رئيس التحرير: عادل صبري 02:27 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

اللوائح.. سلاح «الأهلي» لمحاصرة نفوذ «بيراميدز»

اللوائح.. سلاح «الأهلي» لمحاصرة نفوذ «بيراميدز»

تحقيقات وحوارات

تركي آل الشيخ خلال زيارته للنادي الأهلي - أرشيفية

اللوائح.. سلاح «الأهلي» لمحاصرة نفوذ «بيراميدز»

أكرم نوار 03 يوليو 2018 14:34

يبدو أن الفترة المقبلة ستشهد تصاعدًا في فصول الحرب الباردة بين إدارة نادي "بيراميدز" ونظيرتها في النادي الأهلي، فبعدما كانت عروض الصفقات أحد أسلحة مسئولي بيراميدز لمناوشة الأهلي، تراجع الملاك السعوديين للأول وأعلنوا عزمهم عدم السعي لضم أي لاعب من الأهلي مستقبلًا.

 

وكان بيراميدز قد تقدم بعرضين رسميين للحصول على خدمات حارس مرمى الأهلي محمد الشناوي بمقابل مالي ضخم، كما أبدى اهتمامًا بضم ثنائي الأهلي سعد سمير وباسم علي، إلا أن إدارة الأهلي قابلت تلك العروض بتجاهل تام ولم ترد على مخاطبات بيراميدز، والذي قرر مسئولوه في النهاية عدم مفاوضة الأهلي حول أي لاعب مستقبلًا.

 

 

معركة قادمة

 

وتشير الدلائل إلى أن الفترة المقبلة ستشهد فصلًا جديدًا في الصراع بين الناديين، والذي سيكون محوره حول اللوائح المنظمة لعمل الأندية وحجم إنفاقها المالي.

 

وخلال الساعات الماضية طالب عدلي القيعي مستشار التعاقدات في لجنة الكرة بالأهلي بضرورة إقرار لوائح «اللعب المالي النظيف» في مصر، قياسًا على المعمول به في الدول الأوروبية.

 

والمعروف أن لوائح «اللعب المالي النظيف» تلزم الأندية الأوروبية بألا تتخطى حجم مصروفاتها ما تتحصل عليه من مكاسب، بحيث أن تُبقى على الأمور فيها بعض من التوازن بين الأندية الغنية ومنافسيها من الأندية الأخرى الأضعف من الناحية المالية.

 

 

مبرر واقعي

 

وبرر الأهلي - ممثلًا في القيعي- مطالبته بإقرار لوائح اللعب المالي النظيف، بسبب حالة البذخ في الإنفاق على التعاقدات التي يبرمها نادي بيراميدز، والتي ترى إدارة القلعة الحمراء أنها تسهم في زيادة أسعار اللاعبين إلى مستويات قياسية.

 

ويعكس حديث القيعي في تلك الجزئية تخوف إدارة الأهلي من عدم قدرتها على مجاراة نظيرتها بنادي بيراميدز في سوق انتقالات اللاعبين، والذي دخلته الأخيرة بثقل كبير من خلال إتمام عدد كبير من الصفقات في وقت قياسي مقابل ملايين الدولارات.

 

حرب إعلامية

 

ومن المتوقع أن تشهد ساحة الإعلام الرياضي في الفترة المقبلة ترجمة واضحة وصريحة لحالة الصراع بين إدارتي الأهلي وبيراميدز وبالتحديد حول الجزئية الخاصة بلوائح "اللعب المالي النظيف".

 

والمؤكد أن كل طرف سيتبارى في دعم وجهة نظره من خلال أذرعته الإعلامية، حيث سيدافع معسكر عن إقرار تلك اللوائح ويعلن آخرون رفضهم تطبيقها مع تقديم مبررات لكل وجهة نظر.

 

 

محاولة حصار

 

وأمام الميزانية الضخمة التي يرصدها الملاك السعوديين لنادي بيراميدز تدرك إدارة الأهلي أن لا سبيل لمواجهة النفوذ المتزايد للمنافس الجديد إلا من خلال تكبيله بلوائح تحجم إنفاقه.

 

ولا شك أن غياب تلك اللوائح أطلق يد مسئولي بيراميدز في ملف التعاقدات بشكل تام، ومكن النادي من ضم لاعبين بالجملة بأسعار خرافية أسالت لعاب الكثير من إدارات الأندية، والتي لم تقاوم الإغراءات المالية التي قدمها الملاك السعوديين في سبيل ضم بعض عناصر تلك الأندية.

 

وستكشف المعركة المنتظرة حول لوائح "اللعب المالي النظيف" مدى النفوذ الذي يتمتع به كل من إدارتي الأهلي وبيراميدز على مسئولي اتحاد الكرة، خصوصًا وأن الجبلاية هي الجهة المنوط بها إدخال مثل هذه التعديلات على اللوائح المنظمة لعمل أندية وفرق كرة القدم في مصر.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان