رئيس التحرير: عادل صبري 03:19 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

3 عوامل تفتح الطريق أمام «الزمالك» لإحياء «صفقة القرن»

3 عوامل تفتح الطريق أمام «الزمالك» لإحياء «صفقة القرن»

تحقيقات وحوارات

توقيع السعيد للزمالك

3 عوامل تفتح الطريق أمام «الزمالك» لإحياء «صفقة القرن»

أكرم نوار 31 مايو 2018 19:42

أحيا مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك من جديد الجدل الذي دار لفترة طويلة حول عبد الله السعيد نجم منتخب مصر والأهلي السابق، بتصريحاته التي تحدث فيها عن احتمالية انضمام اللاعب إلى صفوف الزمالك بعد انتهاء مونديال روسيا.

 

ذكريات أزمة

 

وأعاد كلام مرتضى منصور إلى الأذهان ذكريات صراع قريب دارت رحاه بين الأهلي والزمالك بسبب اللاعب عبد الله السعيد، والذي كان قد وقع على عقود انتقال إلى نادي الزمالك، قبل أن ينجح مسئولو الأهلي في إقناعه بتجديد تعاقده مع القلعة الحمراء.

 

إلا أن السعيد فوجئ فيما بعد بإدارة الأهلي تقرر عرضه للبيع وترفض استمراره في الفريق الأحمر، بداعي مخالفته لمبادئ النادي بعد قيامه بالتوقيع على عقود للغريم التقليدي.

 

 

صفقة القرن

 

وأخذت الأزمة وقتها خطًا تصاعديًا بسبب سخونة الأحداث وتداخل أكثر من طرف فيها، حيث لعب وقتها تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي الأسبق للأهلي دورًا كبيرًا في إقناع اللاعب بتمديد تعاقده مع الشياطين الحمر.

 

وفي المقابل اتهم مرتضى منصور مسئولي الأهلي بخطف اللاعب وترهيبه لإجباره على توقيع عقود جديدة وتوثيقها في اتحاد الكرة، لقطع كل الطرق على الزمالك لضم اللاعب الذي كان يعتبره رئيس القلعة البيضاء "صفقة القرن".

 

 

انتقال ممكن

 

ورغم أن عبد الله السعيد وقع قبل أيام قليلة على عقود انتقاله إلى صفوف فريق أهلي جدة السعودي، إلا أن انتقال اللاعب إلى صفوف الزمالك يبقى متاحًا من الناحية النظرية، في حال نجح مسئولو القلعة البيضاء في إقناع نظرائهم بالنادي السعودي بالاستغناء عن خدمات لاعب الفراعنة في الميركاتو الصيفي المقبل.

 

وأصبح النادي الأهلي خارج الصورة تمامًا بالنسبة لمستقبل عبد الله السعيد، والذي لم يعد يربطه أي شيء بالقلعة الحمراء، حيث أصبح مصيره مرهونًا فقط في يد مسئولي أهلي جدة.

 

 

وساطة ممكنة

 

وقد يسعى مرتضى منصور للاستفادة من حالة الوئام المسيطرة في الفترة الأخيرة على علاقته مع تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة السعودية، لطلب وساطته بإقناع مسئولي أهلي جدة بالتفريط في خدمات السعيد لصالح الزمالك.

 

والمعروف أن آل الشيخ هو من كان صاحب البطولة في انضمام عبد الله السعيد إلى صفوف الفريق السعودي، كما أنه هو من ساعد اللاعب على الانتقال معارًا لصفوف أحد الأندية الفنلندية لمدة شهرين، لضمان المشاركة في المباريات بعدما قررت إدارة الأهلي تجميده لنهاية الموسم المنقضي، بعد اكتشاف توقيعه على عقود للزمالك.

 

 

ساحة رد

 

ومن الوارد بقوة أن يرحب السعيد بالانضمام إلى صفوف الزمالك في الميركاتو الصيفي المقبل، خصوصًا وأنها ستكون فرصة للاعب للرد على ما تعرض له من إدارة الأهلي في الفترة الأخيرة.

 

بالإضافة إلى أن اللاعب لم يعد لديه ما يبكي عليه بالنسبة لعلاقته مع الأهلي، بعدما خسر حتى تعاطف الجماهير الحمراء، والتي انقلبت جميعها عليه بعد اتضاح حقيقة توقيعه للزمالك.

 

ومن بين العوامل التي قد تقرب السعيد من ارتداء قميص الزمالك مبلغ الـ40 مليون جنيه الذي تقاضاه عند توقيعه للفريق الأبيض، ولم تسترده إدارة الزمالك إلى الآن، وهو ما يفتح الطريق أمام إتمام انتقال اللاعب إلى الزمالك خصوصًا وأن الطرفان لن يكونا بحاجة للتفاوض مجددًا فيما يخص الشئون المالية للصفقة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان