رئيس التحرير: عادل صبري 12:19 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بث المونديال.. ساحة «معركة» منتظرة بين السعودية وقطر

بث المونديال.. ساحة «معركة» منتظرة بين السعودية وقطر

تحقيقات وحوارات

بث المونديال.. ساحة «معركة» منتظرة بين السعودية وقطر

بث المونديال.. ساحة «معركة» منتظرة بين السعودية وقطر

أكرم نوار 08 يونيو 2018 14:59

يتواصل العد التنازلي لانطلاق منافسات بطولة كأس العالم بروسيا، والتي ستبدأ مبارياتها يوم الخميس المقبل بمواجهة بين منتخب روسيا منظم البطولة ونظيره السعودي.

 

وتترقب الجماهير السعودية موقف بلادها من بث مباريات المونديال، والتي تمتلك حقوق النقل الحصري له في منطقة الشرق الأوسط شبكة قنوات bein sports الرياضية القطرية.

 

وعود قائمة

 

وخلال الساعات الماضية خرج تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة في السعودية مؤكدًا أن بلاده ما زالت تبذل جهودًا من أجل الحصول على حقوق بث مباريات المونديال عبر قنواتها الرياضية.

 

ورغم تبقى نحو أسبوع فقط على انطلاق المونديال إلا أن آل الشيخ ألمح إلى أن بلاده لن تركن إلى نتيجة مفاوضاتها مع شبكة bein sports للحصول منها على حقوق بث مباريات المونديال، مشيرًا إلى أن بلاده قد تنقل المباريات حتى إذا لم تنتهي تلك المفاوضات بالنجاح، معتبرًا ذلك أحد حقوق مشجعي كرة القدم في المملكة.

 

بديل في الصورة

 

ومنذ الأزمة السياسية التي نشبت بين السعودية وقطر قبل عام، ظهر داخل السعودية جهاز بث فضائي يسمى beoutq يتم من خلاله نقل كافة البطولات الرياضية المملوكة لقنوات bein sports.

 

وطالبت bein sports مرارًا بوقف عمل أجهزة beoutq باعتبارها تقوم بعملية قرصنة لحقوق البث المملوكة بشكل حصري للقنوات القطرية.

 

 

طموح أكبر

 

لكن على ما يبدو أن المسئولين عن الرياضة في السعودية لا يرضيهم مشاهدة جماهير الكرة في بلادهم لمباريات كأس العالم من خلال أجهزة beoutq وما قد يصاحبها من مشاكل.

 

حيث يسعون في الوقت الحالي للحصول على حقوق البث بشكل رسمي من مالكها الأصلي، للقيام ببثها للجماهير عبر القنوات المفتوحة.

 

سيناريو وارد

 

ومن غير المستبعد أن تقوم القنوات الرياضية الرسمية في السعودية ببث مباريات المونديال بشكل غير قانوني، دون الحصول على تصريح بذلك من القنوات القطرية المالكة لحقوق البث، في إطار المكايدات السياسية المتواصلة بين السعودية وقطر.

 

وقد يعيد ذلك للأذهان ذكريات ما قام به التليفزيون المصري أواخر عام 2013، عندما قام ببث مباراة مصر وغانا في تصفيات مونديال 2014 بشكل غير قانوني، وهو ما تسبب في توقيع غرامة بلغت نحو مليون دولار على اتحاد الكرة المصري.

 

وقد يجد الاتحاد السعودي لكرة القدم نفسه بين عشية وضحاها عرضة لعقوبات دولية، حال أقدم التليفزيون الرسمي للمملكة على بث مباريات المونديال دون الحصول على موافقة من المالك الأصلي لحقوق البث في منطقة الشرق الأوسط.

 

وساطة قائمة

 

وتشير الدلائل إلى أن السعودية تحاول حتى اللحظة الحصول على حقوق بث مباريات المونديال بشكل قانوني، من خلال وساطة يقوم بها جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، والذي يرتبط بعلاقة جيدة مع تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة السعودية، وكذلك مع المسئولين عن القطاع الرياضي في قطر.

 

 

ورغم أن قنوات bein sports منحت حقوق بث المونديال لدولة لبنان ولإحدى شركات الاتصالات في دولة الإمارات، إلا أنها قد ترفض منحها للتليفزيون الرسمي السعودي على غرار ما تم مع الطلب المصري لنقل المباريات والذي رُفض أيضًا بسبب اعتبارات الخلاف السياسي بين القاهرة والدوحة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان