رئيس التحرير: عادل صبري 02:46 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

3 عوائق تنتظر «المصري» قبل موقعة «موزمبيق»

3 عوائق تنتظر «المصري» قبل موقعة «موزمبيق»

تحقيقات وحوارات

فريق المصري

3 عوائق تنتظر «المصري» قبل موقعة «موزمبيق»

أكرم نوار 18 أغسطس 2018 22:30

يواصل فريق الكرة الأول بالنادي المصري البورسعيدي تحضيراته للمواجهة الهامة التي سيخوضها غدًا أمام فريق يونياو دي سونجو الموزمبيقي بمعقل الأخير، والتي تأتي في إطار الجولة الخامسة لدور المجموعات بالبطولة الكونفدرالية الأفريقية.

 

وتبرز عدة صعاب أمام فريق المصري وجهازه الفني بقيادة العميد حسام حسن قبل مواجهة الغد، يستعرض "مصر العربية" أبرزها في السطور التالية..

 

صدارة مهددة

 

يدخل المصري مباراة الغد وهو في صدارة المجموعة الثانية برصيد 8 نقاط، حصدهم على مدار الجولات الأربعة الماضية بواقع فوزين وتعادلين.

 

لكن صدارة المصري تبقى مهددة في ظل وجود فارق ضئيل بينه وبين وصيف المجموعة فريق نهضة بركان المغربي، والذي يمتلك في رصيده 7 نقاط.

 

ويدرك لاعبو المصري وجهازهم الفني جيدًا أن تعثرهم في لقاء الغد سواء بالتعادل أو الخسارة، سيمنح الفريق المغربي فرصة ذهبية للانقضاض على الصدارة إذا ما تمكن من الفوز على الهلال السوداني في المباراة التي ستقام غدًا أيضًا.

 

غيابات بالجملة

 

كذلك تبرز مسألة النقص العددي باعتبارها أحد العوائق التي تؤرق فريق المصري وجهازه الفني، حيث يفتقد الفريق في لقاء الغد جهود مهاجمه أحمد جمعة للإيقاف، والمدافع إسلام صلاح الذي تعرض لقطع في الرباط الصليبي خلال مباراة الأهلي بالجولة الثانية لبطولة الدوري.

 

ويزيد من أوجاع الفريق البورسعيدي وجود الثنائي أحمد أيمن منصور ومحمد حمدي على قائمته الأفريقية، رغم انتقالهما إلى فريق بيراميدز خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، الأمر الذي يجعل الخيارات المتاحة للجهاز الفني محدودة للغاية.

 

ظروف صعبة

 

أيضًا تقف الظروف المناخية باعتبارها عائق يواجه المصري،حيث سيخوض الفريق مباراة الغد عصرًا في حرارة تصل لنحو 30 درجة، وهو بلا شك ما قد يؤثر على أداء لاعبي المصري داخل الملعب بالسلب.

 

أضف إلى ذلك حالة الإجهاد العام المسيطرة على لاعبي الفريق بعد رحلة السفر الطويلة التي خاضوها للوصول إلى موزمبيق، والتي تخللها تخلفهم عن الطائرة التي كانت ستنقلهم من إثيوبيا إلى موزمبيق، وهو ما أربك مواعيد وصول الفريق وقلص الفترة المتاحة أمامه للحصول على راحة والتقاط الأنفاس.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان