رئيس التحرير: عادل صبري 10:13 مساءً | الاثنين 21 يناير 2019 م | 14 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

«جنوب أفريقيا».. عقبة تهدد استضافة مصر لـ«كأس الأمم»

«جنوب أفريقيا».. عقبة تهدد استضافة مصر لـ«كأس الأمم»

تحقيقات وحوارات

كأس أمم أفريقيا

«جنوب أفريقيا».. عقبة تهدد استضافة مصر لـ«كأس الأمم»

أكرم نوار 14 ديسمبر 2018 18:30

يبدو أن الترقب سيظل مسيطرًا على الوسط الكروي داخل مصر لحين حسم هوية البلد المستضيف لنهائيات بطولة أمم أفريقيا، المقرر إقامتها في الفترة من 15 يونيو وحتى 13 يوليو من العام المقبل.

 

وكان الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" قد قرر مؤخرًا سحب تنظيم النهائيات الأفريقية من دولة الكاميرون، وذلك بعدما عجزت الأخيرة عن إنهاء برنامج تطوير ملاعبها التي كان مقررًا أن تستضيف البطولة، إلى جانب تردي مستوى البنية التحتية في البلاد.

 

تفاؤل كبير

 

وخلال اليومين الماضيين برزت مصر باعتبارها البلد الأقرب لنيل شرف استضافة نهائيات أمم أفريقيا، وذلك في أعقاب إعلان دولة المغرب رسميًا عدم وجود نية لديها للتقدم لاستضافة البطولة.

 

وكانت مصر قد فضلت في بادئ الأمر دعم المغرب في الترشح لاستضافة النهائيات، حيث أعلن مسئولو اتحاد الكرة المصري رفضهم لفكرة منافسة دولة عربية على استضافة الحدث الكروي الأول في القارة السمراء.

 

لكن الاعتذار المغربي أعاد مصر سريعًا إلى صدارة المشهد بعد صدور تأكيدات من وزير الشباب والرياضة أشرف صبحي باستعداد مصر لاستضافة النهائيات الأفريقية، وهو ما أكده في وقت لاحق مسئولي اتحاد الكرة.

 

منافس مفاجئ

 

إلا أنه وقبل نحو 24 ساعة من إغلاق باب الترشح لاستضافة النهائيات الأفريقية ظهر منافس شرس في طريق مصر وهو دولة جنوب أفريقيا، والتي تقدمت رسميًا بطلب لاستضافة بطولة أمم أفريقيا.

 

وحتى اللحظة أصبحت المنافسة محصورة بشكل رسمي بين مصر وجنوب أفريقيا والكونغو برازافيل، وهم الدول الثلاث التي تقدمت إلى الآن بطلبات رسمية لاستضافة النهائيات القارية، علمًا أن باب الترشح سيتم إغلاقه مساء اليوم الجمعة.

 

جاهزية أكبر

 

ونظريًا تبدو جنوب أفريقيا الأوفر حظًا لاستضافة نهائيات أمم أفريقيا، خصوصًا وأنها تمتلك بنية كروية مميزة للغاية وهو ما ظهر بشكل واضح خلال استضافتها لبطولة كأس العالم عام 2010.

 

كذلك تتمتع جنوب أفريقيا بخدمات وبنية تحتية تضاهي تلك الموجودة في الكثير من الدول الأوروبية، وهو ما يجعلها مستعدة لاستضافة حدث كروي بحكم كأس الأمم الأفريقية، دون الحاجة لإجراء عمليات تطوير سواء على مستوى الملاعب أو الخدمات المرتبطة بها.

 

كما أن جنوب أفريقيا لن تواجه أي أزمات تذكر في مسألة الحضور الجماهيري للمباريات، عكس ما قد يحدث إذا استضافت مصر البطولة، في ظل تحفظ أجهزة الأمن المصرية على فتح مدرجات الملاعب أمام الجماهير بكامل سعتها في السنوات الأخيرة.

 

استعراض نفوذ

 

وحتى يحين موعد اختيار البلد المستضيف للنهائيات الأفريقية على هامش الاجتماع الطارئ للجمعية العمومية للكاف في العاصمة السنغالية دكار يوم 9 يناير المقبل، من المنتظر أن تشهد الساحة الأفريقية حالة من التنافس بين مصر وجنوب أفريقيا من أجل حشد الأصوات لصالح كل طرف منهما باعتبارهما الطرفين الأقوى في المنافسة على استضافة البطولة.

 

والمؤكد أن الفترة الفاصلة ما بين إغلاق باب الترشيح والتصويت على اختيار البلد المستضيف للبطولة، ستكون فترة اختبار قوية لنفوذ وعلاقات هاني أبوريدة رئيس اتحاد الكرة المصري على المستوى الأفريقي، حيث ينتظر أن يلعب الأخير دور كبير في حشد الأصوات لصالح الملف المصري كونه يشغل عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الأفريقي منذ سنوات طويلة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان