رئيس التحرير: عادل صبري 12:37 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

إيقاف أجيري.. «شبح» يهدد مستقبل «الفراعنة»

إيقاف أجيري.. «شبح» يهدد مستقبل «الفراعنة»

تحقيقات وحوارات

المكسيكي خافيير أجيري

إيقاف أجيري.. «شبح» يهدد مستقبل «الفراعنة»

أكرم نوار 04 أغسطس 2018 20:13

رغم أن اتحاد الكرة المصري أسدل الستار على ملف اختيار مدير فني جديد للمنتخب الوطني الأول وذلك بتعيينه المكسيكي خافيير أجيري بدلًا من المدرب السابق للفراعنة هيكتور كوبر، إلا أن هناك بعض المخاوف ما تزال تراود جماهير الكرة المصرية والتي يأتي مصدرها من المدرب الجديد نفسه.

 

اتهام وتحقيق

 

وواجه اتحاد الكرة بعض الانتقادات بسبب إصراره على تنصيب المكسيكي أجيري مديرًا فنيًا للمنتخب، رغم طرح عدة أسماء أخرى ضمن الخيارات التي كانت مطروحة على مائدته.

 

وترجع تلك الانتقادات إلى الاتهامات التي تلاحق أجيري بالتورط في التلاعب بنتيجة إحدى المباريات وقتما كان يشغل منصب المدير الفني لفريق ريال سرقسطة الإسباني، وسبق أن تم التحقيق مع المدرب المكسيكي بشأن تلك الاتهامات هو و 42 شخصًا من منسوبي نادي سرقسطة.

 

وكانت تلك الاتهامات التي لم تثبت إدانة أجيري بها حتى الآن سببًا مباشرًا في إقالته من تدريب منتخب اليابان، والذي خشي مسئولوه من تأثر منتخب بلادهم بالاتهامات التي تلاحق مدربهم.

 

بند غريب

 

وخلال الساعات الماضية كشفت تقارير متواردة من داخل اتحاد الكرة أن مسئولي الأخير اتفقوا مع أجيري على إعفاءه من سداد أي شرط جزائي حال تم إيقافه بسبب قضية التلاعب المشار إليها، والتي أعيد فتح التحقيق فيها مؤخرًا مرة أخرى في إسبانيا.

 

وينفي وجود ذلك الشرط ما تحدث عنه مسئولي الجبلاية حول اطمئنانهم لصحة موقف المدرب أجيري في أزمة التلاعب بنتائج المباريات، خصوصًا وأن احتمالات تعرضه للإيقاف على إثرها تبقى قائمة.

 

مراهنة خطيرة

 

ويمكن القول أن مسئولي الجبلاية اختاروا بمليء إرادتهم السير في طريق محفوف بالمخاطر عندما قرروا التعاقد مع أجيري ليقود الفراعنة في المرحلة المقبلة.

 

ويمكن أن يطيح قرار من الاتحاد الإسباني لكرة القدم بكافة الترتيبات الموضوعة لمنتخبنا الوطني، حال توصل الإسبان إلى أدلة تدين المدرب المكسيكي وبالتالي إصدار قرار بإيقافه عن مزاولة أي نشاط متعلق بكرة القدم.

 

مرحلة صعبة

 

ولا شك أن المقامرة الغير محسوبة بمستقبل المنتخب والتي أقدم عليها اتحاد الكرة باختياره أجيري كمدرب للفراعنة، قد تكلف المنتخب الكثير حال تعرض المدرب المكسيكي للإيقاف فعليًا خلال المرحلة المقبلة.

 

ويزيد من حساسية الموقف صعوبة المرحلة التي سيقبل عليها المنتخب، إذ يستعد الفراعنة لاستكمال مشوار التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأفريقية المقرر إقامتها العام المقبل في الكاميرون.

 

والمؤكد أن إبعاد أجيري في أي لحظة عن قيادة المنتخب بسبب أزمة التلاعب في النتائج سيوجه ضربة في مقتل لخطط المنتخب، في ظل ضيق الوقت وصعوبة توفير مدرب بديل يكمل الخطة المنتظر وضعها من المدرب أجيري، والذي سيخوض أول اختبار رسمي له مع الفراعنة أوائل الشهر المقبل بمواجهة النيجر في الجولة الثانية من تصفيات أمم أفريقيا.

 

وتجدر الإشارة إلى أن المنتخب الوطني يتذيل مجموعته في تلك التصفيات بدون نقاط، بعد خسارته في الجولة الأولى أمام منتخب تونس متصدر المجموعة، فيما يأتي منتخبا سوازيلاند والنيجر في المركزين الثاني والثالث بالمجموعة على الترتيب.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان