رئيس التحرير: عادل صبري 08:53 مساءً | الجمعة 22 يونيو 2018 م | 08 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

«هيديرسفيلد».. فرصة إنقاذ جديدة لأحلام «رمضان صبحي»

«هيديرسفيلد».. فرصة إنقاذ جديدة لأحلام «رمضان صبحي»

تحقيقات وحوارات

رمضان صبحي

«هيديرسفيلد».. فرصة إنقاذ جديدة لأحلام «رمضان صبحي»

أكرم نوار 02 يونيو 2018 22:42

أصبح رمضان صبحي لاعب منتخب مصر الصاعد قاب قوسين أو أدنى من ضمان الاستمرار في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بعدما كشف اتحاد الكرة المصري اليوم أن اللاعب غادر معسكر الفراعنة المقام في إيطاليا متجهًا إلى إنجلترا، للخضوع للكشف الطبي تمهيدًا لانتقاله لصفوف فريق هيديرسفيلد تاون الإنجليزي.

 

ومنذ انتهاء الموسم المنقضي في الدوري الإنجليزي يحيط الغموض بمستقبل رمضان صبحي، بعدما هبط فريقه ستوك سيتي إلى دوري الدرجة الأولى الإنجليزي "الشامبيونشيب"، في وقت تردد أنباء متواترة عن احتمال عودته إلى صفوف النادي الأهلي انطلق منه إلى إنجلترا.

 

أمل جديد

 

ولا شك أن انتقال رمضان إلى فريق هيديرسفيلد يعد بمثابة قبلة حياة للاعب ولتطلعاته المستقبلة، خصوصًا وأن تجربته مع ستوك سيتي لم تكن موفقة على الإطلاق.

 

ولم يحصل رمضان على فرصته مع ستوك سيتي حيث بقى في معظم الأوقات أسيرًا لدكة البدلاء، على مدار موسمين كاملين قضاهما في صفوف الفريق الإنجليزي.

 

 

أرقام متواضعة

 

ومنذ انتقاله إلى صفوف ستوك سيتي في يوليو 2016 شارك رمضان صبحي في 46 مباراة رسمية مع الفريق الأول للنادي.

 

وخلال الـ46 مباراة اكتفى رمضان بتسجيل 3 أهداف فقط وصناعة 3 آخرين، على مدار 2471 دقيقة لعب دافع فيها عن ألوان الفريق.

 

وظهر رمضان مع فريق الشباب بنادي ستوك سيتي في مباراتين فقط على مدار العامين الماضيين فقط، وخلال هاتين المباراتين كانت حصيلته هدف وحيد.

 

 

هدية من القدر

 

ولعل الأحداث الساخنة التي شهدها النادي الأهلي مؤخرًا بعد الخلاف الذي دب بين إدارة النادي وتركي آل الشيخ الرئيس الشرفي الأسبق للقلعة الحمراء، كان له دور في بقاء رمضان صبحي بإنجلترا.

 

وكان آل الشيخ يعتزم إعادة رمضان صبحي إلى صفوف الأهلي في إطار الدعم الذي كان يقدمه للفريق الأحمر، إلا أن ابتعاد المسئول السعودي عن الأهلي في الفترة الأخيرة بدد ذلك السيناريو، وربما خدم اللاعب بشكل أو بآخر، خصوصًا وأن إدارة ستوك سيتي لم تكن لترفض عودة رمضان للأهلي خصوصًا وأن آل الشيخ كان يرصد مبلغًا ضخمًا لإتمام تلك المهمة.

 

 

قتال مطلوب

 

والمؤكد أن رمضان صبحي ستكون أمامه مهمة شاقة لحجز مقعد لنفسه ضمن التشكيل الأساسي لفريق هيديرسفيلد في الموسم الجديد، والذي سيكون بمثابة موسم انتحاري للاعب.

 

وأصبح رمضان مطالبًا أكثر من أي وقت مضى بإثبات أحقيته بالتواجد في الدوري الإنجليزي، خصوصًا بعدما مر أول موسمين له في البطولة دون أن ينجح في ترك أي بصمة تذكر مع ستوك سيتي.

 

حساب عسير

 

ويدرك اللاعب جيدًا أن الضغوط الملقاة عليه باتت مضاعفة خصوصًا وأنه لم ينجح في تقديم مستوى مميز خلال مشاركاته الأخيرة مع المنتخب الوطني.

 

الأمر الذي جعله في موضع هجوم من جماهير الكرة في مصر، حيث بات قطاع كبير منهم يرى بعدم أحقية اللاعب في التواجد مع الفراعنة بمونديال روسيا.

 

وستكون نهائيات كأس العالم فرصة جيدة لرمضان للرد على كل تلك الانتقادات ووقف تهاوي رصيده لدى جماهير الكرة في داخل مصر، وضمان تحول انتقاداتهم لدعم معنوي له في رحلته الجديد مع هيديرسفيلد في الموسم الجديد.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان