رئيس التحرير: عادل صبري 06:28 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خبراء عن اعتبار لاعبي شمال إفريقيا محليين: «هيدمر المنتخب»

خبراء عن اعتبار لاعبي شمال إفريقيا محليين: «هيدمر المنتخب»

تحقيقات وحوارات

مختار مختار

خبراء عن اعتبار لاعبي شمال إفريقيا محليين: «هيدمر المنتخب»

محمد علاء 10 أكتوبر 2018 17:43

انقلبت الأمور رأسًا على عقب داخل الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة هاني أبوريدة، بعد تصريحات عصام عبد الفتاح، عضو المجلس، بأن هناك مقترح باعتبار لاعبي شمال أفريقيا محليين وليسوا أجانب، على أن يتم تطبيق ذلك، بعد الاتفاق مع هذه الدول.

 

ويقتضي هذا المقترح، باعتبار لاعبي دول المغرب وتونس والجزائر وليبيا لاعبيين محليين، أي أن صفة اللاعب الأجنبي سيتم تطبيقها على اللاعبيين من الجنسيات الأخرى في أفريقيا وأوروبا.

 

استطلعت "مصر العربية"، آراء بعض الخبراء عن مدى صحة تطبيق هذا القرار في مصر خلال الفترة المقبلة.

 

مختار مختار

يرى مختار مختار، المدير الفني لفريق الإنتاج الحربي، أن هذا القرار لا يصب في مصلحة الكرة المصرية نهائيًا، خصوصًا وأنه سيعود بالسلب على جميع الفرق التي تشارك في مسابقة الدوري الممتاز.

 

وأكد مختار مختار، أن هذا القرار يساهم في عدم الاعتماد على اللاعبين الناشئين التي ستتواجد في قائمة الفريق، الأمر الذي يضر بمصلحة المنتخب الأوليمبي ومنتخبات الناشئين الأخرى.

 

وأشار المدير الفني لفريق الإنتاج الحربي، إلى أن المنتخب الأول سيتم تدميره أيضًا من هذا القرار، مستشهدًا بأن هجوم الأهلي يمتلك المغربي وليد أزارو، والزمالك المغربي حميد أحداد، لافتًا إلى أن ذلك في ظل عدم اعتبارهم لاعبين محليين.

 

أسامة نبيه

لم يختلف رأي أسامة نبيه، المدرب المساعد للمنتخب المصري السابق، عن رأي سابقه، حيث يرى بأن تطبيق هذا النظام، سيؤثر بقوة على مسابقة الدوري والمصري لن يعود بالفوائد على المنتخب الأول ومنتخبات الناشئين.

 

وأوضح نبيه، بأن منتخب مصر، سيكون الخاسر الأكبر من هذا القرار، لافتًا إلى أن الأمر سيتجلى كثيرًا في العام الأول من تطبيق القرار، من خلال اعتماد غالبية الأندية المصرية على لاعبين من شمال أفريقيا.

 

وشدد المدرب السابق للمنتخب المصري، على أنه لابد من ظهور اللاعبين الصغار مع الأندية، من أجل تسهيل مهمة احترافهم خارج مصر في الفترة المقبلة، بدلاً من تضييق الأمر عليهم.

 

ربيع ياسين

يأتي ذلك، في الوقت الذي يرى فيه ربيع ياسين، المدير الفني لمنتخب مصر للشباب، بأن تطبيق هذا الأمر، يساهم في زيادة قوة وسخونة الدوري المصري في المواسم المقبلة، وسنجد العديد من الفرق تصارع على المربع الذهبي.

 

واستشهد ياسين بفريق ريال مدريد، الذي يعد أحد أفضل الأندية بالعالم، لافتًا إلى أن الفريق لم يتواجد فيه أكثر من 5 لاعبين أصحاب الجنسية الإسبانية، إلا أن باقي اللاعبين يحملون جنسيات أخرى.

 

وأضاف ياسين، أنه بجانب هذه الإيجابيات سنجد القليل من السلبيات، مثل قتل بعض المواهب الصاعدة في الدوري، رغم أن اللاعب الموهوب يفرض نفسه على الساحة مهما كانت الظروف التي تواجه، بالإضافة إلى ارتباط لاعبى دول شمال أفريقيا مع منتخباتهم، وفقًا للأجندة الدولية وهو ما يعرقل تنفيذ الأجندة المحلية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان