رئيس التحرير: عادل صبري 08:58 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

العقوبات.. «شرارة» تصعيد وارد بين الـ«كاف» والأندية المصرية

العقوبات.. «شرارة» تصعيد وارد بين الـ«كاف» والأندية المصرية

تحقيقات وحوارات

شعار الكاف

العقوبات.. «شرارة» تصعيد وارد بين الـ«كاف» والأندية المصرية

أكرم نوار 29 سبتمبر 2018 20:30

يبدو أن الفترة المقبلة ستشهد مزيدًا من الأجواء الساخنة بين الأندية المصرية والاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف"، والذي طال سيف عقوباته قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك مؤخرًا.

 

وكان الكاف قد أصدر قرارًا بتغريم النادي الأهلي مبلغ 20 ألف دولار إلى جانب حرمانه من الجماهير في مباراتين مع إيقاف التنفيذ، وذلك على خلفية الهتافات المسيئة التي أطلقتها جماهير الأهلي خلال لقاء فريقها مع حوريا الغيني في إياب ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا.

 

وامتدت دائرة العقوبات الإفريقية لتطال نادي الزمالك وبالتحديد رئيسه مرتضى منصور، والذي عوقب بالإيقاف لمدة عام كامل عن أي ممارسة أي نشاط متعلق بكرة القدم سواء رياضيًا أو إداريًا، مع تغريمه مبلغ 40 ألف دولار، وذلك بسبب هجومه المتكرر على أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي وسكرتيره العام عمرو مصطفى فهمي.

 

ورغم أن إدارتي الأهلي والزمالك يحق لهما التظلم على هذه العقوبات، إلا أن الدلائل جميعها تتجه صوب تصعيد منتظر خصوصًا من نادي الزمالك، والذي استقبل رئيسه نبأ إيقافه بمضاعفة حدة هجومه على رئيس الكاف وسكرتيره العام.

 

ومن الوارد أن يلجأ رئيس نادي الزمالك لتصعيد أزمته مع الكاف إلى المحكمة الرياضية الدولية، كونها أعلى جهة تنازع يمكن أن يلجأ إليها الطرفان في سبيل الفصل في المشكلة القائمة بينها.

 

لكن هذا التصعيد المنتظر لن يمر مرور الكرام من طرف الاتحاد الأفريقي على الأرجح والذي قد تتخذ سياساته تجاه الأندية المصرية منحى أكثر تشددًا في الفترة المقبلة، بعد سنوات من الهدوء اتسمت خلالها علاقة الاتحاد القاري بنظيره المصري بالوئام.

 

وقد يبادر الكاف لفتح عدد من الملفات المسكوت عنها منذ فترة والتي يرتبط بعضها بالنشاط الكروي في مصر مثل تطبيق دوري المحترفين، إلى جانب مخالفة الأندية المشاركة في البطولات الأفريقية لشروط الكاف فيما يخص الحد الأدنى للحضور الجماهيري في المباريات، وهو ما قد يعرض الأندية المصرية التي ستشارك في النسخ القادمة من البطولات الأفريقية لمزيد من التشدد من قبل الاتحاد القاري للعبة.

 

وتبقى تحجيم الأزمة الحالية مرهونة بدرجة كبيرة بالجهود التي سيبذلها هاني أبوريدة رئيس اتحاد الكرة المصري وعضو المكتب التنفيذي للكاف، والذي يرتبط بعلاقة جيدة للغاية مع أحمد أحمد رئيس الكاف، حيث سيحاول أبوريدة تلطيف الأجواء خشية تصاعد الأمور بشكل أكبر، خصوصًا في ظل تربص بعض الأطراف داخل الكاف بعلاقة مصر بالاتحاد القاري والذي سعت بعض الدول في السنوات الأخيرة لنقل مقره من مصر إلى إحدى دول القارة السمراء.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان