رئيس التحرير: عادل صبري 04:01 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

3 عوامل تؤخر تعاقد «الأهلي» مع مدرب جديد

3 عوامل تؤخر تعاقد «الأهلي» مع مدرب جديد

تحقيقات وحوارات

محمود الخطيب

3 عوامل تؤخر تعاقد «الأهلي» مع مدرب جديد

أكرم نوار 06 يونيو 2018 15:00

على مدار ما يزيد عن 20 يومًا فشلت إدارة النادي الأهلي في التوصل لاتفاق مع مدير فني أجنبي ليتولى مهام القيادة الفنية لفريق الكرة الأول بالنادي خلفًا للمدرب حسام البدري، والذي استقال من منصبه منتصف الشهر الماضي.

 

وطوال هذه الفترة دخلت الإدارة الحمراء في مفاوضات مع أكثر من مدرب أجنبي إلا أن جميعها لم تكلل بالنجاح حتى هذه اللحظة، ويستعرض "مصر العربية" أبرز أسباب تأخر تعاقد الأهلي مع مدرب جديد في السطور التالية..

 

حسابات تغيرت

 

تبرز الأسباب المالية باعتبارها أحد العوامل القوية التي أخرت توصل الأهلي لاتفاق مع مدرب أجنبي جديد حتى الآن، فبعدما كان مقررًا أن يتم تمويل التعاقد مع الخواجة الجديد بمعرفة تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي السابق للنادي، جاء انسحاب المسئول السعودي من المشهد ليربك حسابات الإدارة الحمراء في هذا الملف.

 

وفي أعقاب الخلاف الشهير بين الإدارة الحمراء وآل الشيخ أصبحت خزينة النادي ملزمة بتحمل كامل نفقات التعاقد مع المدرب الجديد، وهو ما جعل إدارة الأهلي تصرف النظر عن التفاوض مع بعض الأسماء ذات الصيت الكبير على المستوى التدريبي نظرًا لأن طلباتهم المالية تفوق قدرة النادي، بعكس الحال في وجود آل الشيخ والذي كان يفاوض المدرب الأرجنتيني المخضرم رامون دياز لصالح الأهلي، قبل أن يغير الأخير وجهته إلى نادي اتحاد جدة السعودي.

 

 

ورطة فنية

 

ومن بين الأسباب كذلك التي تعطل جهود الأهلي في الاتفاق مع مدرب أجنبي جديد، قيام إدارة النادي بالتعاون مع لجنة الكرة باختيار جهاز معاون للمدرب الجديد.

 

واصطدمت إدارة الأهلي فيما بعد برفض عدد من المدربين اللذين فاوضتهم لفكرة وجود جهاز معاون يكون بكامله من المصريين، حيث اشترط كافة المدربين أن يكون المساعد الأول لهم أجنبي، إلى جانب عدد من المساعدين خصوصًا فيما يخص اللياقة والقياسات البدنية.

 

وكانت إدارة الأهلي قد أسندت منصب المدرب العام في الجهاز الفني الجديد للفريق إلى محمد يوسف، وضمت كذلك إلى الجهاز سامي قمصان في منصب المدرب المساعد، إلى جانب استمرار طارق سليمان مدرب حراس المرمى.

 

وأصبحت الإدارة الحمراء في موقف حرج لأن موافقتها على شروط المدربين الأجانب تعني إنهاء عمل محمد يوسف وسامي قمصان، واللذين بدءا مهمتهما مع الفريق للتو.  

 

 

وعود براقة

 

كذلك يبرز عامل آخر تسبب في تأخر التعاقد مع مدرب جديد لفريق الشياطين الحمر، والمتمثل في مخاوف إدارة النادي من ردة الفعل الجماهيرية على اسم المدرب الجديد.

 

وتجد إدارة الأهلي نفسها في مأزق صعب حيث تتطلع للتعاقد مع مدرب صاحب اسم كبير يرضي طموحات جماهير النادي، لكن في الوقت ذاته يبقى ذلك صعبًا بسبب الاعتبارات المالية التي تغيرت بانسحاب تركي آل الشيخ من القلعة الحمراء، ومسألة تعيين جهاز معاون مصري.

 

وتخشى إدارة محمود الخطيب من الإقدام على التعاقد مع مدرب ذو سيرة ذاتية ضعيفة، خصوصًا وأن ذلك سيظهر المجلس الأحمر في صورة العاجز عن تحقيق نجاح في هذا الملف، من خلال اللجوء لمدربين أصحاب تصنيف منخفض لا يرضي تطلعات الجماهير الحمراء، والتي سبق ووعدتها إدارة النادي بالتعاقد مع مدير فني عالمي في أعقاب اعتذار البدري عن الاستمرار في منصبه.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان