رئيس التحرير: عادل صبري 09:36 مساءً | السبت 19 يناير 2019 م | 12 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

«مطاريد القطبين» هدف أندية الدوري في «ميركاتو الشتاء»

«مطاريد القطبين» هدف أندية الدوري في «ميركاتو الشتاء»

تحقيقات وحوارات

لاعبو الأهلي والزمالك

«مطاريد القطبين» هدف أندية الدوري في «ميركاتو الشتاء»

أكرم نوار 09 ديسمبر 2018 18:00

يتواصل العد التنازلي لانطلاق موسم الانتقالات الشتوية والذي ستبدأ فعالياته رسميًا مطلع يناير المقبل، وتترقب جماهير الكرة المصرية وبالأخص مشجعي الأندية الكبيرة التحركات المنتظرة لإدارات أنديتها خلال الميركاتو الشتوي من أجل تدعيم فرقها.

 

وعادة ما تستحوذ صفقات الأهلي والزمالك على أغلب الاهتمام الإعلامي والجماهيري باعتبار الناديين هما قطبا الكرة المصرية، لكن في الوقت ذاته يلقى الميركاتو الشتوي للناديين اهتمامًا من الأندية الأخرى ببطولة الدوري، والتي يحاول بعضها تحقيق أي استفادة من نشاط الناديين الكبيرين في سوق الانتقالات.

 

راحلون بالجملة

 

ومع اقتراب فتح باب الانتقالات الشتوية بشكل رسمي تسير التوقعات باتجاه رحيل عدد ليس بالقليل من اللاعبين عن صفوف الأهلي والزمالك وبالأخص من القلعة الحمراء.

 

ويبز ضمن قائمة المرشحين للرحيل عن صفوف الأهلي في يناير المقبل كل من المهاجم عمرو جمال والجناح الأيسر عمرو بركات كونهما موضوعان على لائحة الانتظار الخاصة بالفريق الأحمر، ومن بين الأسماء المرشحة بقوة للرحيل عن الأهلي الثنائي صبري رحيل وباسم علي واللذين لا يشاركان مع الفريقين إلا على فترات متباعدة، وإلى جانبهم يبقى باب الرحيل مشرعًا أمام أسماء أخرى مثل ميدو جابر وإسلام محارب وأكرم توفيق.

 

أما على الجهة الأخرى في نادي الزمالك قد يبدو تعداد المرشحين للرحيل أقل من نظيره في الأهلي، ويتصدر قائمة المغادرين المحتملين للقلعة البيضاء ثنائي الوسط محمود دونجا وأحمد مدبولي، إلى جانب الوافد الجديد محمد حسن وأحمد رفعت الموضوع على قائمة الانتظار.

 

فرصة اقتناص

 

وتنظر الكثير من أندية الدوري إلى قائمة المرشحين للرحيل عن صفوف الأهلي والزمالك باعتبارها صيد ثمين يجب اقتناص الأفضل من بينه.

 

وتدرك أغلب أندية الدوري أن إدارتي الأهلي والزمالك لن تغاليان في مطالبهما المالية من أجل رحيل أي من هؤلاء اللاعبين، خصوصًا وأن أغلبهم لا يشارك في المباريات وأصبح الخلاص منهم هو الحل الأمثل سواء بالبيع النهائي أو الإعارة، على الأقل لإعفاء القطبين من سداد مستحقاتهم المالية أٌقله في الفترة المتبقية من الموسم الحالي.

 

دوافع مُشجعة

 

وعادة ما يكون اللاعبين الراحلين عن صفوف الأهلي والزمالك بمثابة الرهان لأنديتهم الجديدة، والتي تعول دائمًا على رغبة هؤلاء اللاعبين في إثبات ذاتهم والتأكيد على تعرضهم للظلم من الأجهزة الفنية للأهلي والزمالك من خلال إبعادهم عن المشاركة.

 

وعادة ما ينجح مدربي فرق الدوري في توظيف دوافع مطاريد القطبين بشكل جيد، بما يسهم في تألق أغلب هؤلاء اللاعبين مع أنديتهم الجديدة، ويجعل بعضهم أوراق رابحة لأي مدرب خصوصًا وأن أغلبهم يكون لديه خبرات جيدة اكتسبها على الأقل من التواجد في وسط لاعبين أصحاب مستوى عالي ممن تضمهم صفوف الأهلي والزمالك.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان