رئيس التحرير: عادل صبري 12:13 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

سيناريو «مسعد عوض» يطارد «علي لطفي» في الأهلي

سيناريو «مسعد عوض» يطارد «علي لطفي» في الأهلي

أكرم نوار 28 يوليو 2018 18:52

رغم التغير الذي شهده الجهاز الفني للنادي الأهلي بنهاية الموسم الماضي برحيل حسام البدري، وتعيين الفرنسي باتريس كارتيرون بدلًا منه، إلا أن حال علي لطفي حارس مرمى الفريق الأحمر لم يطرأ عليه أي تغيير يذكر حتى الآن.

 

غياب متواصل

 

وسريعًا ظهرت ملامح حسابات المدرب كارتيرون فيما يخص مركز حراسة المرمى، حيث حافظ محمد الشناوي على مكانه كحارس أساسي للفريق والذي أحكم سيطرته عليه منذ أواخر العام الماضي على حساب شريف إكرامي.

 

وأظهر تشكيل الأهلي في المباراتين الرسميتين اللتين قاده فيهما كارتيرون أن إكرامي لن يبرح مقعد الحارس الاحتياطي للفريق إلا في الظروف الطارئة فقط، فين حين بقي علي لطفي خارج حسابات المدرب كارتيرون، وهو ما كشفه تشكيل الأهلي في مباراتي تاونشيب البوتسواني والذي كان لطفي خارجه تمامًا سواء على مستوى القوام الأساسي أو حتى دكة الاحتباط.

 

ظهور نادر

 

وكان النادي الأهلي قد حصل على خدمات علي لطفي خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية، قادمًا من نادي إنبي، إلا أنه ومنذ ذلك التوقيت لم يظهر كثيرًا في مباريات الفريق الأحمر.

 

وشارك لطفي في مباراتين رسميتين فقط مع الأهلي طوال النصف الثاني من الموسم الماضي، حافظ على نظافة شباكه في إحداهما واستقبل مرماه هدف وحيد في الأخرى.

 

سيناريو في الأذهان

 

ويعيد حال الحارس علي لطفي إلى الأذهان سيناريو ما لاقاه الحارس السابق للأهلي مسعد عوض، والذي انضم إلى الشياطين الحمر قادمًا من الإسماعيلي في صيف عام 2013.

 

وطوال 4 مواسم قضاها مسعد عوض داخل جدران الأهلي لم يشارك الحارس البالغ حاليًا 25 عامًا سوى في 11 مباراة فقط، وهو ما اضطره في نهاية المطاف للرحيل إلى صفوف سموحة صيف العام الماضي، قبل أن يستقر به المطاف هذا الموسم في فريق حرس الحدود.

 

ظروف مختلفة

 

لكن هناك بعض العوامل التي تجعل من استمرار علي لطفي مع الأهلي في ظل ابتعاده عن المشاركة بمثابة حكم إعدام مبكر عليه كلاعب كرة قدم، وفي مقدمة تلك العوامل تقدم لطفي بالسن مقارنة بالحارس السابق للأهلي مسعد عوض.

 

ويبلغ عمر لطفي حاليًا 28 عامًا ما يعني أن كل موسم يمر وهو بعيد عن المشاركة يعجل بالعد التنازلي لانتهاء مشواره وإضعاف مستواه كحارس مرمى.

 

ومع توافر الدلائل التي تؤكد أن لطفي سيظل داخل دائرة الحارس الثالث للشياطين الحمر، فإن استمرار الحارس السابق لإنبي مع الفريق الأحمر بعد نهاية الموسم الحالي يعد أمرًا مشكوكًا فيه، خصوصًا وأنه سيغامر بمستقبله إذا ما استمر موسمًا إضافيًا مع الأهلي بالظروف ذاتها.

 

ولن تكون تجارب بعض الأسماء التي لم تحصل على فرصتها في حراسة مرمى الأهلي بعيدة عن أذهان علي لطفي وبالتحديد الثنائي أمير عبد الحميد وأحمد عادل عبد المنعم، واللذين رحلا عن القلعة الحمراء بحثًا عن فرصة للمشاركة بعد انتظار سنوات طويلة على دكة بدلاء الشياطين الحمر.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان