رئيس التحرير: عادل صبري 12:45 صباحاً | الاثنين 25 يونيو 2018 م | 11 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

مجدي عبد الغني.. «بلدوزر» الجبلاية المتخصص في «التجاوزات»

مجدي عبد الغني.. «بلدوزر» الجبلاية المتخصص في «التجاوزات»

تحقيقات وحوارات

مجدي عبد الغني

مجدي عبد الغني.. «بلدوزر» الجبلاية المتخصص في «التجاوزات»

أكرم نوار 09 يونيو 2018 23:59

يبدو أن القدر لم يكتب للساعات الأخيرة قبل سفر بعثة منتخب مصر إلى روسيا أن تمر بسلام، حيث تفجرت أزمة داخل اتحاد الكرة بعد إبعاد مجدي عبد الغني عضو مجلس إدارة الجبلاية عن رئاسة البعثة والتي من المقرر أن تغادر صباح الغد إلى روسيا، استعدادًا للمشاركة في نهائيات كأس العالم.

 

اتهام وتجاوز

 

قرار إبعاد مجدي عبد الغني عن رئاسة بعثة الفراعنة وتنصيب عصام عبد الفتاح زميله في مجلس الجبلاية بدلًا منه، جاء على خلفية أزمة أثارها عبد الغني في الساعات الأخيرة.

 

وتردد أن عبد الغني دخل في مشادة مع أحد العاملين بمقر مشروع الهدف بمدينة 6 أكتوبر وقام بالتعدي عليه بالضرب، وذلك بعد اكتشاف وجود نقص في الملابس المخصصة للمنتخب الأولمبي، وسط اتهامات لعبد الغني بأنه هو من قام بالاستيلاء على تلك الملابس.

 

وأعادت تلك الواقعة إلى الأذهان ذكريات وقائع تجاوز عديدة كان مجدي عبد الغني بطلًا فيها خلال فترات تواجده السابقة كعضو بمجلس إدارة اتحاد الكرة، ويستعرض "ستاد مصر العربية" أبرز تلك الوقائع في السطور التالية..

 

خلع البنطلون

 

لعل أشهر وقائع تجاوز مجدي عبد الغني كانت قيامه بخلع البنطلون داخل اجتماع مجلس إدارة اتحاد الكرة، وقتما كان يترأسه الراحل سمير زاهر.

 

وجاءت تلك الواقعة بعد دخول عبد الغني في مشادة حامية مع بعض أعضاء المجلس بسبب خلافات في وجهات النظر، وهو ما دفع عبد الغني للقيام بتلك الخطوة تعبيرًا عن رفضه لوجهة نظرهم.

 

تهريب السيجار

 

واقعة أخرى كان بطلها مجدي عبد الغني خلال ترؤسه بعثة منتخب الشباب في مونديال كولومبيا عام 2009، حيث اتهم وقتها باستغلال لاعبي الفراعنة لتهريب عدد من المتعلقات الشخصية لصالحه.

 

وخلال وصول بعثة المنتخب بعد انتهاء مشاركتها في مونديال الشباب بكولومبيا، تبين لمسئولي المطار خلال فحص حقائب اللاعبين وجود كميات من السيجار الكوبي الفاخر، وبعد التحري عن ذلك تبين أن كميات السيجار جميعها تعود لمجدي عبد الغني وأنه قام بشرائها أثناء تواجده في كولومبيا بقصد الاستعمال الشخصي، وبادر بتوزيعها على حقائب اللاعبين لتفادي دفع جمارك عليها، على أن يقوم بجمعها من اللاعبين مرة أخرى بعد الخروج من المطار.

 

خناقة رمزي

 

كذلك شهدت أروقة اتحاد الكرة مشادة ساخنة بين مجدي عبد الغني وهاني رمزي وقتما كان الأخير يتولى قيادة المنتخب الأولمبي.

 

وكانت بداية الأزمة عندما عاتب رمزي عبد الغني على بعض الانتقادات التي وجهها الأخير للمنتخب الأولمبي من خلال برامج تليفزيونية، إلا أن الحوار بين الثنائي تطور إلى مشادة كلامية كادت تتحول إلى اشتباك بالأيدي لولا تدخل عزمي مجاهد مدير إدارة الإعلام السابق بالجبلاية، والذي نجح في الفصل بين الثنائي رمزي وعبد الغني بعد وصلة من السباب المتبادل بينهما.

 

طرد وترحيل

 

واقعة أخرى كان مجدي عبد الغني أيضاً هو صاحب دور البطولة فيها حيث تم ترحيله من جنوب إفريقيا حيث كان يشارك في عضوية لجنة التظلمات المشرفة على بطولة كأس أمم إفريقيا للشباب التي أقيمت بجنوب إفريقيا في إبريل 2011.

 

وكان السبب وراء طرد عبد الغني وترحيله من جنوب إفريقيا تحايله على اللجنة المنظمة للبطولة حيث عاد إلى مصر بشكل سري أثناء فعاليات البطولة، وذلك لارتباطه بتقديم برنامج تليفزيوني على الهواء في القاهرة.

 

وبعد انتهاء ارتباطات عبد الغني في القاهرة عاد مجدداً إلى جنوب إفريقيا إلا أنه فوجئ بوجود صورته على أحد الملاعب التي تستضيف مباريات البطولة، مرفقة بقرار منعه من دخول الملاعب هناك، ليتم بعدها توقيفه وترحيله إلى المطار بعد استرداد مصروف الجيب والبدلات المالية التي حصل عليها نظير عضويته في لجنة التظلمات بالبطولة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان