رئيس التحرير: عادل صبري 10:52 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

معركة ومعاناة و«نهاية سعيدة» في انتصار الإسماعيلي على «الكويت»

معركة ومعاناة و«نهاية سعيدة» في انتصار الإسماعيلي على «الكويت»

تحقيقات وحوارات

جانب من مواجهة الكويت الكويتي والإسماعيلي

معركة ومعاناة و«نهاية سعيدة» في انتصار الإسماعيلي على «الكويت»

أكرم نوار 27 سبتمبر 2018 21:10

بشق الأنفس حسم فريق النادي الإسماعيلي تأهله إلى دور الـ16 بالبطولة العربية للأندية، وذلك بعدما تخطى عقبة فريق الكويت الكويتي بركلات الترجيح في المواجهة التي جمعتهما مساء اليوم بمعقل الأخير، ضمن منافسات جولة الإياب لدور الـ32 للبطولة.

 

فوز طال انتظاره

 

وبغض النظر عن القيمة الكبيرة لانتصار الإسماعيلي في لقاء الليلة، كونه ضمن للفريق الأصفر مواصلة مشواره في البطولة العربية، إلا أن هذا الفوز جاء بمثابة طوق نجاة للفريق بعد فترة ليست بالقصيرة من التعثر.

 

وكان فريق الدراويش قد تعرض لخسارتين من العيار الثقيل في آخر لقاءين خاضهما قبل مواجهة الكويت الليلة، حيث خسر أمام كل من طلائع الجيش وسموحة ببطولة الدوري بنتيجتي 3-0، و3-1 على الترتيب، وهما الخسارتان اللتين أطاحتا بالجزائري خير الدين مضوي من تدريب الفريق.

 

وبفضل تخطي عقبة الكويت وبلوغ ثمن نهائي البطولة العربية فتح الدراويش صفحة جديدة مع جماهيرهم، كما حصل الفريق على دفعة معنوية قبل العودة لمنافسات الدوري والتي سيواجه فيها المقاولون العرب في الأول من الشهر المقبل.

 

تأهل صعب

 

لم يكن حسم بطاقة التأهل عن مواجهة الكويت الكويتي والإسماعيلي أمرًا سهلًا، حيث اضطر الفريقان للاحتكام إلى ركلات الترجيح بعدما انتهى وقت اللقاء الأصلي بتقدم الفريق الكويتي بهدفين مقابل لاشيء وهي نفس النتيجة التي فاز بها الإسماعيلي في لقاء الذهاب الذي أقيم على أرضه.

 

وبعد ماراثون ركلات الترجيح ابتسم الحظ إلى فريق الإسماعيلي، والذي حسم بطاقة التأهل لصالحه بعدما تفوق على أصحاب الأرض بنتيجة 4-2 بركلات المعاناة الترجيحية.

 

معركة ساخنة

 

شهد اللقاء أجواء ساخنة بين أعضاء الجهاز الفني لفريقي الإسماعيلي والكويت الكويتي، حيث نشبت مشادة حامية بين بعض إداريي الفريق الكويتي والثنائي عمرو فهيم المدرب بجهاز الدراويش وسعفان الصغير مدرب حراس المرمى.

 

ووصلت الأمور حد التشابك بالأيدي بين الطرفين عقب انطلاق صافرة نهاية شوط المباراة الأول، وانتقلت الأجواء المتوترة إلى مقصورة الملعب الذي استضاف اللقاء، حيث اشتبكت بعض الجماهير الكويتية مع مسئولي بعثة الإسماعيلي الذين كانوا يتابعون اللقاء من المقصورة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان