رئيس التحرير: عادل صبري 06:01 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

لوكسمبورجو.. هل يكون طوق النجاة لـ«الخطيب» ومجلسه؟

لوكسمبورجو.. هل يكون طوق النجاة لـ«الخطيب» ومجلسه؟

تحقيقات وحوارات

البرازيلي فاندرلي لوكسمبورجو

لوكسمبورجو.. هل يكون طوق النجاة لـ«الخطيب» ومجلسه؟

محمد علاء 09 يونيو 2018 22:21

أصبح الشغل الشاغل للنادي الأهلي في الوقت الحالي، هو التعاقد مع مدير فني جديد يقود الفريق خلال الفترة المقبلة، خصوصًا في ظل حالة الغضب التي انتابت بعض الجماهير، نتيجة تأخر إعلان عن المدرب القادم.

 

وكان مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب، قد أعلن في وقت سابق، الجهاز المعاون للمدير الفني القادم، والمكون من محمد يوسف في منصب المدرب العام، وسامي قمصان في منصب المدرب المساعد.

 

وكان الأهلي قاب قوسين أو أدنى من التعاقد مع الأرجنتيني رامون دياز، إلا أن عرض اتحاد جدة السعودي، كان الأفضل من الناحية المادية.

 

وفشل مسؤولو النادي الأهلي، في إتمام المفاوضات مع البرتغالي جوزيه جوميز، المدير الفني السابق لفريق التعاون السعودي، حيث اعتذر عن توليه المهمة في اللحظات الأخيرة.

 

ودخل البرازيلي فاندرلي لوكسمبورجو، دائرة اهتمامات القلعة الحمراء، من أجل تولي المسؤولية الفنية للفريق، ليكون بمثابة طوق النجاة للخطيب ومجلسه.

 

لوكسمبورجو

 

ويرصد "ستاد مصر العربية"، نبذة عن المدرب البرازيلي المرشح لقيادة الأهلي:

 

نشأته

 

يعد لوكسمبورجو من مواليد 5 أكتوبر 1952، وهو لاعب كرة قدم برازيلي سابق، حيث لعب في العديد من الأندية البرازيلية.

 

بدأ فاندرلي مسيرته مع كرة القدم في نادي فلامنجو في عام 1971، وفي عام 1978 انتقل إلى نادي انترناسيونال، ثم انضم في موسم 1979/1980 إلى نادي بوتافوجو، وبعدها اعتزل كرة القدم.

 

لم تكن مسيرته مع الساحرة المستديرة كلاعب، ناجحة بالشكل الأمثل، إلا أنه كان دائمًا يحاول أن يكون ضمن اللاعبين المؤثرين داخل فريقه.

 

 

مسيرته التدريبية

 

بزغ اسمه وذاع صيته من كثرة الأندية التي دربها، حيث سبق وأن قاد ما يقرب من 23 ناديًا ومنتخبًا على مستوى العالم.

 

أبرز الأندية التي دربها نادي فلامنجو ونادي سانتوس ونادي كورنثيانز ونادي ريال مدريد، كما درب منتخب البرازيل لكرة القدم من بعد كأس العالم 1998 وحتى أولمبياد 2000.

 

لم يكن على دراية كافة بكرة القدم الأفريقية، إلا أن طلباته المادية قد تكون مناسبة لما حدد مسؤولي القلعة الحمراء، وهو ألا يزيد راتبه عن 100 ألف دولار شهريًا.

 

أبرز محطاته

 

في نهاية عام 2007 ، غادر المدرب البرازيلي فريق سانتوس، ووقع مع بالميراس في عام 2008 ، وفاز ببطولة ولاية ساو باولو للمرة الثالثة على التوالي.

 

مع بالميراس تم إقصائه من سودامريكانا من قبل أرجنتينوس جونيورز ومن كأس البرازيل من قبل سبورت ريسيف البطل النهائي.

 

وفي بطولة Série A لعام 2008 ، وصل إلى المركز الرابع مع بالميراس في موسم تنافسي للغاية ، حيث اكتسب النادي مكانًا في ليبرتادوريس.

 

بقي لوكسمبورجو مع بالميراس في عام 2009، حيث قاد الفريق إلى حملة ناجحة في بطولة ولاية ساو باولو لكنه خسر أمام سانتوس في الدور نصف النهائي.

 

وفي كأس ليبرتادوريس، تغلب على مكانه في دور الـ16 بفوزه على كولو كولو 1-0 في سانتياغو ، حيث سجل كليتون زافيير هدفاً في الدقيقة الأخيرة من مسافة بعيدة في زاوية حارس كولو كولو.

 

فاز بالميراس على سبورت ريسيفي بركلات الترجيح في دور الـ16، ولكن تم إقصاؤه عن طريق هدف خارج أرضه من ناسيونال من أوروجواي حيث سحبت كلا المباراتين بنتيجة 1-1 في ملعبه و 0-0.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان