رئيس التحرير: عادل صبري 12:05 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

مهمة «ثلاثية الأبعاد» تنتظر إيهاب جلال في «أدغال بوركينا»

مهمة «ثلاثية الأبعاد» تنتظر إيهاب جلال في «أدغال بوركينا»

تحقيقات وحوارات

إيهاب جلال

مهمة «ثلاثية الأبعاد» تنتظر إيهاب جلال في «أدغال بوركينا»

أكرم نوار 22 ديسمبر 2018 11:31

يستهل إيهاب جلال مشواره كمدرب لفريق المصري البورسعيدي اليوم، عندما يقود فريقه في تمام السادسة مساءً أمام ساليتاس البوركيني بمعقل الأخير، في لقاء يأتي ضمن جولة الإياب لدور الـ32 للبطولة الكونفدرالية الأفريقية.

 

وكانت إدارة المصري قد عينت إيهاب جلال في منصب المدير الفني، خلفًا لمصطفى يونس الذي قاد الفريق لعدة مباريات بعد رحيل المدرب السابق ميمي عبد الرازق.

 

وتنتظر الفريق البورسعيدي ومدربه مهمة معقدة في معقل منافسه البوركيني، ويستعرض "مصر العربية" أبرز أبعاد تلك المهمة في السطور التالية..

 

إحياء الأمل

 

تلقى فريق المصري صدمة قوية في لقاء الذهاب الذي أقيم قبل أيام في بورسعيد، بعدما تغلب عليه ساليتاس البوركيني بهدفين نظيفين.

 

وبسبب هذه الهزيمة تعقدت مهمة المصري في لقاء الإياب، حيث بات الفريق مُطالبًا بالفوز بفارق ثلاثة أهداف على الأٌقل، لضمان قلب الطاولة على مضيفه البوركيني والعودة من معقل ساليتاس ببطاقة التأهل إلى الدور المقبل من البطولة الكونفدرالية.

 

ولا شك أن تحقيق ذلك على أرض الواقع لن يكون بالأمر السهل سواء على لاعبي الفريق، أو المدرب إيهاب جلال والذي تسلم للتو مهام قيادة الفريق.

 

 

شرارة البداية

 

ويزيد من صعوبة مواجهة اليوم بالنسبة للمدرب إيهاب جلال كونها تأتي في مستهل مشواره مع فريق المصري، حيث يطمح المدرب السابق للزمالك في تحقيق بداية جيدة وبدء رحلته مع الفريق بشكل إيجابي.

 

ويدرك إيهاب جلال أنه في حال خرج الفريق من البطولة الكونفدرالية اليوم سيضاعف ذلك الضغوط الملقاة عليه بشكل مبكر، ويزيد من حدة التحفز الموجودة تجاهه من جماهير النادي الغاضبة بالأساس مما يقدمه فريقها في الفترة الأخيرة حتى على المستوى المحلي ممثلًا ببطولة الدوري التي يحتل فيها الفريق المركز الـ12، وبطولة الكأس التي ودعها الفريق البورسعيدي من دور الـ32 على يد فريق الجزيرة المطروحي المنتمي للدرجة الثانية.

 

 

تحدي الظروف

 

كذلك تمثل مباراة اليوم اختبارًا صعبًا لقدرات إيهاب جلال كمدرب ليس بسبب الأسلوب التكتيكي الذي يتبعه فريق ساليتاس البوركيني منافسه في لقاء اليوم، وإنما بسبب حالة النقص العددي الكبير التي يمر بها الفريق.

 

واصطحب إيهاب جلال في رحلة فريقه إلى بوركينا فاسو قائمة تضم 18 لاعبًا منهم 3 حراس مرمى، وهو ما يعكس قلة الخيارات الفنية المتاحة أمام مدرب الفريق البورسعيدي قبل المباراة الهامة أمام ساليتاس.

 

وسيكون مدرب المصري الجديد مُطالب بإيجاد التوليفة المناسبة لمباراة اليوم، والتي يكون بمقدورها محو الصورة السيئة التي ظهر بها الفريق في لقاء الذهاب، والقتال على بطاقة التأهل على الرمق الأخير من لقاء اليوم.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان