رئيس التحرير: عادل صبري 06:56 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

قلعة «أولد ترافورد» على صفيح ساخن.. من يطيح بالآخر «بوجبا» أم «مورينيو»؟

قلعة «أولد ترافورد» على صفيح ساخن.. من يطيح بالآخر «بوجبا» أم «مورينيو»؟

تحقيقات وحوارات

الخلاف بين مورينيو وبوجبا يتواصل

قلعة «أولد ترافورد» على صفيح ساخن.. من يطيح بالآخر «بوجبا» أم «مورينيو»؟

محمد عبد الغني 02 أكتوبر 2018 13:32

 

بلغ الصدام ذروته داخل أسوار نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، بين المدير الفني للشياطين الحمر البرتغالي جوزيه مورينيو، والنجم الفرنسي بول بوجبا

 

ولا يخفى على أحد كم الاحتقان بين الطرفين، خلال الآونة الأخيرة، من خلال الهجوم المتواصل من قبل المدير الفني على اللاعب، وهو ما زاد مؤخرا تزامنا مع تردي نتائج الفريق في الدوري الإنجليزي. 

 

 

 

ويعاني مانشستر يونايتد من سوء النتائج بمباريات الفريق هذا الموسم، حيث تعرض الفريق للهزيمة في 3 مباريات، كما سقطوا في فخ التعادل على ملعبهم أمام وولفرهامبتون ولم يحقق سوى انتصارين، كما ودعت كتيبة مورينيو بطولة كأس رابطة المحترفين على يد ديربي كاونتي من الدور الثالث.

 

ويعد هذا الموسم، الأسوء لفريق مانشستر يونايتد حتى الآن، منذ عام 1989 ، وهو يحتل المركز العاشر في جدول بطولة الدوري برصيد 10 نقاط فقط من سبع مباريات.

 

وقدّم بوجبا أداء سيئاً في مباراة الفريق الماضية أمام وست هام التي انتهت بخسارة اليونايتد بثلاثية لهدف وحيد، وغادر اللاعب أرض الملعب قبل 20 دقيقة من نهاية المباراة وسط انتقادات وصافرات استهجان ضده من الجماهير.
 

 

تهديد صريح 

 

ومؤخرا يبدو أن الفرنسي بول بوجبا، يرغب في وضع حد لإنهاء العلاقة بينه وبين البرتغالي جوزيه مورينيو، حيث أكد اللاعب المتوج مع منتخب بلاده بلقب كأس العالم 2018 ، رحيله عن قلعة «أولد ترافورد» خلال الانتقالات الشتوية المقبلة .

 

ووضع اللاعب الفرنسي، شرطا بمثابة "العقدة في المنشار"، للبقاء في مانشستر، حيث اشترط رحيل  مورينيو من على رأس الإدارة الفنية للفريق في الفترة المقبلة، بحسب  صحيفة صن البريطانية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الفوضى تسيطر حالياً على جنبات «أولد ترافورد» في ظل مشكلات الفريق من تراجع للنتائج ومشكلات بين الجهاز الفني واللاعبين، فضلاً عن الغموض الذي يسيطر على مستقبل بعض النجوم من البقاء في ظل اقتراب مدة نهاية عقودهم مع النادي.

 

 

وقالت الصحيفة إن بوجبا سيرحل في يناير ما لم يعلن النادي الاستغناء عن مورينيو، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن مورينيو أعلن أنه باقٍ في منصبه ولن يرحلن وأن مجلس الإدارة يدعمه في الفترة الحالية.

وأوضحت الصحيفة أن بوجبا أخبر زملاءه في مانشستر، أنه لن يستطيع الاستمرار في الانشغال بعلاقته المتوتّرة مع مورينيو، وقال للاعبين زملائه أنه يشعر بالحرج نتيجة مشاركته في خطط لعب لا يستطيعون الاعتياد عليها.

 

سحب الشارة وواقعة التدريبات


واقعة الأسبوع الماضي خلال تدريبات الفريق عقب خروج الفريق من كأس الرابطة، يبدو أنها "القشة التي قسمت ظهر البعير" في علاقة الثنائيمورينيو و بوجبا.

 

ونشر حساب شبكة "سكاي سبورتس" البريطانية مقطع فيديو من تدريبات اليونايتد، يظهر فيه رفض البرتغالي مصافحة بوجبا أثناء انضمامه لزملائه في التدريبات.

 

وظهر في الفيديو تبادل الطرفين حديثاً جعل الفرنسي يبدو غاضباً من المدرب البرتغالي دون إبداء السبب.

 

ونشبت خلال الفترة الماضية خلافات بين الثنائي، وقرر مورينيو سحب شارة القيادة من اللاعب الفرنسي.

 

وقال مورينيو في تصريحات صحفية عقب خسارة اليونايتد من فريق ديربي كاونتي في كأس الرابطة الإنجليزية، أنه لا توجد خلافات مع بوجبا وأن قرار سحب الشارة مسئوليتة لأنه المدرب.

 

منح مورينيو شارة القيادة لبوجبا مطلع الموسم الحالي في بادرة من البرتغالي لتحسين العلاقة بين وبين بوجبا على آملا أن يشعر الفرنسي بتقدير النادي له.

 

وكانت شارة قيادة مانشستر  في ذراع بوجبا في ظل غياب القائد الأول للفريق أنطونيو فالنسيا الإكوادوري.

 

قبل أن يقرر المدرب البرتغالي سحب الشارة من اللاعب الفرنسي خاصة بعد تصريحاته بسبب طريقة لعب الفريق وانتقاد الطريقة.

 

وبات على إدارة الفريق الإنجليزي العريق، وضع حد لما يحدث داخل النادي، تجنبا لسيناريوهات أخرى قد تزيد من سوء الأوضاع، على أمل العوده سريعا للانتصارات. 

 

وقد تلجأ إدارة النادي إلى التضحية بالمدير الفني البرتغالي، خاصة وأن نتائج الفريق في الفترة الأخيرة ستشجع المسؤولين على هذا الاختيار. 

 

كما أن العلاقة المتوترة، ليست فقط  بين البرتغالي مورينيو وبوجبا، لكن المدير الفني، أصبح على خلاف مع بعض نجوم الفريق. 

 

اما على فيما يخص السيناريو الآخر، وهو الموافقة على رحيل النجم الفرنسي، خاصة وأنه هناك أكثر  من فريق ينتظرون ما ستؤول إلى الأزمة داخل قلعة أولد ترافولد، للتعاقد مع بوجبا.

 

وترغب العديد من الأندية في الفوز بخدمات اللاعب، على رأسها نادي  برشلونة الإسباني والتي صرح رئيسه ماريا بارتوميو أمس قائلا: "سنكون سعداء لوجوده هنا ، لكن مانشستر يونايتد هو ناديه ، وإذا كان هناك من يقول شيئًا ، فيجب أن يكون من الإدارة الإنجليزية".

 

بداية الأزمة

 

وبدأت الأزمة بين بوجبا ومورينيو منذ الموسم الماضي حين اعترض الأول على مهامه داخل الملعب، وظن اللاعب البالغ عمره 25 عاما أن قيمته الفنية والمالية تمنحه الحق للحديث في ذلك مع البرتغالي.

 

لكن رد مدرب ريال مدريد السابق كان حازما وحاسما حين أبلغ بوجبا "أنا المدرب وصاحب القرار الأول والأخير".

 

وخلال الموسم الماضي، ظهر الصدام أكثر من مرة بين الثنائي سواء أثناء المباريات أو داخل غرفة غلع الملابس. 

 

يذكر أن إدارة اليونايتد تعاقدت مع الفرنسي بول  بوجبا مقابل 89 مليون جنيه إسترليني  (الأغلى في تاريخ النادي)  قادما من يوفنتوس الإيطالي  عام 2016.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان