعانيه معظم مراكز الفريق.

 

استقرار مُهدد

 

وتبقى كافة السيناريوهات مطروحة في الوقت الحالي فيما يخص مستقبل النادي البورسعيدي، حيث يتوقع أن يتم تعيين مجلس إدارة مؤقت لتسيير شئون النادي لحين إجراء انتخابات لاختيار مجلس إدارة جديد، وذلك في حال تمسك مجلس حلبية بقرار الاستقالة الجماعية.

 

والمؤكد أن أي تغيير محتمل في إدارة النادي المصري سيصاحبه مخاوف لدى لاعبي فريق الكرة الأول وجهازهم الفني من تغير حالة الاستقرار المالي التي كان يعيشها النادي في العامين الأخيرين، وهو ما قد يكون سبب لحالة هجرة جماعية للاعبي الفريق.

 

ضغوط مُضاعفة

 

وبالتزامن مع كل تلك التطورات ستكون الضغوط مضاعفة على الجهاز الفني لفريق الكرة بقيادة المدرب إيهاب جلال، والذي يبدو أن الظروف المحيطة بالفريق تسير عكس اتجاهه.

 

وبدأ جلال مهمته مع الفريق قبل أيام حيث قاده في لقاء العودة أمام ساليتاس البوركيني في إياب دور الـ32 بالبطولة الكونفدرالية، وهي المباراة التي شهدت نهاية مشوار الفريق البورسعيدي في الكونفدرالية.

 

وتنتظر إيهاب جلال صعبة مع الفريق في بطولة الدوري والتي أصبحت الجبهة الوحيدة التي يقاتل عليها المصري هذا الموسم، حيث يأمل المدرب المخضرم في قيادة لاعبيه لتحسين موقعهم في جدول بطولة الدوري ومحاولة إنهاء الموسم ضمن الأربعة الكبار لضمان المشاركة في البطولات القارية بالموسم المقبل.

 

ومن المقرر أن يخوض المصري أول اختبار له مع إيهاب جلال في بطولة الدوري غدًا الأحد، عندما يحل ضيفًا على سموحة في لقاء مؤجل من الجولة التاسعة لبطولة الدوري.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان