رئيس التحرير: عادل صبري 07:36 صباحاً | الجمعة 22 يونيو 2018 م | 08 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

3 عوامل تؤرق «الفراعنة» قبل ودية «بلجيكا»

3 عوامل تؤرق «الفراعنة» قبل ودية «بلجيكا»

أكرم نوار 05 يونيو 2018 20:30

يتواصل العد التنازلي لآخر اختبار ودي سيخوضه منتخبنا الوطني الأول قبل مشاركته في نهائيات كأس العالم بروسيا، ويستعد الفراعنة لمواجهة منتخب بلجيكا وديًا غدًا الأربعاء بمعقل الأخير، في إطار تحضيرات المنتخبين للمشاركة في المونديال.

 

وتبرز عدة عوامل تشكل ضغطًا على لاعبي المنتخب والجهاز الفني بقيادة الأرجنتيني كوبر قبل ودية بلجيكا، ويستعرض "مصر العربية" أبرز تلك العوامل في السطور التالية..

 

غياب الفوز

 

يخوض الفراعنة ودية الغد وسط ضغط متزايد بسبب غياب الفريق عن الانتصارات منذ فترة طويلة، وخاض المنتخب عددًا من المباريات الودية على مدار الشهرين الأخيرين لم ينجح في الفوز بأي منها.

 

وفي أواخر مارس الماضي تلقى المنتخب خسارة أمام المنتخب البرتغالي بنتيجة 2-1، وأعقبها خسارة أخرى أمام منتخب اليونان بهدف نظيف.

 

وواجه المنتخب نظيره الكويتي أواخر الشهر الماضي في لقاء ودي انتهى بتعادلهما بهدف لمثله، وفي الأول من الشهر الجاري التقى الفراعنة بالمنتخب الكولومبي وديًا في إيطاليا وانتهى اللقاء بتعادلهما سلبيًا بدون أهداف.

 

ويأمل لاعبو المنتخب والجهاز الفني في إنهاء حالة النحس التي تلازم الفريق في الفترة الأخيرة من بوابة منتخب بلجيكا، وهي المهمة التي ستكون صعبة بكل تأكيد نظرًا لقوة المنتخب البلجيكي بفضل ما يضمه من أسماء لامعة.

 

 

الغضب الشعبي

 

ومن بين العوامل التي تضيق الخناق على لاعبي المنتخب والجهاز الفني قبل مباراة الغد أمام بلجيكا، حالة الغضب المسيطرة على القطاع الأكبر من جماهير الكرة المصرية بسبب سوء نتائج المنتخب في الفترة الأخيرة.

 

وإلى جانب سوء النتائج لا تلقى طريقة أداء المنتخب قبولًا لدى أغلب جماهير الفراعنة، حيث دائمًا ما توجه الانتقادات من الجماهير إلى المدرب كوبر بسبب مبالغة الأخير في الحذر الدفاعي، وهو ما يفقد أداء المنتخب أي متعة كروية، ويجعل مباريات الفريق مملة إلى درجة كبيرة.

 

وتبقى ودية الغد بمثابة الفرصة الأخيرة للجهاز الفني لتلطيف الأجواء بينه وبين الجماهير، قبل  مغادرة بعثة الفراعنة إلى روسيا استعدادًا للمشاركة في الحدث الكروي العالمي.

 

 

توابع المستبعدين

 

كذلك يبرز ملف اللاعبين المستبعدين من قائمة المنتخب باعتباره أحد العوامل التي تشكل ضغطا على المنتخب –وبالأخص الجهاز الفني- قبل ودية الغد.

 

ومنذ أن أعلن كوبر عن اللاعبين الستة المستبعدين من قائمة الفراعنة للمونديال، لم تهدأ حدة الجدل حول أحقية كل لاعب منهم في التواجد مع المنتخب في روسيا من عدمه.

 

ويرى قطاع كبير من جماهير الكرة المصرية وكذلك عدد من المحللين أن كوبر جامل بعض الأسماء من خلال الإبقاء عليهم في القائمة النهائية للمنتخب، على حساب لاعبين آخرين جرى استبعادهم.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان