رئيس التحرير: عادل صبري 08:30 مساءً | الاثنين 12 نوفمبر 2018 م | 03 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 27° غائم جزئياً غائم جزئياً

هل يكون شوبير «الذراع الإعلامية» لتركي آل الشيخ؟

هل يكون شوبير «الذراع الإعلامية» لتركي آل الشيخ؟

تحقيقات وحوارات

تركي آل شيخ وشوبير

هل يكون شوبير «الذراع الإعلامية» لتركي آل الشيخ؟

محمد علاء 09 يوليو 2018 19:22

حالة من الاستياء تسيطر على الجماهير الأهلاوية تجاه الإعلامي أحمد شوبير، بعد مكالمته الأخيرة، مع تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية.

 

ويأتي غضب الجماهير الأهلاوية؛ خصوصًا في ظل حالة الاحتقان بين آل الشيخ ومجلس إدارة النادي الأهلي بالكامل برئاسة محمود الخطيب.

 

ويبدو أن شوبير حارس مرمى الأهلي السابق، قد يكون الذراع الإعلامية لرئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية في مصر خلال الفترة المقبلة.

 

مكالمته الأخيرة

خالف شوبير كافة التوقعات، حيث أجرى اتصالاً هاتفيًا مع آل الشيخ، يطلب فيه الحصول على صفقة للنادي الأهلي في الفترة المقبلة قبل بداية الموسم الجديد.

 

وأبى شوبير أن يصمت تجاه الحديث عن مصالحة مع النادي الأهلي، دون أن يكون هناك اتفاق مسبق مع مجلس إدارة النادي الأهلي.

 

وفي حالة وجود أي اتفاقات سابقة، كان الأهلي تصالح مع آل الشيخ، وتم إسدال الستار على هذا الأمر، إلا أن الأمر يبدو كان مخططًا من شوبير باعتباره الذراع الإعلامية لرئيس الهئية العامة للرياضة السعودية.

 

استسلامه

من المعروف، أن أحمد شوبير كان أحد أبناء النادي الأهلي في فترة الجيل الذهبي، بل كان قائدًا للفريق خلال فترة ما.

 

الغريب في الأمر، أن شوبير يصمت أمام وابل الهجمات التي يصوبها آل الشيخ على النادي الأهلي وكيانه ومجلس إداراته.

 

وكان آل الشيخ قد ألزم شركة صلة السعودية بالانسحاب من رعاية النادي الأهلي، إضافة إلى رفع العديد من القضايا على مجلس الإدارة، وسط صمت رهيب من جانب شوبير.

 

الحديث عن الأهرام

دائمًا ما يتحدث شوبير عن نادي الأهرام، الذي ينفق عليه آل الشيخ، باعتباره طفرة كبيرة في الرياضة المصرية، وفتح الاستمثارات للدول الخارجية في مصر.

 

ولم يلتفت شوبير على الجوانب السلبية التي تحدث بعد تملك آل الشيخ لنادي الأهرام "الأسيوطي سابقًا"، في ظل ارتفاع القيمة التسويقية للعديد من اللاعبين.

 

ويدخل نادي الأهرام في الحصول على أي صفقة يرغب النادي الأهلي في ضمها، حيث يرصد مليون دولار كأول مبلغ للتفاوض.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان