رئيس التحرير: عادل صبري 11:23 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مهمة «ثلاثية الأبعاد» تنتظر الأهلي أمام «تاونشيب»

مهمة «ثلاثية الأبعاد» تنتظر الأهلي أمام «تاونشيب»

تحقيقات وحوارات

لاعبو الأهلي في مران سابق

مهمة «ثلاثية الأبعاد» تنتظر الأهلي أمام «تاونشيب»

أكرم نوار 17 يوليو 2018 12:00

يخوض النادي الأهلي، مواجهة هامة، تترقبها جماهير  القلعة الحمراء، أمام فريق تاونشيب رولرز البوتسواني، مساء اليوم بملعب برج العرب، والتي تأتي في إطار الجولة الثالثة من دور المجموعات (دور الـ16) لبطولة دوري أبطال أفريقيا.

 

ويبقى الفوز هو الهدف الأهم الذي يسعى فريق الأهلي في مواجهة الليلة أمام تاونشيب، سعيًا لتحقيق سلسلة أهداف أخرى، يستعرض "ستاد مصر العربية" أبرزها في السطور التالية..

 

 

تصحيح المسار

 

يتطلع الشياطين الحمر لتصحيح مسارهم في مشوار المنافسة بدوري أبطال أفريقيا، وهو الهدف الذي لن يتحقق إلا بحصد النقاط الثلاث في لقاء الليلة، وإعادة فريق تاونشيب إلى دياره خالي الوفاض.

 

ويمر الأهلي بموقف صعب على المستوى القاري إذ يتذيل ترتيب المجموعة الأولى بنقطة واحدة فقط في رصيده، وذلك بعدما تعادل في الجولة الأولى سلبيًا أمام الترجي التونسي في برج العرب، وخسر في الثانية بمعقل كمبالا سيتي الأوغندي بهدفين نظيفين.

 

ويتصدر فريق الترجي التونسي المجموعة برصيد 4 نقاط، ويأتي كمبالا الأوغندي خلفه في وصافة المجموعة بـ3 نقاط في رصيده، وبذات الرصيد من النقاط يحتل فريق تاونشيب البوستواني المركز الثالث للمجموعة.

 

ويدرك لاعبو الأهلي والجهاز الفني جيدًا أن أي نتيجة أخرى بخلاف الفوز في مباراة الليلة، ستوجه ضربة قاضية إلى تطلعات الفريق للعبور إلى الدور ربع النهائي للبطولة، لذلك يبقى القتال لتحقيق الفوز هو السبيل الوحيد أمام الفريق الأحمر إذا ما أراد مواصلة مغامرته القارية.

 

زيارة الشباك

 

ومن بين الأهداف التي تغازل تطلعات لاعبي الأهلي في مباراة اليوم إنهاء حالة العقم التهديفي التي أصابت الفريق على المستوى القاري منذ انطلاق منافسات دور المجموعات.

 

وخلال أول جولتين من هذا الدور وعلى مدار أكثر من 180 دقيقة لعب لم يتمكن لاعبو الأهلي من هز شباك منافسيهم، في حين استقبلت الشباك الحمراء هدفين خلال مباراة كمبالا سيتي.

 

وإلى جانب السعي لتحقيق الفوز في مباراة الليلة يأمل لاعبو الأهلي أن يكون هذا الفوز بكم كبير من الأهداف لإحداث حالة التوازن في المعدل التهديفي للفريق، تحسبًا للاحتكام إلى فارق الأهداف إذا ما تعقدت حسابات التأهل داخل المجموعة.

 

 

بداية مثالية

 

كذلك يطمح الجهاز الفني للأهلي وبالأخص الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني للفريق، لتحقيق هدف آخر في مباراة الليلة، وهو انتزاع ثقة الجماهير الحمراء وإدارة النادي.

 

وستكون مواجهة الليلة أمام تاونشيب الاختبار الرسمي الأول للأهلي تحت قيادة كارتيرون، والذي تولى مهام القيادة الفنية للفريق عقب رحيل المدرب السابق حسام البدري في نهاية الموسم الماضي.

 

ويدرك كارتيرون أنه يستهل مشواره مع الفريق باختبار شائك وغاية في الصعوبة، لذلك يتمنى أن ينجح في عبوره والوصول إلى بر الأمان، وتفادي التعرض لأي إخفاق مبكر، قد يضعه تحت ضغوط هائلة من الجماهير وإدارة النادي، خصوصًا وأن أي نتيجة سلبية للفريق في مباراة الليلة ستبدد بدرجة كبيرة فرص تأهل الفريق إلى الدور القادم بدوري الأبطال.

   

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان