رئيس التحرير: عادل صبري 03:42 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

سيناريو الشكاوى «الدولية» يخيم على أزمة «باكا» والأهلي

سيناريو الشكاوى «الدولية» يخيم على أزمة «باكا» والأهلي

أكرم نوار 11 أغسطس 2018 11:57

يومًا بعد الآخر تتعقد الأمور بين إدارة الكرة بالنادي الأهلي والجنوب أفريقي باكا المحترف في صفوف فريق الكرة الأول بالنادي، والذي خرج بشكل نهائي من حسابات الجهاز الفني للفريق بقيادة المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون.

 

وطالب باكا إدارة الأهلي مؤخرًا بفتح باب الرحيل أمامه، وهو الأمر الذي لم تبد الإدارة الحمراء اعتراضًا عليه من حيث المبدأ لكنها وضعت في سبيل ذلك بعض الشروط المالية التي يرفضها اللاعب.

 

حد أدنى

 

وخلال الأيام الماضية خرجت تصريحات على لسان محمد فضل مدير التعاقدات بالنادي الأهلي أكد فيها أن النادي يتمسك بالحصول على 2 مليون دولار، من أجل السماح بانتقال باكا إلى أي ناد آخر خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

 

وأشار فضل في تصريحاته إلى أن خزينة النادي الأهلي تكبدت نحو مليون و300 ألف يورو في سبيل ضم اللاعب الجنوب أفريقي صيف العام الماضي، قادمًا من صفوف نادي بيدفيست الجنوب أفريقي، لذلك من غير المنطقي أن يفرط الأهلي حاليًا في اللاعب بمقابل أقل منذ لك.

 

رفض واعتراض

 

في المقابل يرى باكا أن القيمة المالية التي تشترطها إدارة الأهلي للسماح برحيله مبالغ فيها للغاية، وأنها بمثابة عقبة تعجيزية تضعها الإدارة الحمراء في طريقه.

 

وأبلغ اللاعب ووكيله مسئولي الأهلي بأنه من الصعب على أي ناد دفع هذا المبلغ، خصوصًا وأن القيمة التسويقية للاعب منتخب جنوب أفريقيا تراجعت بسبب عدم مشاركته بانتظام في المباريات مع الأهلي خلال الموسم المنقضي.

 

بحث عن مخرج

 

وأمام تمسك إدارة الأهلي بشروطها المالية المشار إليها وتواصل العد التنازلي لانتهاء فترة الانتقالات الصيفية، بدأ باكا في السعي بشكل جدي لإيجاد مخرج يمكنه من فسخ تعاقده مع النادي الأهلي.

 

ويسعى اللاعب لاستغلال قرار إدارة الأهلي بإخضاعه لتدريبات انفرادية للتقدم بشكوى ضد النادي أمام الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يطلب فيها السماح له بفسخ عقده ومنحه بطاقة دولية مؤقتة، حتى يتسنى له الانضمام لأي ناد آخر، خصوصًا وأن الإدارة الحمراء سبق ووضعته على قائمة الانتظار الخاصة بالفريق ما يعني أنه لن يكون بمقدوره المشاركة في المباريات الرسمية للأهلي حتى انتقالات يناير المقبل على أقل تقدير.

 

احتمال وارد

 

وتجيز لوائح الفيفا للاعب فسخ عقده من طرف واحد في حال تقدم بما يثبت تعرضه لسلوك سيء من قبل مسئولي النادي، وهو المنفذ الذي يحاول باكا استغلاله لإنهاء علاقته مع الأهلي.

 

وفي حال أقدم اللاعب فعليًا على تصعيد أزمته مع القلعة الحمراء أمام الفيفا فإن ذلك سيكون مقدمة لمشوار طويل من المنازعات الدولية بين اللاعب والنادي، لا يمكن الجزم بهوية من سيخرج منتصرًا في نهايتها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان