رئيس التحرير: عادل صبري 01:47 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الجمعيات العمومية حلقة جديدة في «معركة» مرتضى مع «الأولمبية»

الجمعيات العمومية حلقة جديدة في «معركة» مرتضى مع «الأولمبية»

تحقيقات وحوارات

هشام حطب ومرتضى منصور

الجمعيات العمومية حلقة جديدة في «معركة» مرتضى مع «الأولمبية»

أكرم نوار 02 أكتوبر 2018 12:55

يبدو أن فصول الصراع الدائر بين اللجنة الأولمبية المصرية ومرتضى منصور رئيس نادي الزمالك ستتواصل لفترة ليست القصيرة، في ظل حالة التحفز المسيطرة على كل طرف منهما تجاه الآخر.

 

وخلال الساعات الماضية شهدت الأزمة القائمة بين مجلس إدارة اللجنة الأولمبية ورئيس الزمالك تطورًا جديدًا، تمثل في إعلان كل طرف نيته عقد جمعية عمومية سواء للجنة الأولمبية أو نادي الزمالك للبحث في تطورات الأزمة القائمة بينهما والسيناريوهات المنتظرة لها.

 

اجتماعات متلاحقة

 

وبحسب ما أعلنه مرتضى منصور خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس، من المقرر أن يدعوا رئيس القلعة البيضاء لاجتماع طارئ للجمعية العمومية لناديه، على أن يعقد الاجتماع يومي 18 و19 أكتوبر الجاري.

 

وفي المقابل أصدر مجلس إدارة اللجنة الأولمبية برئاسة هشام حطب بيانًا دعا فيه جمعيته العمومية (المكونة من الاتحادات الرياضية المحلية) إلى اجتماع طارئ يقام مساء يوم 20 أكتوبر الجاري، ما يعني أن الاجتماعين الطارئين لعموميتي الزمالك واللجنة الأولمبية سيقامان بشكل متوالي على مدار 72 ساعة.

 

بحث عن شرعية

 

وتشير الدلائل إلى أن طرفي هذه الأزمة وبذهابهما باتجاه الجمعية العمومية للمؤسسات التي يترأساها فإنهما يبحثان عن غطاء شرعي لأي قرارات تصعيدية قد يتخذها أي منهما في تلك الأزمة خلال المرحلة المقبلة.

 

ويتطلع مجلس إدارة اللجنة الأولمبية وكذلك رئيس نادي الزمالك للحصول على ضوء أخضر كل من جمعيته العمومية لإطلاق يده في المواجهة مع الآخر، والتي لا يُعرف حتى الآن إلى أي مصير سينتهي بها الحال.

 

انقلاب وارد

 

وخلال الساعات الماضية بدأ الحديث يكثر عن قرار وشيك الصدور قد يكون كفيلًا بقلب المواجهة بين رئيس الزمالك واللجنة الأولمبية رأسًا على عقب.

 

وبحسب ما هو متداول من المنتظر أن يعقد أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة اجتماعًا اليوم مع إدارة الشئون القانونية بالوزارة، للبحث في إمكانية إحالة ملف المخالفات الخاصة باللجنة الأولمبية إلى النيابة العامة، والتي يرجع أغلبها إلى فترة مشاركة البعثة الأولمبية المصرية في أولمبياد ريو دي جانيرو عام 2016.

 

وفي حال تحققت تلك الخطوة على أرض الواقع فإنها بلا شك ستكون انتصار معنوي كبير لمرتضى منصور في معركته مع مجلس إدارة اللجنة الأولمبية، والذي سيجد نفسه تحت طائلة ضغط كبير من جهات التحقيق، الأمر الذي قد يدفع مجلس الأولمبية باتجاه القبول بفكرة التصالح مع مرتضى منصور وإلغاء قرار التجميد الذي أصدرته اللجنة بحقه، وكذلك العدول عن قرار نقل مباريات الفرق الرياضية لنادي الزمالك خارج مقر القلعة البيضاء.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان