رئيس التحرير: عادل صبري 11:25 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| «الدعاوى القضائية».. الحلقة الأحدث في أزمة مجلس الأهلي و«آل الشيخ»

فيديو| «الدعاوى القضائية».. الحلقة الأحدث في أزمة مجلس الأهلي و«آل الشيخ»

تحقيقات وحوارات

تركي آل الشيخ والخطيب

فيديو| «الدعاوى القضائية».. الحلقة الأحدث في أزمة مجلس الأهلي و«آل الشيخ»

أكرم نوار 03 يونيو 2018 14:21

باتت الأزمة القائمة بين مجلس إدارة النادي الأهلي وتركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة السعودية والرئيس الشرفي السابق للنادي على أعتاب الدخول في منعطف جديد، ستكون ساحات النيابات والمحاكم مسرحًا له.

 

وخلال الساعات الماضية أعلن آل الشيخ عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي"فيسبوك" عن تكليف المحامي الشهير محمد حمودة بالسير في طريق مقاضاة إدارة النادي الأهلي وبعض من أسماهم المسيئين إليه.

 

 

حصار قانوني

 

ويهدف آل الشيخ على ما يبدو من وراء تلك الخطوة لتضييق الخناق على مجلس إدارة القلعة الحمراء برئاسة محمود الخطيب، والذي يتهمه آل الشيخ بسوء التصرف في المبالغ التي قدمها المسئول السعودي في صورة دعم للقلعة الحمراء على مدار الأشهر الخمسة الماضية، والتي تولى فيها منصب الرئاسة الشرفية للنادي.

 

وخلال حديثه عن طبيعة مهمته التي كلفها به آل الشيخ، أوضح المحامي محمد حمودة أن رئيس هيئة الرياضة السعودية يتهم الإدارة الحمراء بأنها صرفت الدعم المالي الذي قدمه لها في غير الأوجه التي كان متفقًا عليها.

 

 

تحرك استباقي

 

ويبدو أن آل الشيخ لا ينتظر الكثير من اللجنة التي كلفها وزير الشباب لفحص ملف الدعم المالي الذي قدمه آل الشيخ للأهلي، خصوصًا وان اللجنة تسعى فقط للتأكد من دخول كامل مبلغ الدعم المقدر بـ260 مليون جنيه إلى خزينة النادي، وصرفه في شئون تخص القلعة الحمراء.

 

وتحسبًا لخروج اللجنة الوزارية بتقرير ينصف مجلس محمود الخطيب جاءت مبادرة آل الشيخ بالتحرك على المستوى القضائي، وهو ما يؤكد أن المناوشات بين الطرفين ستتواصل لفترة ليست بالقليلة.

 

أهداف أخرى

 

سهام الدعاوى القضائية التي يعتزم تركي آل الشيخ توجيهها في الفترة المقبلة لن تكون أهدافها قاصرة على إدارة النادي الأهلي فقط، وإنما ستطال آخرين وبالتحديد من الوسط الإعلامي والكروي.

 

بعدما كشف المحامي محمد حمودة عن نية موكله رفع دعاوى قضائية ضد عدد من الإعلاميين ووسائل الإعلام، التي اتهمها بتعمد الإساءة إلى المستشار في الديوان الملكي السعودي، في أعقاب أزمته الأخيرة مع إدارة القلعة الحمراء.

 

 

فضائح منتظرة

 

ويتزامن ذلك مع تسريبات تخرج بين الحين والآخر تفيد بأن آل الشيخ سيكشف في الفترة المقبلة عن مزيد من المفاجآت، من بينها تفاصيل مبالغ مالية تلقاها منه إعلاميين خلال الفترة الماضية.

 

إلى جانب تفاصيل أخرى بشأن حملة الهجوم الإعلامي والإلكتروني التي وُجهت ضده في الفترة الأخيرة، والتي يرى أنها مدفوعة من أشخاص بعينهم.

 

وساطة تأخرت

 

وإلى الآن لم يتضح ما إذا كانت بعض الجهات في الدولة تحاول لنزع فتيل تلك الأزمة، وتهدئة الأجواء بين رئيس هيئة الرياضة السعودية وإدارة الأهلي.

 

خصوصًا في ظل وجود مخاوف لدى البعض من أن يلقي هذا الخلاف بظلاله على العلاقات السياسية بين مصر والسعودية أو يتسبب في دخولها مرحلة من التوتر، بحكم الصفة الرسمية التي يحلمها آل الشيخ كونه الجالس على قمة هرم إدارة الرياضة في المملكة، إلى جانب منصبه كمستشار في الديوان الملكي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان