رئيس التحرير: عادل صبري 05:24 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تحد «ثلاثي الأبعاد» يحاصر «الفراعنة» في رحلة سوازيلاند

تحد «ثلاثي الأبعاد» يحاصر «الفراعنة» في رحلة سوازيلاند

تحقيقات وحوارات

لاعبو الفراعنة خلال أحد التدريبات

تحد «ثلاثي الأبعاد» يحاصر «الفراعنة» في رحلة سوازيلاند

أكرم نوار 14 أكتوبر 2018 12:00

 

 تتحضر بعثة المنتخب الوطني الأول لكرة القدم لمغادرة القاهرة ظهر اليوم متجهة إلى سوازيلاند، استعدادًا لمواجهة منتخب الأخيرة بعد غد الثلاثاء في إطار منافسات الجولة الرابعة للمجموعة العاشرة بالتصفيات المؤهلة لنهائيات أمم أفريقيا المقرر إقامتها العام المقبل في الكاميرون.

 

وكان الفراعنة قد التقوا بمنتخب سوازيلاند يوم الجمعة الماضي بالقاهرة، حيث نجحوا في التغلب عليه بأربعة أهداف مقابل هدف في إطار الجولة الثالثة للتصفيات.

 

ويغادر المنتخب إلى سوازيلاند وهو يحمل على عاتقه عدة تحديات يأمل أن ينجح في عبورها بسلام، ويستعرض "مصر العربية" أبرز تلك التحديات في السطور التالية..

 

مواصلة الانتصارات

 

يطير الفراعنة إلى سوازيلاند واضعين الفوز في صدارة أهدافهم بهذه الرحلة، حيث يطمح لاعبو المنتخب والجهاز الفني بقيادة المكسيكي خافيير أجيري للعودة من معقل منتخب سوازيلاند بنقاط اللقاء الثلاث.

 

ومنذ جلوس أجيري على مقعد المدير الفني للفراعنة حقق المنتخب انتصارين على التوالي، حيث تفوق على منتخب النيجر بسداسية نظيفة في الجولة الثانية من التصفيات، وفاز قبل يومين على سوازيلاند بالقاهرة بنتيجة 4-1.

 

ويحتل الفراعنة حاليًا المركز الثاني في المجموعة العاشرة برصيد 6 نقاط، متأخرين بفارق 3 نقاط عن منتخب تونس المتصدر، فيما يأتي منتخب سوازيلاند في المركز الثالث بنقطة واحدة في رصيده، وخلفه منتخب النيجر متذيل المجموعة بذات الرصيد من النقاط.

 

غياب العقل المفكر

 

كذلك سيواجه المنتخب الوطني تحد آخر يتمثل في افتقاد جهود نجم الفراعنة الأول محمد صلاح، والذي جرى استبعاده من رحلة سوازيلاند بسبب الإصابة.

 

وكان صلاح قد تعرض لإصابة في العضلة الضامة بالدقائق الأخيرة من لقاء سوازيلاند يوم الجمعة الماضي، وهي الإصابة التي غادر على إثرها لاعب ليفربول الإنجليزي ملعب المباراة.

 

وخوفًا من تفاقم الأمور فضل الجهاز الفني للمنتخب إعفاء اللاعب من رحلة سوازيلاند، بعدما أثبتت الفحوص الطبية أنه لن يكون جاهزًا للمشاركة في لقاء بعد غد الثلاثاء.

 

وستكون الضغوط مضاعفة على لاعبي المنتخب وبالأخص لاعبي الخط الأمامي من أجل إثبات قدرتهم على مواجهة أي خصم حتى في غياب صلاح، وكذلك إثبات عدم صحة مقولة "منتخب صلاح" والتي يتم إطلاقها دومًا في إشارة إلى الدور المحوري والكبير الذي يقوم به لاعب الليفر مع الفراعنة.

 

إجهاد وضغط

 

أما التحدي الثالث الذي سيواجهه لاعبو منتخبنا فيتمثل في تلاحق لقائي الذهاب والعودة أمام سوازيلاند، واللذين لن يفصل بينهما سوى 4 أيام فقط.

 

ويزيد من صعوبة الموقف اضطرار المنتخب لخوض رحلة سفر طويلة قبل الوصول إلى سوازيلاند، إلا أن مسئولي اتحاد الكرة وخوفًا من تبعات تلك الرحلة حرصوا على توفير طائرة خاصة لتقليل زمن الرحلة قدر المستطاع.

 

وسيكون المستوى البدني للاعبين بمثابة اختبار للجهاز الفني في اللقاء المنتظر أمام سوازيلاند، بعدما شهد لقاء الجمعة الماضي تراجعًا واضحًا في أداء الفراعنة خلال شوط المباراة الثاني والذي تمكن خلاله الإجهاد من معظم لاعبي المنتخب.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان