رئيس التحرير: عادل صبري 03:02 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«مدير المنتخب».. أزمة جديدة بين «أبوريدة» وأعضاء «الجبلاية»

«مدير المنتخب».. أزمة جديدة بين «أبوريدة» وأعضاء «الجبلاية»

تحقيقات وحوارات

هاني أبوريدة رئيس اتحاد الكرة

«مدير المنتخب».. أزمة جديدة بين «أبوريدة» وأعضاء «الجبلاية»

محمد علاء 14 أكتوبر 2018 10:15

 

 نشبت أزمة جديدة داخل مجلس إدارة اتحاد كرة القدم المصري برئاسة هاني أبوريدة؛ بسبب إيهاب لهيطة، مدير المنتخب السابق، ورغبة البعض في إعادته إلى نفس منصبه من جديد خلال الفترة المقبلة.

 

وانقسم المجلس ما بين مؤيد ومعارض، من أجل عودة لهيطة إلى منصبه من جديد، قبل المعسكر المقبل، حيث ستشهد الأيام المقبلة، صراعًا ساخنًا بين الأعضاء فيما يخص هذا الأمر.

 

 

أبوريدة يصمم

 

ويتمسك أبوريد بعودة لهيطة إلى منصبة، في ظل حالة التخبط التي ضربت المنتخب الوطني في المعسكر الحالي لمباراتي سوازيلاند، وخاصة بعد قرار اتحاد الكرة بإقامة المعسكر في القاهرة وليس برج العرب، كما كان الحال طوال السنوات الأخيرة.

 

وعاد أبوريدة، ليؤكد، أن خافيير أجيري، المدير الفني للفراعنة، اشتكى من عدم جاهزية ملاعب التدريب وعدم توافر الأدوات اللازمة التدريبات، قبل أن ينقل المران لاستاد الكلية الحربية لحل الأزمة.

 

واستشهد أبوريدة، بأزمة توفير طائرة خاصة للمنتخب إلى سوازيلاند والتي تم حسمها في اللحظات الأخيرة، لعدم وجود تنسيق بين جميع أطرف الأزمة من أجل إنهاء الأمر بشكل سريع.

 

ويرى أبوريدة، أن وجود لهيطة، يساهم في إنهاء أي أزمات تتعلق بالمنتخب الوطني، منعًا لأي شكاوي من قبل اللاعبين، لاسيما وأن أكثر من لاعب اشتكوا موخرًا من ملاعب التدريب في القاهرة وهو ما تفهمه مجلس الجبلاية.

 

اعتراض

 

من جانبه، اعترض خالد لطيف، عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم ، على فكرة عودة لهيطة إلى منصبه من جديد، عقب موقعة سوزيلاند، باعتبار أن الجهاز الفني بالكامل، تمت إقالته من قبل.

 

وتحدث لطيف، بأن عودة لهيطة إلى منصبه ومن قبلها استمرار أحمد ناجي في منصبه كمدرب لحراس المرمى، والبقاء على باقي أعضاء الجهاز الإداري والطبي، فإن ذلك يعني بأن أسامة نبيه، المدرب المساعد السابق للمنتخب، يتحمل مسؤولية كل أزمة حدثت داخل صفوف المنتخب من قبل.

 

وطالب لطيف، بعودة سمير عدلي، المدير الإداري للنادي الأهلي، من أجل تولي المهمة، باعتباره أكثر دراية وخبرة من لهيطة في هذا الشأن، خصوصًا وأنه يتولى هذا المنصب، حينما كان الراحل محمود الجوهري، مديرًا فنيًا للمنتخب المصري، عام 1990.

 

شوبير يظهر في الصورة 

 

تشير مصادر من داخل اتحاد الكرة، إلى أن الإعلامي أحمد شوبير، بدأ في عمل "لوبي" مع بعض أعضاء الجبلاية، من أجل الانقلاب على هاني أبوريدة، وعدم اتخاذ أي قرارات، حتى الانتهاء من الانتخابات التكميلية، المقرره في نهاية أكتوبر الجاري.

 

 

ويترشح أحمد شوبير، على منصب العضوية في الانتخابات المقبلة، حيث أن نجاحه في حجز مقعد داخل المجلس، يعد مضمونا بنسبة كبيرة، الأمر الذي يجعله يرغب في التدخل في كل صغيرة وكبيرة.

 

واتفق أبوريدة، مع كرم كردي ومحمد أبو الوفا وخالد لطيف، على محاولة تأجيل اجتماعات مجلس الجبلاية، لحين نجاحه في الانتخابات، على أن تبدأ معركته مع أبوريدة، في الصراع على الرجل الحاكم بأمره داخل المجلس.

.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان