رئيس التحرير: عادل صبري 08:28 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

«الغيرة والمساواة» ينذران بأزمة في ملف «رعاية» الزمالك

«الغيرة والمساواة» ينذران بأزمة في ملف «رعاية» الزمالك

تحقيقات وحوارات

مرتضى منصور وأعضاء مجلس الزمالك

«الغيرة والمساواة» ينذران بأزمة في ملف «رعاية» الزمالك

أكرم نوار 05 يونيو 2018 20:57

يبدو أن الفترة المقبلة ستشهد حالة من الشد والجذب بين مجلس إدارة نادي الزمالك والشركة الراعية للنادي، وهو ما كشفت عن التصريحات الأخيرة لمرتضى منصور رئيس النادي.

 

وأكد منصور على عدم رضاه عن قيمة عقد الرعاية الذي تم الاتفاق عليه مع شركة "بريزنتيشن" مؤخرًا والبالغ نحو 400 مليون جنيه على مدار 4 سنوات هي مدة العقد المشار إليه.

 

غيرة ومقارنة

 

وتسبب عقد الرعاية الضخم الذي وقعه النادي الأهلي مؤخرًا مع شركة صلة السعودية، في حالة من الغيرة لدى مسئولي الزمالك.

 

حيث يرى مرتضى منصور أن منح حق ناديه أن يتساوى بالنادي الأهلي، خصوصًا وأن القلعة البيضاء هي القطب الثاني للرياضة المصرية شأنها في ذلك شأن القلعة الحمراء.

 

وكانت إدارة الأهلي قد أبرمت عقد رعاية مدته أربع سنوات بقيمة نحو 500 مليون جنيه، إلى جانب عقد بث مباريات فريق الكرة بقيمة تخطت 400 مليون جنيه، ليصبح إجمالي العقدين في حدود مليار جنيه.

 

ضغط ومراوغة

 

وفي مقابل ذلك ورغم اتفاق مجلس إدارة الزمالك مع شركة بريزنتيشن قبل فترة على تجديد عقد الرعاية بين الطرفين لمدة 4 سنوات بقيمة تتخطى 400 مليون جنيه، إلا أن المجلس الأبيض عاد وأعلن عن نيته طرح مزايدة علنية لتتنافس فيها الشركات الراغبة في الحصول على حقوق رعاية القلعة البيضاء وفرقها الرياضية.

 

ويهدف مرتضى منصور من وراء تلك الخطوة لتشكيل نوع من الضغط على مسئولي "بريزنتيشن" لدفعهم نحو زيادة القيمة المالية لعقد الرعاية الخاص بالزمالك، ليصبح مقاربًا لما سيحصل عليه الأهلي من رعاته.

 

ورقة الخارج

 

وتعمد مرتضى منصور إيصال رسالة إلى مسئولي الشركة مفادها أن هناك شركات من خارج مصر وبالتحديد من منطقة الخليج، أبدت استعدادها للدخول في المزايدة الخاصة بحقوق رعاية القلعة البيضاء.

 

ويأمل رئيس الزمالك أن تسهم تلك الخطوة في تحريك مسئولي "بريزنتيشن" لزيادة المقابل المالي لعقد الرعاية، بما يرضي طموحات الإدارة البيضاء ويزيد من أسمهما لدى الجمعية العمومية للنادي.

 

تربص المعارضة

 

ويدرك مرتضى منصور جيدًا أن جبهة معارضيه داخل النادي لن تتواني في فتح النار عليه بسبب هذا الملف، خصوصًا وأن فشل المجلس الأبيض في رفع قيمة عقد الرعاية سيكون فرصة مواتية لمعارضي رئيس النادي لاتهامه بالفشل في إدارة هذا الملف.

 

ولن تكون جبهة معارضي مرتضى منصور بحاجة لعناء كبير في معركتهم ضده بسبب هذا الملف، خصوصًا وأن أي مقارنة بسيطة مع عقد رعاية النادي الأهلي ستكون كفيلة بجعل الإدارة البيضاء في موقف حرج وتظهرها بموقف المقصرة في حقوق النادي والمتساهلة في الحفاظ على الأمانة التي أسندتها إليها جمعيته العمومية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان