رئيس التحرير: عادل صبري 04:22 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

3 تحديات تنتظر «الأهلي» في ضيافة «الترجي التونسي»

3 تحديات تنتظر «الأهلي» في ضيافة «الترجي التونسي»

تحقيقات وحوارات

فريق الأهلي

3 تحديات تنتظر «الأهلي» في ضيافة «الترجي التونسي»

أكرم نوار 17 أغسطس 2018 14:52

يتواصل العد التنازلي للمباراة الهامة التي سيخوضها فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي في تمام التاسعة من مساء اليوم أمام الترجي التونسي بمعقل الأخير بالملعب الأولمبي برادس، والتي تأتي ضمن الجولة الخامسة لدور الـ16 (المجموعات) لمسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

 

وتبرز عدة تحديات سيواجهها الأهلي في موقعة الليلة، يستعرض "مصر العربية" أهمها في السطور التالية..

 

تصحيح المسار

 

يدخل الأهلي مباراة الليلة ساعيًا للعودة إلى طريق الانتصارات الذي ضل عنه في اللقاء الأخير الذي خاضه أمام فريق النجمة اللبناني، والذي انتهى بتعادل الفريقين سلبيًا في ذهاب دور الـ32 للبطولة العربية للأندية.

 

ويأمل الأهلي في تحقيق الانتصار على الترجي في معقله ليمحو أثر التعادل المخيب أمام النجمة، والذي أصاب الجماهير الحمراء ببعض الإحباط خصوصًا وأنه جاء على ملعب الأهلي، فضلًا عن أنه سيصعب مهمة الفريق بعض الشيء في لقاء الإياب أمام الفريق اللبناني الشهر المقبل.

 

حسم التأهل

 

كذلك سيكون الأهلي مع تحد من نوع خاص يتمثل في تحقيق رغبته لحسم تأهله إلى دور الثمانية لدوري الأبطال، وهو ما يستلزم فوز الفريق الأحمر اليوم على الترجي.

 

وفي حال فاز الأهلي بمواجهة الليلة فإنه سيرفع بذلك رصيده إلى 10 نقاط ليتساوى بذلك مع الترجي متصدر المجموعة حاليًا بالرصيد ذاته، ليتأهل الفريقان مباشرة إلى الدور ربع النهائي للبطولة، دون النظر إلى نتيجة مباراة طرفي المجموعة الآخرين كمبالا سيتي الأوغندي وتاونشيب البوتسواني المقرر إقامتها غدًا ضمن الجولة ذاتها.

 

أما في حال تعادل الأهلي الليلة فسيكون عليه الانتظار حتى مباراة الغد بين كمبالا وتاونشيب والتي ستحدد نتيجتها مصير المتأهل الثاني عن المجموعة، إذا انتهت هي الأخرى بالتعادل، أما في حال فوز أحد الفريقين فسيتأجل حسم بطاقة التأهل الثانية حتى الجولة الأخيرة من دور المجموعات.

 

ضغوط الجماهير

 

ومن بين التحديات المُنتظر أن يواجهها لاعبو الأهلي في لقاء الليلة أمام الترجي، جماهير الفريق التونسي والتي يتوقع أن تحتشد بالآلاف في مدرجات الملعب الأولمبي برادس لمؤازرة فريقها.

 

وستشكل الجماهير التونسية عامل ضغط إضافي على لاعبي الأهلي في مباراة الليلة، خصوصًا وأن بعض لاعبي الشياطين الحمر لم يعتد على خوض مباريات أمام أعداد جماهيرية كبيرة، بالنظر إلى إقامة البطولات المحلية في مصر بالسنوات الأخيرة بدون جمهور.

 

لكن الجهاز الفني للأهلي سيعول بشكل أكبر على لاعبي الفريق أصحاب الخبرات القارية الكبيرة، للشد من أزر باقي عناصر الفريق وحثهم على فصل أذهانهم عن الأجواء المحيطة بهم في المدرجات والتركيز داخل المستطيل الأخضر فقط.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان