رئيس التحرير: عادل صبري 03:18 مساءً | الجمعة 22 يونيو 2018 م | 08 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

موظفو الزمالك.. «قنبلة» يسعى «مرتضى» لتفجيرها في وجه «الوزير»

موظفو الزمالك.. «قنبلة» يسعى «مرتضى» لتفجيرها في وجه «الوزير»

تحقيقات وحوارات

مرتضى منصور وخالد عبد العزيز

موظفو الزمالك.. «قنبلة» يسعى «مرتضى» لتفجيرها في وجه «الوزير»

أكرم نوار 07 يونيو 2018 13:20

يبدو أن الهدوء لن يعود سريعًا إلى أرجاء نادي الزمالك والذي أصبحت المشاكل والأزمات تأتيه تباعًا، فلم يكد مجلس إدارة النادي يلتقط أنفاسه بعد انتهاء وصاية وزارة الشباب والرياضة على الشأن المالي للنادي، حتى فوجئ المجلس الأبيض بقرار جديد بالحجز على أرصدة النادي البنكية.

 

وكعادته تمسك مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك بموقفه السابق بعدم سداد أي مديونيات مستحقة لممدوح عباس – رئيس النادي الأسبق- والتي كانت سببًا في قرار الحجز الأخير، ويفضل رئيس القلعة البيضاء السير في طريق المنازعات القضائية لإنهاء تلك الأزمة، خصوصًا وأنه يرى أن تلك المديونيات بها شبه تزوير على حد وصفه.

 

 

أزمة تتصاعد

 

وخلال الأيام الأخيرة برزت أزمة داخل أروقة نادي الزمالك تتمثل في تأخر صرف رواتب شهر مايو للموظفين والعاملين بالنادي، وذلك على خلفية الحجز الأخير على أرصدة النادي، والذي جمد أغلب الأموال التي كان يمتلكها النادي.

 

ومع اقتراب موعد عيد الفطر تتزايد حالة الغليان بين أوساط موظفي النادي والعاملين به، خصوصًا وأن تأخر صرف رواتبهم يعقوهم عن الوفاء بالالتزامات الأسرية الخاصة بهم.

 

 

شرط للصرف

 

وفي المقابل أبلغت إدارة النادي العمال والموظفين أن صرف رواتبهم المتأخرة يبقى مرهونًا بنتيجة الدعوى القضائية التي رفعها النادي لإيقاف حكم الحجز على أرصدة النادي، والذي صدر لصالح ممدوح عباس وبناء عليه تم تجميد حسابات النادي البنكية.

 

ويترقب موظفو النادي جلسة المحكمة المقررة يوم الأحد المقبل والتي سيتم فيها نظر دعوى النادي لرفع قرار الحجز.

 

 

شبح قائم

 

ويتخوف موظفو النادي من صدور قرار جديد بتأجيل نظر الدعوى، وإرجاء الفصل فيها لموعد لاحق، ما يعني استمرار تأخر صرف رواتبهم.

 

ويعني أي تأجيل جديد للدعوى القضائية الخاصة برفع الحجز أن موظفي النادي لن يتسلموا رواتب مايو إلا بعد انقضاء إجازة عيد الفطر، وهو ما سيزيد بكل تأكيد حالة الغليان الموجودة بالأساس بين صفوف موظفي النادي.

 

 

مواجهة مرغوبة

 

ولا يخفى على أحد أن مرتضى منصور يرغب في حدوث مواجهة بين موظفي النادي وخالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، والذي يعتبره رئيس النادي المسئول عن الحجز الأخير بعدما لم يلتزم ممدوح عباس بالاتفاق الذي تم بينه وبين الوزير بخصوص عدم التقدم بدعاوى حجز جديدة ضد النادي.

 

وتشير الدلائل إلى أن إدارة الزمالك لن تمنع موظفيها من التظاهر أمام مقر وزارة الشباب والرياضة المواجه لمقر النادي، حال صدر قرار تأجيل جديد للدعوى القضائية الخاصة برفع الحجز.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان