رئيس التحرير: عادل صبري 08:55 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

3 أزمات أشعلت فتيل الأزمة بين البلدوز والثعلب

3 أزمات أشعلت فتيل الأزمة بين البلدوز والثعلب

محمد علاء 26 يوليو 2018 19:50

اشتعلت الأمور بين ثنائي أعضاء مجلس إدارة اتحاد كرة القدم المصري مجدي عبد الغني وحازم إمام، حيث يحاول البعض إنهاء الخصومة بينهما.

 

وتدخل أكثر من عضو، في محاولة لإنهاء الصراع السائد بينهما منذ مشاركة منتخب مصر في كأس العالم، إلا أن جميع المحاولات انتهت بالفشل.

 

وتستعرض "مصر العربية"، الأزمات التي ساهمت في إشعال فتيل الأزمة بين الثنائي خلال الأيام الماضية.

 

أزمة الملابس

 

تعود تفاصيل الأزمة، إلى أن عبد الغني ذهب إلى مشروع الهدف، بمدينة 6 أكتوبر، وحاول الحصول على بعض ملابس المنتخب، إلا أنه فوجئ بالرفض، من جانب عمال المخزن، حتى يحصلون على موافقة مكتوبة.

 

واعترض عبد الغني، على تصرفات عمال المخزن، ووجه لهم، العديد من الانتقادات، الأمر الذي علم به هاني أبو ريدة، رئيس الاتحاد المصري.

 

وقرر أبو ريدة، إقصاء عبد الغني، من أن يكون نائبًا لبعثة المنتخب بروسيا، وأسند هذا الدور، إلى عصام عبد الفتاح، بدلًا منه.

 

وعلم عبد الغني، أن حازم إمام، وراء ما حدث تجاهه، باعتباره أنه طلب من أبوريدة، أن يكون هناك عقوبة قوية له، تجنبًا للهجوم من وسائل الإعلام.

 

مدرب المنتخب

 

أعلن هاني أبوريدة، أن حازم إمام سيكون المكلف بدراسة السير الذاتية للمدربين المرشحين لقيادة المنتخب المصري.

 

ومنح أبوريدة، الضوء الأخضر للثعلب، من أجل التفاوض مع المدربين، إلا أن هذا الأمر أغضب البلدوز كثيرًا.

 

وخرج عبد الغني في وسائل الإعلام، ليتحدث بأن مجلس الجبلاية بالكامل هو المسؤول عن اختيار مدرب المنتخب وليس حازم إمام، الأمر الذي أغضب الأخير كثيرًا.

 

تصريحات عبدالغني

 

تحدث مجدي عبد الغني، في وسائل الإعلان عن تفاصيل المفاوضات مع مدربي المنتخب، متجاهلاً حازم إمام تمامًا.

 

واستشاط إمام غضبًا من تصريحات عبد الغني، خصوصًا وأنها تختلف عن الحقيقة تمامًا، إلا أن الغرض منها هو إظهار فشل الثعلب.

 

ويحاول أبوريدة، عقد جلسة بين الثنائي خلال الساعات القليلة الماضية، من أجل تصفية الأجواء بينهما.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان