رئيس التحرير: عادل صبري 06:41 صباحاً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

تحدي «ثلاثي الأبعاد» ينتظر الأهلي أمام «جيما الأثيوبي»

تحدي «ثلاثي الأبعاد» ينتظر الأهلي أمام «جيما الأثيوبي»

تحقيقات وحوارات

فريق الأهلي

تحدي «ثلاثي الأبعاد» ينتظر الأهلي أمام «جيما الأثيوبي»

أكرم نوار 13 ديسمبر 2018 13:05

يتواصل العد التنازلي للمباراة الهامة التي سيخوضها فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي مساء غدًا الجمعة أمام فريق "جيما أبا جيفار" الأثيوبي على ملعب برج العرب، في إطار منافسات جولة الذهاب لدور الـ32 لبطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

 

ونظريًا قد تبدو مهمة الأهلي سهلة في لقاء الغد بحكم الفوارق الكبيرة بين كتيبة الشياطين الحمر وفريق جيما الأثيوبي صاحب التاريخ المتواضع، إلا أن الفريق الأحمر سيكون على موعد مع سلسلة تحديات في لقاء الغد يستعرض "مصر العربية" أبرزها في السطور التالية..

 

مواصلة الانتصارات

 

سيكون لاعبو الأهلي وجهازهم الفني مطالبون بتحقيق رابع انتصار رسمي لهم على التوالي من بوابة لقاء الغد أمام جيما الأثيوبي، وذلك لتأكيد طي الفريق صفحة النتائج المتخبطة التي مر بها في الفترة الماضية.

 

وتلقى الأهلي سلسلة صدمات في الفترة الأخيرة كانت بدايتها بخسارته لقب النسخة الماضية من بطولة دوري أبطال أفريقيا أمام الترجي التونسي، ثم خروجه من دور الـ16 للبطولة العربية على يد فريق الوصل الإماراتي، وتواصل التخبط الأحمر بالخسارة أمام المقاولون العرب في الدوري.

 

إلا أن الفريق الأحمر استطاع أن يستعيد توازنه وحقق 3 انتصارات متوالية في بطولة الدوري أمام كل من بتروجيت والجونة وطلائع الجيش، وتطمح الكتيبة الحمراء لنقل عدوى الانتصارات المحلية إلى الساحة الأفريقية من خلال تحقيق فوز مريح في لقاء الغد يسهل مهمتهم في لقاء الإياب الذي سيقام بمعقل الفريق الأثيوبي نهاية الأسبوع المقبل.

 

غيابات مؤثرة

 

أما ثاني التحديات التي سيواجهها الأهلي في لقاءه المنتظر غدًا أمام جيما يتمثل في كثرة الغيابات في صفوف الفريق، والتي حرمت الجهاز الفني بقيادة محمد يوسف من جهود عدد ليس بالقليل من العناصر المؤثرة.

 

وبسبب الإصابة يغيب عن الأهلي في لقاء الغد كل من الحارس محمد الشناوي والظهير الأيمن أحمد فتحي والمدافع سعد سمير والمهاجم المغربي وليد أزارو وزميله في الخط الأمامي صلاح محسن، كما سيفتقد الأهلي كذلك جهود لاعبه المتألق في الفترة الأخيرة أحمد الشيخ كونه غير مقيد بالقائمة الأفريقية للفريق.

 

وسيكون المدرب محمد يوسف وجهازه المعاون مطالبين بالتغلب على كل تلك الغيابات واختيار تشكيل قوي يكون قادر على تقديم عرض مميز وتحقيق نتيجة جيدة يضع بها الفريق إحدى قدميه على الأقل في دور الـ16 للبطولة.

 

إنذار وإحباط

 

كذلك سيكون الجهاز الفني ولاعبي الأهلي أمام تحدي نفسي في مواجهة الغد، من أجل إثبات تغلبهم على حالة الإحباط التي لازمت الفريق بأكمله منذ خسارة لقب النسخة الأخيرة من بطولة دوري أبطال أفريقيا.

 

وتتطلع جماهير الأهلي لرؤية فريقها يقدم ضربة بداية قوية في مستهل مشواره بالنسخة الجديدة للبطولة، وهو ما سيشكل جرس إنذار لباقي منافسي الفريق الأحمر في البطولة مفاده أن الشياطين الحمر عازمون على تعويض إخفاقهم القاري الأخير وعدم إضاعة اللقب الأفريقي التاسع من بين أيديهم هذه المرة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان