رئيس التحرير: عادل صبري 02:47 مساءً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

سلسلة «عقبات» في طريق استضافة مصر لـ«أمم إفريقيا»

سلسلة «عقبات» في طريق استضافة مصر لـ«أمم إفريقيا»

تحقيقات وحوارات

كأس أمم أفريقيا

سلسلة «عقبات» في طريق استضافة مصر لـ«أمم إفريقيا»

أكرم نوار 13 ديسمبر 2018 09:29

عاد الحديث عن هوية الدولة المستضيفة لنهائيات أمم إفريقيا 2019 إلى بؤرة الاهتمام الإعلامي في مصر خلال الساعات الأخيرة، وذلك بعدما خرجت تصريحات من مسئولين رسميين بالدولة تفيد بوجود اتجاه للتقدم بطلب رسمي لاستضافة النهائيات القارية المقرر إقامتها في شهر يونيو المقبل.

 

وكان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" قد قرر مؤخرًا سحب تنظيم بطولة أمم إفريقيا 2019 من دولة الكاميرون، وذلك بعد عجز الأخيرة عن إكمال الإنشاءات الخاصة بالملاعب التي ستستضيف البطولة فضلًا عن تردي مستوى البنية التحتية لديها.

 

مرشح واعتذار

 

وفي أعقاب سحب تنظيم النهائيات الإفريقية من دولة الكاميرون اتجهت الأنظار صوب دولة المغرب، والتي اعتُبرت البديل الأكثر جاهزية لاستضافة البطولة الأولى للمنتخبات على مستوى القارة السمراء.

 

لكن المغرب قطعت الطريق أمام كل التكهنات بتصريح أطلقه وزير الرياضة المغربي خلال الساعات الماضية أكد فيه عدم وجود نية لدى بلاده للترشح لاستضافة نهائيات أمم إفريقيا.

 

في تلك الأثناء كانت دولة الكونغو برازافيل هي الوحيدة التي تقدمت بطلب رسمي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم لاستضافة النهائيات القارية، والتي من المقرر أن يتم تحديد هوية البلد المنظم لها يوم 9 يناير المقبل.

 

تفكير رسمي

 

ورغم أن اتحاد الكرة المصري كان قد أعلن عن عدم وجود نية للترشح لاستضافة نهائيات أمم إفريقيا، معللًا ذلك بعدم رغبته بالدخول في منافسة مع دولة عربية مثل المغرب مفضلًا دعم الأخيرة إذا ما ترشحت لاستضافة النهائيات.

 إلا أن الموقف المصري تغير بشكل ملموس خلال الساعات الأخيرة – بعد اعتذار المغرب- وهو ما عكسته تصريحات أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة والتي أكد فيها على نيته التواصل مع هاني أبوريدة رئيس اتحاد الكرة للبحث في إمكانية التقدم بطلب رسمي لاستضافة نهائيات أمم أفريقيا.

 

تصريحات الوزير قابلها رد فعل إيجابي من داخل اتحاد الكرة وبالتحديد من أحمد مجاهد عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة والذي أكد استعداد مصر لاستضافة أمم إفريقيا، بشرط إنهاء بعض الأمور البيروقراطية والحصول على موافقات الأجهزة الأمنية.

 

ولم تكن شركة "بريزنتيشن" الراعي الرسمي لاتحاد الكرة بعيدة عن المشهد إذ أكد رئيسها محمد كامل استعداد الشركة لمعاونة اتحاد الكرة والدولة في تنظيم العرس الكروي الإفريقي، بما يضمن خروجه بشكل مشرف.

 

عقبات بالجملة

 

لكن كل تلك التصريحات الوردية تصطدم بلا شك بسلسلة من الصعاب الملموسة على أرض الواقع والتي قد تحول بين مصر وبين استضافة النهائيات الإفريقية، وفي مقدمة تلك العقبات الجدول المضغوط للمسابقات الكروية المحلية.

 

وفي حال فوز مصر بتنظيم أمم إفريقيا سيكون مصير بطولة الدوري في خطر، خصوصًا وأن مرحلة تجهيز الملاعب التي ستستضيف البطولة قد تستدعي تأجيل بعض مباريات الدوري وهو ما سيجعل من المستحيل إنهاء الدوري قبل موعد أمم إفريقيا، وبالتالي قد تتجه الأمور صوب إلغاء النسخة الحالية من بطولة الدوري، وهو القرار الذي ستكون له تبعات مالية وخيمة على اتحاد الكرة والشركة الراعية له.

 

كذلك ستكون مسألة الحضور الجماهيري للمباريات واحدة من العقبات التي قد تقف في طريق استضافة مصر لبطولة أمم إفريقيا، خصوصًا إذا ما استمرَّت التحفظات الأمنية تجاه فتح مدرجات الملاعب بكامل سعتها أمام الجماهير.

 

والمعروف أن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم دائمًا ما يشترط السماح بتواجد الجماهير في كامل سعة الملاعب التي تستضيف البطولات المجمعة مثل بطولة أمم أفريقيا، وهو الشرط الذي قد ترفضه أجهزة الأمن قياسًا على ما يجري في مباريات كرة القدم المحلية وحتى المباريات القارية للأندية المصرية.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان