رئيس التحرير: عادل صبري 08:58 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هل تنجح «عمومية الأهلي» في سحب الثقة من مجلس الخطيب؟

هل تنجح «عمومية الأهلي» في سحب الثقة من مجلس الخطيب؟

تحقيقات وحوارات

محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي

هل تنجح «عمومية الأهلي» في سحب الثقة من مجلس الخطيب؟

محمد علاء 02 يونيو 2018 20:26

لا تزال أصداء بيان تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، يؤثر داخل النادي الأهلي يومًا بعد الآخر، وتحديدًا على رئيس القلعة الحمراء محمود الخطيب.

 

وأفاد بيان آل الشيخ، أن دعم الأهلي ومجلسه بما يقرب من 260 مليون جنيه قبل وبعد الانتخابات، إضافة إلى تدعيمه بعض الصفقات والتجديدات بالفريق وغيرها من الأمور الأخرى.

 

وأصبح الخطيب يواجه حربًا شرسة في الساعات القليلة المقبلة، بعد بيان آل الشيخ الذي صدر يوم الجمعة الماضية، لدرجة أنه وجوده داخل النادي الأهلي أصبح مهددًا بقوة.

 

 

سحب الثقة

 

بدأ أعضاء الجمعية العمومية للنادي الأهلي، في مفاجأة من العيار الثقيل، أولى إجراءات سحب الثقة من مجلس إدارة النادي، برئاسة محمود الخطيب.

 

وقام أعضاء الجمعية العمومية للأهلي خلال الأيام الماضية بجمع توقيعات من أفرع النادي الثلاثة (الجزيرة، مدينة نصر، الشيخ زايد) لعقد جمعية عمومية طارئة يتم خلالها سحب الثقة من مجلس الإدارة الحالي، في ظل عدم رضى الأعضاء عن تصرفات المجلس الحالية والتي كانت آخرها ما كشف عنه تركي آل الشيخ في بيانه الشهير الذي كشف فيه كواليس علاقته بالمجلس الأحمر.

 

ووصل عدد الأعضاء الموقعين على استمارات انعقاد الجمعية العمومية الطارئة ما يقرب من 5 آلاف عضو.

 

وحدد أعضاء الأهلي الراغبين في إقامة جمعية عمومية طارئة طلباتهم في البنود التالية:

 

سحب الثقة من رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، ونائبه ورئيس المكتب التنفيذي، وإحالة بيان المستشار تركي آل الشيخ بشأن حصول النادي الأهلي على مبلغ 260 مليون جنيه، وحصول محمود الخطيب على مبلغ 6 ملايين جنيه دعمًا لانتخابات 2017 لمكتب النائب العام للتحقيق.

 

 

حرب السوشيال ميديا

 

بدأت حرب مواقع التواصل الاجتماعي على الخطيب ومجلسه في الساعات القليلة الماضية، من أجل الرد على بيان آل الشيخ.

 

وانتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي تدشين حملة بعنوان "الخطيب لازم يرحل"، في إشارة إلى ما حدث تجاه الخطيب ومجلس من إهانة كبيرة.

 

وأصبح محمود الخطيب والنادي الأهلي، هما الشغل الشاغل على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات القليلة الماضية.

 

وعلى الرغم من الحرب الشرسة التي يواجهها الخطيب سواء على مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال حملات إعلامية من أجل الرحيل عن النادي الأهلي، إلا أنه يتمسك بمقعده داخل جدران القلعة الحمراء، رافضًا أي محاولة لزعزعة مكانه.

 

 

خبير لوائح: سحب الثقة وارد بقوة

 

أكد محمد فضل، خبير اللوائح، أن الجمعية العمومية قد تتحكم في مصير محمود الخطيب وعدم اكتماله لمدته القانونية في المجلس.

 

وأضاف فضل الله في تصريحات خاصة لـ "ستاد مصر العربية"، أنه لا بد من اكتمال النصاب القانوني للجمعية العمومية والذي يتمثل في 50% + 1، من أجل التصويت على سحب الثقة.

 

وتابع: "في حالة رحيل مجلس الخطيب، فإن وزارة الشباب والرياضة ستقوم بتشكيل مجلس مؤقت لحين عقد انتخابات جديدة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان