رئيس التحرير: عادل صبري 01:10 مساءً | الاثنين 14 أكتوبر 2019 م | 14 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

عِصيان «المُجمدين» يصعب مهمة الأهلي في «الميركاتو الشتوي»

عِصيان «المُجمدين» يصعب مهمة الأهلي في «الميركاتو الشتوي»

تحقيقات وحوارات

فريق الأهلي في مران سابق

عِصيان «المُجمدين» يصعب مهمة الأهلي في «الميركاتو الشتوي»

أكرم نوار 26 ديسمبر 2018 15:20

تبذل إدارة النادي الأهلي جهودًا مكثقة منذ ما يزيد عن شهر لتعزيز صفوف فريق الكرة الأول بالنادي بعدد من اللاعبين الجديد، لترميم الثغرات التي يعاني منها الفريق على مستوى بعض مراكزه.

 

وخلال الفترة الأخيرة نجحت إدارة القلعة الحمراء في إبرام أكثر من صفقة، إذ حصلت على خدمات صانع ألعاب وادي دجلة الشاب محمد محمود، إلى جانب الظهير الأيسر لفريق المقاصة محمود وحيد واللاعب الفلسطيني محمود السلمي إلى جانب الجناح الأنجولي جيرالدو.

 

صفقة متعثرة

 

وخلال الأيام الأخيرة تحركت إدارة النادي الأهلي بشكل مكثف لحسم صفقة حمدي فتحي لاعب خط وسط نادي إنبي، إلا أن تلك التحركات لم تكلل بالنجاح حتى اللحظة في ظل خلافات تسود المفاوضات بين إدارتي الناديين.

 

وتتمسك إدارة إنبي بالحصول على مبلغ مالي يقارب الـ30 مليون جنيه للموافقة على التفريط في جهود لاعب الارتكاز الشاب، إلا أن العرض المالي للنادي الأهلي توقف عند حاجز الـ15 مليون جنيه، إلى جانب عرض منح النادي البترولي 3 من لاعبي الأهلي على سبيل الإعارة، وهو ما يرفضه مسئولو إنبي.

 

رفض جماعي

 

ولم تكن المطالب المالية الكبيرة لنادي إنبي هي العقبة الوحيدة حتى اللحظة في طريق انتقال حمدي فتحي إلى صفوف الشياطين الحمر، بعدما كادت إدارة الأهلي تفقد ورقة الصفقات التبادلية بسبب موقف معظم لاعبي الفريق الأحمر المرشحين للرحيل عن النادي خلال الميركاتو الشتوي المنتظر.

 

وتلقت إدارة الكرة بالنادي الأهلي رفضًا قاطعًا من مجموعة لاعبين لفكرة إدخالهم في صفقات تبادلية سواء على سبيل الإعارة أو البيع النهائي، حيث طالب هؤلاء اللاعبين بضرورة إنهاء علاقتهم بالقلعة الحمراء بشكل نهائي ومنح كل منهم الحرية في اختيار وجهته القادمة.

 

قائمة طويلة

 

وتضم قائمة اللاعبين المطالبين بالحصول على الاستغناء النهائي من الأهلي حال استقرت إدارة الأخير على رحيلهم كل من الثنائي الموضوع على لائحة الانتظار عمرو جمال وعمرو بركات، واللذين يرفضان بشكل قاطع فكرة إعارتهما مجددًا إلى أي ناد آخر سواء داخل مصر أو خارجها بعدما خاض كل منهما تجربة إعارة خارجية في الموسم الماضي مع فريقي بيديفست الجنوب أفريقي والشباب السعودي على الترتيب.

 

كذلك تتضمن قائمة طالبي الطلاق النهائي من الأهلي الظهيرين صبري رحيل وباسم علي واللذين يتصدران قائمة الأسماء المرشحة للرحيل عن صفوف الشياطين الحمر، فيما تضم قائمة رافضي الإعارة أو الصفقات التبادلية لاعب الوسط ميدو جابر والذي تزايدت في الفترة الأخيرة فرص رحيله عن الفريق الأحمر.

 

ضغط مُضاعف

 

ولا شك أن تنامي أعداد الرافضين لفكرة الإعارة داخل معسكر الراحلين المحتملين عن الأهلي إنما يزيد الضغوط على إدارة النادي ومسئولي لجنة التعاقدات، خصوصًا وأن ورقة الإعارات أو الصفقات التبادلية تبقى أحد الأسلحة التي تعول عليها إدارة النادي لإنهاء بعض الصفقات خصوصًا مع الأندية المحلية، خصوصًا الصفقات التي يكون المقابل المالي فيها ضخمًا.

 

وتحاول إدارة الأهلي دائمًا اللجوء إلى تلك الورقة بهدف تخفيف المقابل المادي الذي يطلبه أي ناد نظير الاستغناء عن أحد نجومه، كما أن الإدارة الحمراء تحاول في الوقت ذاته ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد من خلال تخفيف الأعباء عن خزينة النادي والتي لن تكون مطالبة بسداد قيمة عقد أي لاعب يتم إعارته، حيث يتحمل ناديه الجديد سداد راتبه ومستحقاته كاملة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان