رئيس التحرير: عادل صبري 12:19 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

سيناريوهات أزمة الـ«10 مليون» بين «الشناوي» وإدارة الزمالك

سيناريوهات أزمة الـ«10 مليون» بين «الشناوي» وإدارة الزمالك

تحقيقات وحوارات

أحمد الشناوي أثناء توقيع عقوده مع نداي الزمالك - أرشيفية

سيناريوهات أزمة الـ«10 مليون» بين «الشناوي» وإدارة الزمالك

أكرم نوار 28 يوليو 2018 12:40

رغم أن أحمد الشناوي حارس مرمى منتخب مصر أسدل الستار على مشواره مع نادي الزمالك بانتقاله إلى صفوف نادي بيراميدز، إلا أن الحارس الدولي لم يقطع كل ما يربطه مع القلعة البيضاء، في ظل وجود أزمة قائمة بينه وبين إدارتها.

 

وطوال الفترة الماضية رفض الشناوي إعادة مبلغ الـ10 مليون جنيه الذي كان قد حصل عليه من إدارة الزمالك قبل فترة عند تجديد عقده مع النادي، وطالب مسئولو الزمالك اللاعب أكثر من مرة بإعادة المبلغ المشار إليه، إلا أنه تجاهل كل تلك المطالبات.

 

إحراج متعمد

 

وتشير الدلائل إلى أن الشناوي يقصد بتجاهله مطالبات إدارة الزمالك إحراج الأخيرة أمام الأجهزة الرقابية، والتي سبق وقامت بعمليات تفتيش وتدقيق موسعة في كافة الشئون المالية الخاصة بالقلعة البيضاء.

 

والمؤكد أن تلك الأجهزة ستسجل ملاحظة بعدم وجود 10 ملايين جنيه من أرصدة الزمالك، دون أن يكون لهم سند صرف قانوني خصوصًا وأن العقد الجديد الذي وقعه الشناوي مع الزمالك لم يتم تفعيله.

 

ويسيطر الغضب على الشناوي تجاه إدارة الزمالك بعدما بادرت الأخيرة بالإعلان عن بيعه لنادي بيراميدز، دون أن تمهل اللاعب الفرصة للاتفاق على المسائل المالية الخاصة به مع ناديه الجديد.

 

وساطة مأمولة

 

وحتى الآن لم تبادر إدارة الزمالك باتخاذ أي خطوات تصعيدية ضد اللاعب في سبيل استعادة مبلغ الـ10 مليون جنيه، والسر في ذلك يرجع إلى تركي آل الشيخ مالك نادي بيراميدز.

 

ويرتبط آل الشيخ بعلاقة جيدة مع مرتضى منصور رئيس الزمالك في الآونة الأخيرة، تترجمت من خلال دعم الأول للفريق الكروي بنادي الزمالك بأكثر من لاعب، إضافة إلى تحمله قيمة عقد المدرب السويسري جروس.

 

ولا ترغب إدارة الزمالك في استباق الأحداث وتصعيد الأمور مع الشناوي، أملًا في أن يتوسط آل الشيخ لدى حارس فريقه الجديد لإقناعه بإعادة المبلغ المشار إليه إلى نادي الزمالك.

 

ورقة أخيرة

 

لكن تبقى احتمالية تقدم الزمالك بشكوى ضد اللاعب قائمة وإن كانت ضعيفة، وقد يبادر المجلس الأبيض للتقدم ببلاغ ضد الشناوي أمام نيابة الأموال العامة يتهمه فيه بالإستيلاء على أموال النادي.

 

وفي حال إقدام إدارة الزمالك على ذلك فإن هذه الخطوة ستكون مجرد ورقة ضغط على اللاعب لدفعه لإعادة مبلغ الـ10 مليون جنيه للخزينة البيضاء، على غرار ما حدث في واقعة عبد الله السعيد والذي ظل محتفظًا لعدة بمبلغ الـ40 مليون جنيه الذي حصل عليه من نادي الزمالك لدى تعاقده معه، قبل أن يعيده مؤخرًا بعد تحرك النادي لتقديم بلاغ ضده أمام النيابة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان