رئيس التحرير: عادل صبري 10:01 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

النجم الساحلي.. ملاذ «مؤقت» للبدري لحين ظهور «هلال» المنتخب

النجم الساحلي.. ملاذ «مؤقت» للبدري لحين ظهور «هلال» المنتخب

تحقيقات وحوارات

حسام البدري

النجم الساحلي.. ملاذ «مؤقت» للبدري لحين ظهور «هلال» المنتخب

أكرم نوار 02 يونيو 2018 23:09

يبدو أن حسام البدري المدير الفني السابق لفريق النادي الأهلي بات على أعتاب فتح صفحة جديدة في مشواره التدريبي، بعدما ترددت أنباء قوية في الساعات الماضية عن توصله لاتفاق مع مسئولي نادي النجم الساحلي التونسي للإشراف على فريق الكرة الأول للنادي في الموسم الجديد.

 

وكان البدري قد استقال من تدريب الأهلي منتصف الشهر الماضي، في أعقاب هزيمة الفريق الأحمر أمام كمبالا سيتي الأوغندي في ثاني جولات دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أفريقيا.

 

تجربة ثالثة

 

وفي حال أتم البدري اتفاقه رسميًا مع مسئولي النجم الساحلي فإنها ستكون ثالث التجارب الخارجية للبدري كمدرب.

 

وسبق لمدرب الأهلي تولي القيادة الفنية لفريق المريخ السوداني، كما عمل أيضًا على رأس الجهاز الفني لفريق الأهلي الليبي.

 

حلم مؤجل

 

ويأتي اقتراب البدري من تولي تدريب فريق النجم الساحلي التونسي، في وقت كان اسمه مطروحًا بقوة لتولي تدريب المنتخب الوطني بعد انتهاء مونديال روسيا.

 

إلا أن التقدم الذي أحرزه مسئولو اتحاد الكرة في مفاوضاتهم مع الأرجنتيني هيكتور كوبر المدرب الحالي للمنتخب، أعاد ورقة البدري إلى الخلف من جديد، خصوصًا في ظل تأكيدات حول اقتراب مسئولو الجبلاية من تجديد عقد كوبر لمدة 4 سنوات.

 

فرصة جيدة

 

ولا شك أن تولي قيادة النجم الساحلي ستكون فرصة جيدة للبدري لإضافة المزيد إلى رصيده التدريبي، خصوصًا في ظل ما يتمتع به الفريق التونسي من قوة كونه أحد أقطاب الكرة في بلاده، فضلًا عن تميزه على الساحة القارية في السنوات الأخيرة.

 

لكن في الوقت ذاته لن تكون مهمة البدري سهلة في ظل وجود أكثر من منافس شرس على الساحة التونسية يتصارعون مع النجم الساحلي على زعامة الكرة في بلادهم.

 

خيارات محدودة

 

ونظريًا تبدو فكرة العمل بالخارج الأنسب في الوقت الحالي بالنسبة للبدري، خصوصًا في ظل محدودية الخيارات المتاحة أمامه داخل مصر في الفترة الحالية.

 

ويمكن القول أنه من الصعب أن يتولى البدري قيادة أي ناد داخل مصر مستقبلًا بخلاف الأهلي، وتبقى المنتخبات وتحديدًا المنتخب الأول هي الفرصة الأخرى المتاحة للبدري للعمل من خلالها داخل مصر كمدرب.

 

عصفور في اليد

 

ويبدو أن البدري فضل التعامل كعادته بعقلانية فيما يخص مستقبله، حيث رفض رهن مصيره بمفاوضات اتحاد الكرة مع الأرجنتيني كوبر، ولم يتردد في قطع شوط كبير في المفاوضات مع مسئولي النجم الساحلي، خصوصًا وأنها فرصة قد لا تتكرر بسهولة.

 

وفي الوقت ذاته يدرك البدري أنه سيبقى أحد الخيارات المطروحة بقوة على مائدة اتحاد الكرة، في حال قرر مسئولوه الاستغناء عن كوبر بعد المونديال وإسناد قيادة الفراعنة إلى مدرب مصري.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان